دخول مساعدات لغوطة دمشق الشرقية وقتلى وجرحى بقصف يرجح أنه روسي على بلدة في إدلب

سمارت - تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت قافلة مساعدات أممية مؤلفة من تسع شاحنات الأربعاء، إلى الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق بعد انقطاع دخولها منذ نهاية تشرين الثاني الفائت.

ودخلت المساعدات عن طريق معبر مخيم الوافدين، في حين تضم 1440 سلة غذائية وبعض المواد الطبية، وتوجهت شاحنتين إلى مدينة دوما والبقية إلى بلدة النشابية.

في درعا، أصيب ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال جراء قصف بقذائف الهاون لقوات النظام السوري على حي طريق السد في مدينة درعا جنوبي سوريا.

شمالي البلاد، زار وفد استطلاع تركي عدة مناطق في ريف إدلب الجنوبي، شمالي سوريا، لدراسة المنطقة من أجل وضع نقاط مراقبة جديدة، في إطار اتفاق "تخفيف التصعيد".

وقال ناشطون، إن الوفد مؤلف من ست سيارات، ودخل إلى منطقة وادي الضيف وصوامع الصرمان في مدينة جرجناز (36 كم جنوب إدلب)، تمهيداً لإنشاء نقاط مراقبة فيها بالأيام القادمة.

وأعلنت "هيئة تحرير الشام" أسر ثلاثة عناصر لتنظيم "الدولة الإسلامية" في محيط قرية الزرزور جنوبي محافظة إدلب.

وقالت "تحرير الشام" عبر حسابها في موقع "تيلغرام"، إن ثلاثة عناصر من "تنظيم الدولة" سلموا أنفسهم لها في محيط قرية الزرزور ، دون ذكر تفاصيل آخرى.

في سياق آخر، قتل وجرح عشرة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال الأربعاء، بقصف جوي يرجح أنه روسي على بلدة معرة حرمة (34 كم جنوب مدينة إدلب).

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن طائرات حربية يعتقد أنها روسية قصفت البلدة، ما أسفر على مقتل  أربعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال، وجرح ستة آخرين نقلوا إلى نقاط طبية قريبة، دون ورود تفاصيل إضافية.

في حلب، قتل وجرح سبعة مدنيين الأربعاء، بانفجار لغم أرضي شرق مدينة الباب ( 38 كم شرق مدينة حلب)، شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" انفجرعلى طريق السكرية - الباب، ما أدى لمقتل مدنيين اثنيين وجرح خمسة آخرين أُسعفوا إلى تركيا.

إلى ذلك، تظاهر المئات في قرية سجو شمال مدينة حلب تأييدا للعملية العسكرية التركية على منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية، ودعما للجيش السوري الحر.

وقال "الهلال الأحمر الكردي" الأربعاء، إن عددا من المدنيين قتلوا وجرحوا بقصف مدفعي وصاروخي  للجيش التركي والجيش السوري الحر على منطقة عفرين بحلب شمالي سوريا، الخاضعة لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

وسط البلاد، اتفق وجهاء جبل شحشبو شمال غرب حماة وريف المحافظة الشرقي، الأربعاء، مع مؤسسة كهرباء ريف إدلب الجنوبي التابعة لـ"هيئة تحرير الشام" على إيصال التيار إلى بلداتهم وقراهم بشكل "إسعافي" لمدة 15 يوما.

شمالي شرقي البلاد، تحولت الدراجات النارية في مدينة الحسكة إلى وسيلة نقل عامة يلجأ إليها الأهالي عوضا عن سيارات الأجرة، نظرا لسرعتها وانخفاض تكلفتها، خصوصا مع قلة المحروقات وغلاء أسعارها.

المستجدات السياسة والدولية:

* نقلت وكالة "الأناضول" الرسمية التركية الأربعاء، عن تقرير استخباراتي أمريكي، أن "وحدات حماية الشعب" الكردية هي جزء من "حزب العمال الكردستاني" وتسعى لإنشاء منطقة مستقلة في سوريا.

* أعلنت "الهيئة العليا للمفاوضات" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2"، أنها ناقشت مع وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الأربعاء، ضرورة محاسبة النظام لاستخدام الأسلحة الكيماوية ومحاسبة مجرمي الحرب إضافة لتطبيق البنود الإنسانية والالتزام بالعملية السياسية في جنيف.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
إيران تسحب عناصرها من القنيطرة وروسيا تهدد شمال حمص بـ"الحرب"
التقرير التالي
"تحرير الشام" تفرّغ مطارا بإدلب و "دي مستورا" يعتبر أن سوريا تمر بأخطر فترة منذ سنوات