مئة قتيل للنظام بمواجهات مع التحالف و"قسد" بدير الزور ومقتل جنديين تركيين في عفرين

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ : 8 شباط، 2018 13:04:16 تقريردوليعسكريسياسيإغاثي وإنسانيجريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أمريكي، أن أكثر من 100 عنصر من قوات النظام السوري وميليشيات موالية لها قتلوا بمواجهات مع التحالف الدولي و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، فيما قال ناشطون إن الموجهات كانت بديرالزور.

من جهة أخرى، أعلنت هيئة الأركان التركية مقتل جنديين تركيينخلال مواجهات مع "وحدت حماية الشعب" الكردية في منطقة عفرين شمال حلب شمالي سوريا، مضيفة في بيان، إن الجنديين قتلا في ناحية بلبل نتيجة هجوم لـ"الوحدات" الكردية بمضادات الدبابات والقذائف، وفق وكالة "الأناضول".

كذلك في حلب، شكلت لجنة "حماية المجتمع" في قرية الشيخ كيف بمنطقة اعزاز (43 كم شمال حلب) شمال سوريا، "قوة شعبية" تهدف لحماية الممتلكات الخاصة والعامة والتصدي لتقدم تركيا وفصائل الجيش السوري الح على المناطق الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمال حلب.

هذا ووصلت نحو 471 عائلة نازحة من ريفي إدلب الشرقي وحلب الجنوبي إلى بلدة خان العسل (10كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، هربا من القصف والمعارك الدائرة في المنطقة بين قوات النظام السوري من جهة و"هيئة تحرير الشام" وفصائل الجيش السوري الحر من جهة ثانية.

في إدلب المجاورة، قتل مدني وأصيب آخران صباح الخميس، جراء قصف يرجح أنه لسلاح الجو الروسي على مدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا، وقال ناشطون إن طائرات حربية يعتقد أنها روسية شنت غارات على المدينة ما أسفر عن مقتل المدني وإصابة اثنين بجروح متفاوتة نقلا على إثرها إلى مشفى بالمنطقة.

كذلك في إدلب، قتل وجرح 25 شخصا بينهم ثلاثة مقاتلين من الجيش السوري الحر، بقصف يرجح أنه لسلاح الجو الروسي على  مدينة معرة النعمان (36 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

عسكريا، أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب الإسلامية، السيطرة على قريتي سرجة وإعجازجنوب شرق مدينة إدلب شمالي سوريا، بعد معارك قوات النظام السوري.

 

جنوبي البلاد، ​قتل وجرح مدنيون نتيجة قصف مكثف بمختلف أنواع الأسلحة لقوات النظام السوري على أنحاء مدن وبلدات عدة في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، فيما ارتفعت إلى 14 قتيلا مدنيا حصيلة القصف الجويلقوات النظام السوري على مدينة دوما.

في درعا المجاورة، قتل وجرح عدد من مقاتلي الجيش السوري الحر، كما قتل آخرون من "جيش خالد بن الوليد" المتهم بالتبعية لتنظيم "الدولة الإسلامية"، باشتباكات دارت بين الطرفينعلى أطراف بلدة حيط في ريف درعا جنوبي سوريا، بعد أن قتل وجرح عدد من عناصر "جيش خالد بن الوليد"  خلال محاولة تقدم تصدّت لها فصائل غرفة عمليات "صد البغاة" على أطراف البلدة أمس.

كذلك في درعا، قال قيادي في الجيش السوري الحر، إن قوات النظام السوري تحصّن مواقعها في منطقة الصنمين (50 كم شمال مدينة درعا) ومحيط "الفرقة التاسعة" بالمنطقة، خشية "سقوطها" بمعارك محتملةمع "الحر".

إلى ذلك، وقعت مؤسسة "بناء للتنمية" اتفاقية مع مركز "الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية" السعودي، بهدف تنفيذ ثلاثة مشاريع يستفيد منها عشرات الآلاف، جنوب وشمال سوريا تضمنت مجالات التعليم والأمن الغذائي والمأوى لمدة عشرة أشهر في سوريا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

* يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم الخميس، جلسة "طارئة" لمناقشة الأوضاع في الغوطة الشرقيةللعاصمة السورية دمشق، المحاصرة من قبل قوات النظام السوري والتي تتعرض لقصف مكثّف.
 
* أعرب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، عن "قلقه" بشأن سلامة  مليوني شخص في محافظة إدلبشمالي سوريا، في ظل استمرار القصف، وقال المكتب في بيان نقله مركز أنباء الأمم المتحدة، إن التقارير تفيد بتواصل القصف الجوي وإطلاق القذائف على محافظة إدلب، ما أدى لوقوع قتلى ومصابين بين المدنيين وتدمير المبنية التحتية. 
 
* قالت وزارة الدفاع الروسية، إنها عززت قواعدها العسكرية في سوريا، و"تراقب منطقة خفض التصعيد  بإدلب، شمالي البلاد لأن تركيا لم تنشر نقاط مراقبة فيها"، وأضافت أن "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقا)، حصلت على أنظمة صواريخ محمولة، بحسب وكالة "رويترز".

* اتفق الرئيس التركي ونظيره الروسي، على عقد قمة ثلاثية جديدة في مدينة اسطنبول التركية، تجمعهما مع نظيريهما الإيراني، لبحث آخر التطورات في الملف السوري، حيث لم يحدد موعدها بعد.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول🕔تم النشر بتاريخ : 8 شباط، 2018 13:04:16 تقريردوليعسكريسياسيإغاثي وإنسانيجريمة حرب
التقرير السابق
"الحر" يتقدم في منطقة عفرين بحلب وفرنسا تقول إن تركيا وإيران تنتهكان القانون الدولي في سوريا
التقرير التالي
عشرات الضحايا بقصف للنظام على غوطة دمشق الشرقية و"الحر" يعلن بلدة سحم الجولان في درعا "منطقة عسكرية"