النظام ينبش قبور مسيحيين شرق دمشق وأميركا تقول إن "معركة عفرين" شتت التركيز ضد تنظيم "الدولة"

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2018 1:16:14 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب

​​المستجدات الميدانية والمحلية:

كشف المجلس المحلي لمدينة حرستا شرق العاصمة السورية دمشق، عن نبش قوات النظام السوري لمقبرة المسيحيين في المدينة بحثا عن الذهب والمجوهرات في القبور.

وصل عدد من قياديي تنظيم "الدولة الإسلامية" قبل أيام، إلى حي الحجر الأسود جنوبي العاصمة دمشق، وذلك بعد تنسيق مع أحد مسؤولي المصالحة التابعين لقوات النظام السوري.

قتل ستة مدنيين وأصيب آخرون، جراء قصف صاروخي ومدفعي لقوات النظام السوري على مدينة دوما (15 كم شرق العاصمة السورية دمشق)، من مقراتها المحيطة.

هذا و​أعلنت "القيادة الثورية في دمشق وريفها"، منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة "منكوبة" في ظل الحملة العسكرية الأخيرة والقصف المكثف لقوات النظام السوري وروسيا، محملة روسيا ومجلس الأمن الدولي تتحمل مسؤولية الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في الغوطة الشرقية، بسبب "محاباة" النظام وإعطائه الفرص لـ"الاستمرار بجرائمه تحت ستار مسرحية دولية".

في القنيطرة القريبة، قتل وجرح قادة عسكريون ومقاتلون من الجيش السوري الحر، نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفتهم على الطريق الرئيسي الواصل بين نبع الصخر-مسحرة في محافظة القنيطرة.

في درعا المجاورة، ​توفي مدنيون نتيجة حادث تعرضوا له أثناء تنقيبهم عن الآثار في مدينة بصرى الشام بدرعا، ​وقال ناشطون محليون إن أربعة شبان توفوا جراء سقوط حجر كبير "قنطرة حجرية" عليهم أثناء تنقيبهم على الآثار في منازل قديمة بمدينة بصرى الشام.

أما في السويداء، جرح شخص بانفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة نقل ركاب بين قرية لبين (28 كم شمال غرب مدينة السويداء) جنوبي سوريا والعاصمة السورية دمشق.

 

شمالي البلاد، أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، أسر مجموعة كاملة لتنظيم "الدولة الإسلامية" أثناء محاولتهم التسلل إلى قرية الخوين التابعة لمنطقة معرة النعمان (38 كم جنوب إدلب) شمالي سوريا.

قالت "قوات سوريا الديمقراطية"، إنها نفذت "عملية نوعية" واستهدفت قاعدة تركية في منطقة أعزاز (38 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، وحققت إصابات مباشرة.

وأضافت "قسد" في بيان اطلعت "سمارت" عليه، إن "الوحدات الخاصة" استهدفت قاعدة عسكرية تركية في محيط مدينة أعزاز، ما أدى لـ" تدمير مدافع كانت تطلق القذائف على قرى محور بلدة شرا، وأيضا دبابة ومستودع ذخيرة، إضافة لمقتل خمسة جنود جرح آخرين".

في إدلب المجاورة، اعتبر "تحالف المنظمات السورية غيرالحكومة"، التدخل في عمل المنشأت الطبية والإنسانية بإدلب، "اعتداءا صارخا"، وحملت المنظمات في بيان اطلعت عليه "سمارت" الجهة المتدخلة في عمل المنشأت الطبية والإنسانية، المسؤولية الكاملة عن توقف تقديم الخدمات الطبية والإنسانية للمدنيين في المحافظة.

هذا وتوقف عن العمل بشكل نهائي مشفى "عمر بن عبد العزيز" الجراحي في مدينة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب)، نتيجة توقف الدعم المالي عنه، وقال الصيدلاني في المشفى حسن مرمور لـ"سمارت"، إن الدعم توقف بشكل نهائي حيث لم يتبقى كلفة تشغيلية أو رواتب للأطباء والممرضين، مشيرا أنهم تواصلوا مع جميع المنظمات الطبية دون استجابة من أي منظمة.

إلى حماة، اتهم أهالي قرى "جبل شحشبو" شمال غرب مدينة حماة وسط سوريا، "هيئة تحرير الشام" بقطع الكهرباء عنها منذ أكثر من عشرة أشهر، وطالب الأهالي في بيان اطلعت عليه "سمارت" جميع الجهات والشخصيات المعنية بالتدخل لإيصال الكهرباء إلى القرى.

 

شرقي البلاد، ارتفعت أسعار المحروقات مؤخرا في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، لاحتكارها من قبل حواجز "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) ومنع دخول تلك المواد إلا عن طريقها وبيعها فقط في المحطات التابعة لها.

في الحسكة القريبة، يستعد مزارعوا منطقة عامودا (65 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، لزراعة موسم البصل عوضا عن القطن، لانخفاض تكاليف زراعته مقارنة مع المحاصيل الأخرى.

 

​المستجدات السياسية والدولية:

* قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن عملية "غصن الزيتون" التي تقودها تركيا شتت تركيز القوات التي تحارب تنظيم "الدولة الإسلامية"، مؤكدا توجه وحدات من "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) نحو مدينة عفرين (42 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير سعيد غزّول 🕔 تم النشر بتاريخ : 12 فبراير، 2018 1:16:14 م تقرير عسكريأعمال واقتصادإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا في غوطة دمشق الشرقية و "الحر" يتهم "الوحدات" الكردية باستخدام "الكلور" بعفرين
التقرير التالي
فصائل "غصن الزيتون" تسيطر على قرية في عفرين وقتلى بانفجارين في إدلب