"الحر" وتركيا يسيطران على خمس قرى بمنطقة عفرين وعشرات الضحايا بقصف يرجح أنه للنظام على إدلب والغوطة الشرقية

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 9 شباط، 2018 21:04:47 تقريرعسكريمعركة عفرين

سمارت - تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

سيطر الجيش السوري الحر الجمعة، بالتعاون مع القوت التركية، على خمس قرى في ناحيتي جنديرس والشيخ حديد بمنطقة عفرين شمال حلب شمالي سوريا، بعد معارك مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ما يسهل فتح طريق بإتجاه ريف حلب الشمالي.

وقالت الفصائل المشاركة في عملية "غصن الزيتون" على حسابها في "تويتر"، إنها سيطرت على قرى "نسرية، ودوكان، وأشكان عربي"، في ناحية جنديرس (20 كم جنوب عفرين).

إلى ذلك، تظاهر مئات المدنيين في قرية الأبزمو بريف حلب الغربي، تضامنا مع المدنيين في غوطة دمشق الشرقية وريف إدلب، وتأكيدا على ثوابت الثورة السورية، كما رفعوا شعارات تتضامن مع المدنيين في منطقة عفرين وتندد بالميليشيات التابعة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي".

في إدلب، قتل وجرح 37 مدنيا بينهم نساء وأطفال، بقصف جوييرجح أنه لطائرات النظام الحربية على بلدة حاس (36 كم جنوب إدلب).

وقتل وجرح خمسة مدنيين بينهم أطفال وامرأة بقصف جوي يرجح أنه للنظام على قرية كفرسجنة (45 كم جنوب مدينة إدلب).

وتظاهر العشرات من المدنيين الجمعة، ضد "هيئة تحرير الشام" في مدينة وقرية شمال مدينة إدلب شمالي سوريا، على خلفية اقتحام مدينة بنش (7 كم شمال مدينة إدلب) وقتلها للناشط حسام الحوراني واعتقال آخرين.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن العشرات تظاهروا في مدينة بنش وقرية حزانو، بوجود مقاتلين من الجيش السوري الحر لحماية المتظاهرين.

جنوبي البلاد، قتل مدنيون وجرح آخرون الجمعة، في حصيلة أولية نتيجة قصف قوات النظام السوري على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

​وقال الدفاع المدني عبر صفحته في "فيسبوك" إن أربعة مدنيين قتلوا وجرح آخرون بينهم أطفال جراء شن طائرات حربية 6 غارات على مدينة عربين، في ظل قصف مدفعي على أحيائها السكنية.

​وقتل وجرح مدنيون نتيجة غاراتلطائرات النظام الحربية بالصواريخ وقنابل "النابالم الحارق" على مدينة دوما شرق العاصمة السورية دمشق.

​وقال الدفاع المدني عبر صفحته في "فيسبوك" إن خمسة مدنيين بينهم طفلتان قتلوا جراء 13 غارة جوية استهدفت الأحياء السكنية في دوما، بينها ثلاث غارات بـ"النابالم الحارق" في ظل سقو​ط نحو 15 قذيفة مدفعية.

​وقال الدفاع المدني لـ"سمارت"، إن 234 مدنيا قتلوا وجرح نحو 600 آخرين نتيجة القصف المكثف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، خلال شهر شباط الحالي.

وسط البلاد، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" على ثلاث قرى وبلدة في ناحية الحمرا (34 كم شمال شرق مدينة حماة) بعد معارك "وهمية" مع قوات النظام السوري، حيث بات الطريق إلى ريف إدلب الجنوبي مفتوحا أمامه.

في سياق آخر، أعلن "جيش الفاروق" العامل شمال مدينة حماة وسط سوريا، الجمعة، انضمامه لـ"جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر.

خدميا، فرض مجلس محليبلدة تل ذهب (29 كم شمال مدينة حمص)، "جباية" على أهالي البلدة قدرها 500 ليرة سورية كل شهرين، بسبب "انعدام الدعم كليا" وضعف إمكانيات المجلس في تأمين الخدمات.

غربي سوريا، قالت حركة "أحرار الشام الإسلامية"إنها استهدفت مقرات قوات النظام في مدينة القرداحة بريف اللاذقية أمس، ردا على المجازر التي ترتكبها قوات النظام بحق المدنيين.

شرقا، اتهمت وزارة الدفاع الروسية، الولايات المتحدة الأمريكيةبتدمير جسر لها على نهر الفرات عبر زيادة منسوب مياه النهر جراء فتحها بوابات في سد الفرات.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن بيان لوزارة الدفاع قولها إن الجسر الذي أقامه العسكريون الروس عبر نهر الفرات، دمر بسبب الارتفاع الحاد في مستوى مياه النهر بعد الافتتاح المتعمد لبوابات السد.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء🕔تم النشر بتاريخ : 9 شباط، 2018 21:04:47 تقريرعسكريمعركة عفرين
التقرير السابق
22 قتيلا من "الوحدات الكردية" بقصف تركي في عفرين وفرنسا تدعو لإنهاء الضربات الجوية في سوريا
التقرير التالي
تحطم طائرة إسرائيلية بعد قصفها مواقع في سوريا و"الوطني الكردي" يرجح قبول الحوار مع "الائتلاف" حول عفرين