ضحايا في غوطة دمشق الشرقية و "الحر" يتهم "الوحدات" الكردية باستخدام "الكلور" بعفرين

تحرير محمد الحاج🕔تم النشر بتاريخ : 11 شباط، 2018 21:04:51 تقريردوليعسكرياجتماعيجريمة حرب

​المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح مدنيون الأحد، بغارات لطائرات حربية تابعة لقوات النظام السوري على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، إذ قتلمدنيان في مدينة سقبا وآخر في بلدة حمورية، كما جرح مدنيون في مدن حرستا وعربين وكفربطنا والنشابية.

و​أطلق ناشطون حملة مناصرة إلكترونية بعنوان "أنقذوا الغوطة" لتسليط الضوء على الأوضاع في الغوطة الشرقية، في ظل الحملة العسكرية الأخيرة لقوات النظام وروسيا.

​ وفي آخر تطورات معركة "غصن الزيتون"، قال الجيش السوري الحر المشارك بالمعركة إن ستة من مقاتليه أصيبوا بحالات اختناق جراء قصف مواقع لهم بالغازات السامة من "وحدات حماية الشعب" الكردية"في منطقة عفرين شمال حلب، شمالي سوريا.

​وأضاف مدير المكتب الإعلامي لـ"لواء صقور الشمال" التابع للجيش الحر، حميد خليل بتصريح لـ"سمارت"، أن القصف عن طريق قذائف هاون تحمل غاز "الكلور" استهدفت مواقع "الحر" في قرية الشيخ خروز بناحية بلبل.

وتابع "خليل" أن القصف نتج عنه دخان أسود وبدأت بعدها فورا ظهور علامات الاختناق على ثلاثة مقاتلين من "لواء صقور الشمال" وثلاثة آخرين من فصائل الجيش الحر الأخرى، والذين نقلوا إلى  مشاف في تركيا لتلقي العلاج اللازم.

​تزامن ذلك مع سيطرة فصائل "غصن الزيتون" والجيش التركي على قريتي سعرنجكة التابعة لناحية راجو وقرية حاج اسكندر التابعة لناحية جنديرس غرب عفرين، إضافة لقريتي الجميلية التابعة لناحية شران وقرية عرب ويران والتلال المحيطة بها شرق عفرين، بعد اشتباكات مع "الوحدات" الكردية.

كذلك قال الدفاع المدني عبر حسابه في "فيسبوك"، إنه أسعف طفلة أصيبت بجروح جراء قصف مدفعي لـ"الوحدات" الكردية من مقراتها القريبة، على بلدة كلجبرين قرب مدينة أعزاز.

​وفي إدلب، قتل ثلاثة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" ليل السبت - الأحد، واستسلم آخران، بعد مواجهات مع "هيئة تحرير الشام" على الأطراف الشرقية لقرية أم الخلاخيل جنوبي المحافظة، شمالي سوريا.

​أما جنوبي البلاد، قال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن قائد المجلس العسكري في قرية نبع الصخر بالقنيطرة، التابع لـ"جبهة ثوار سوريا" قتل مع أخيه القياديأيضا في المجلس، نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفت سياراتهم على طريق الواصل بين قريتي نبع الصخر ومسحرة.

​إنسانيا في درعا القريبة، أطلق القائمون على إدارة "مخيم زيزون" نداء استغاثةبعد وصول مئات النازحين إليه من بلدة حيط (23 كم شمال غرب مدينة درعا)، بسبب استهدافها  بقذائف المدفعية من قبل "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

​وشرقي سوريا في محافظة دير الزور، قتل طفلانجراء انفجار لغم أرضي بمدينة دير الزور، في حين تستمر الاشتباكات بين تنظيم "الدولة الإسلامية" و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) قرب الحدود السورية العراقية.

وفي جانب آخر، قالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)تعيد تأهيل حقل غاز "كونيكو"شمال شرق مدينة ديرالزور، بالتنسيق مع مهندسين وورش صيانة تتبع للنظام.

وأضافت المصادر، أن "قسد" بدأت بتأهيل الحقل قبل نحو شهرين وما زالت مستمرة بإصلاحه، إذ بلغت نسبة الدمار فيه أكثر من 60 بالمئة، نتيجة قصف جوي لقوات التحالف واشتباكات سابقة مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

​المستجدات السياسية والدولية:

قالت الولايات المتحدة الأميركية، إنها تدعم حق إسرائيل في الدفاع عن نفسهاعبر الغارات التي تشنها على مواقع لقوات النظام السوري وإيران في سوريا، داعية لوضع حد لسلوك إيران الذي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة.​

من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان مصور إنه اتفق  مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على استمرار التنسيق الأمني بين الطرفين، وإن إسرائيل ستواصل التصدي "لأي اعتداءات" إيرانية من سوريا.​

أما أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، فذكر بدوره أن النظام السوري سيرد على أي هجوم اسرائيلي، بعد إسقاطه للطائرة الحربية الإسرائيلية التي اقتحمت الأجواء السورية وشنت غارات في المنطقة.

 

 

 

 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج🕔تم النشر بتاريخ : 11 شباط، 2018 21:04:51 تقريردوليعسكرياجتماعيجريمة حرب
التقرير السابق
قتلى مدنيون بقصف قوات النظام على غوطة دمشق الشرقية والأمم المتحدة تدعو إلى "التهدئة"
التقرير التالي
النظام ينبش قبور مسيحيين شرق دمشق وأميركا تقول إن "معركة عفرين" شتت التركيز ضد تنظيم "الدولة"