مئات القتلى والجرحى بقصف غوطة دمشق الشرقية وروسيا تستعيد جثة الطيار الذي قتل بإدلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 فبراير، 2018 9:03:54 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

ارتفعت إلى 53 قتيلا مدنيا وأكثر من 200 جريح آخرين، حصيلة القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام السوري الثلاثاء، على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

​وقال الدفاع المدني عبر صفحته في "فيسبوك" إن 15 مدنيا قتلوا وجرح آخرون نتيجة قصف مدفعي وجوي على الأحياء السكنية في مدينة دوما، بينما أدى قصف مماثل على مدينة عربين لمقتل تسعة مدنيين وجرح عشرات آخرين.

كما نشر مقربون من "جيش الإسلام" شرق دمشق، مقطعا مصورا على مواقع التواصل الاجتماعي، قالوا إنه قصف  لقوات النظام السوري على مبنى يحتجز فيه "جيش الإسلام" أسرى نساء محسوبات على النظام.

وظهر في المقطع المصور آثار دمار في هيكل المبنى المؤلف من عدّة طوابق، وقال الشخص الذي يصور إن القصف أدى لإصابة عدد من الأسرى.

وظهرت نساء في المقطع قيل إنهن من الأسيرات، حيث أبدين استيائهن من القصف، إذ قالت إحداهن "النظام أوقف التبادل علينا  ويقصفنا الآن (...) سنخبر أهالينا بذلك".

إلى ذلك، قتل وجرح 17 مدنيا بينهم نساء وأطفال الثلاثاء، جراء قصف لـ"وحدات حماية الشعب" الكردية طال مخميات في تجمع مخيمات أطمة شمالي محافظة إدلب على الحدود السورية التركية.

وقال الدفاع المدني على حسابه في موقع "فيسبوك"، إن ثلاثة أطفال قتلوا وأصيب 14 مدنيا بينهم خمسة أطفال وأربع نساء بالقصف المدفعي على مخيمات أطمة، وسط حالة هلع تسود بين النازحين، في حين تعمل فرق الدفاع المدني على إسعاف المصابين.

 

كما سيطرت قوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها الثلاثاء، على عدة قرى بمحافظات إدلب وحماة وحلب شمالي ووسط سوريا، بعد اشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن قوات النظام والميليشيات سيطرت على قرى "مويلح شمالي، أبو هلال، رسم طوال، رسم طوال الشرقية، طوال دباغين، المصلحة، تليجة، مريجب تليجة، الهرش، البطوشية، أبو دريخة وتلتها، أم عج، أم رجوم" بإدلب وحلب وحماة.

 

في سياق منفصل، قتل وجرح خمسة مدنيين ومقاتل من حركة "أحرار الشام الإسلامية" الثلاثاء، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري واشتباكات في منطقة تلدو (23كم شمال غرب مدينة حمص) وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن ميليشات موالية للنظام في قرية الغور (4 كم جنوب شرق مدينة تلدو) أطلقت النار على راعي أغنام، ما أدى لمقتل أحدهما وجرح الآخر، ثم حاولت سحب الجثة فدارات اشتباكات إثر الحادثة مع "أحرار الشام" ما أدى لمقتل عنصر للأخيرة.

كذلك قتل خمسة مدنيين وجرح سبعة آخرون الثلاثاء، بانفجار مجهول السبب في بلدة بابيص غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

أعلنت وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء، استعادة جثة الطيار الروسي الذي قتل بعد إسقاط الجيش السوري الحر طائرته قبل يومين جنوب شرق إدلب شمالي سوريا.

وقالت وزارة الدفاع في بيان لها، إنها استعادت جثة الطيار بالتعاون مع تركيا، دون ذكر تفاصيل آخرى.

ونفت فصائل من الجيش السوري الحر و"هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، مسؤوليتها عن تسليم جثة الطيار الروسي الذي قتل بعد إسقاط  طائرته قبل يومين جنوب شرق إدلب شمالي سوريا.

ونفت "هيئة تحرير الشام" عبر حسابها في موقع"تلغرام"، مسؤوليتها عن تسليم الطيار، رغم أنها نشرت قبل يومين وثائق وأوراق خاصة به، كما أكد فصيلا "جيش النصر" و"فيلق الشام" عدم معرفتهم بمكان الجثة وعلاقتهم بعملية التسليم.

 

طالبت الأمم المتحدة الثلاثاء، بوقف فوري للأعمال "العدائية" في جميع أنحاء سوريا لمدة شهرعلى الأقل، للسماح بإيصال المساعدات وإجلاء المرضى والمصابين.

ووصف ممثلو الأمم المتحدة في سوريا عبر بيان الوضع في البلاد "عصيب"، محذرين من "العواقب الوخيمة" جراء تفاقم الأزمة الأنسانية في عدة مناطق سورية.

 

كما يحقق خبراء جرائم الحرب لدى الأمم المتحدة في عدة تقارير بشأن استخدام قنابل تحوي غاز "الكلور" السام في مدينة سراقب بمحافظة إدلب، شمالي سوريا، ومدينة دوما شرق العاصمة دمشق.

واستخدم النظام السلاح الكيماوي خلال الأسابيع الأخيرة عدة مرات في غوطة دمشق الشرقيةومحافظة إدلب، كان آخرها قبل يومين بقصف مدينة سراقب شرقي المحافظة ببراميل تحمل "الكلور" السام، ما أدى لإصابة 11 مدنيا بحالات اختناق.

وقال رئيس لجنة التحقيق الدولية بشأن سوريا، بول بينيرو، الثلاثاء، إن "الحصار المفروض على الغوطة الشرقية ينطوي على جرائم دولية تتمثل في القصف دون تمييز، والتجويع المتعمد للسكان المدنيين"، بحسب وكالة "رويترز".

 

على صعيد آخر، اعتبرت "منصة موسكو" التي يرأسها قدري جميل، إن الهيئة العليا للمفاوضات تجاوزت صلاحياتها بإصدار بيان (يدين القصف الروسي على محافظة إدلب) لم يجر التوافق والتوصيت عليه، وأنه يجب محاسبة المسؤولين عن ذلك البيان.

وطالبت "هيئة التفاوض" في بيان أمس الاثنين، مجلس الأمن بالتدخل "العاجل" لوقف جرائم النظام السوري وحليفته روسيافي سوريا بشكل عام ومحافظة إدلب على وجه الخصوص، داعية للضغط على روسيا و"إدانتها بأقصى العبارات مع فرض إجراءات كفيلة بوقف فوري لجرائم الإبادة التي تمارسها، وحمايتها للنظام".

وقالت "منصة موسكو" في بيان الثلاثاء ردا على بيان "هيئة التفاوض"، إن المكتب الإعلامي لـ "الهيئة" تجاوز صلاحياته، وأصدر البيان دون أن يتم التوافق عليه، مؤكدة أنها غير معنية بالبيان وستطالب بمحاسبة المسؤولين عنه "لأن قضية بهذه الأهمية والحجم بحاجة لقرار سياسي من الهيئة وليس قرار مكتب إعلامي".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 6 فبراير، 2018 9:03:54 م تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا بقصف على الغوطة الشرقية و"هيئة التفاوض" تطالب بتدخل أممي لوقف جرائم النظام في سوريا
التقرير التالي
"قسد" تعلن الاستيلاء على دبابة تركية في عفرين و"فيلق الرحمن" يعتبر أن المجتتمع الدولي يسمح للنظام بارتكاب الجرائم