ضحايا بالقصف على غوطة دمشق الشرقية و"قسد" تتوصل لتفاهمات مع النظام حول عفرين

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 فبراير، 2018 9:02:24 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصاد جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية: 

​جنوبي سوريا، قتل وجرح مدنيون الأحد، نتيجة قصف لقوات النظام السوري على أنحاء مختلفة في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

بدوره ​اعتبر الناطق الرسمي باسم "جيش الإسلام"، حمزة بيرقدار بتصريح لـ"سمارت" الأحد، أن ما يروجه النظام السوري عن حشود وتدخل لـ"قوات النمر" عند الغوطة الشرقية، هو مجرد "فقاعة إعلامية".

من جانبها نفت فصائل بالجيش السوري الحر وكتائب إسلامية الأحد، وجود أي مفاوضات مع قوات النظام أو أي طرف كان لعقد هدنة أو "مصالحة" في الغوطة الشرقية.

أما شمالي البلاد، كشف مسؤول في "الإدارة الذاتية" الكردية الأحد، عن توصّل "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) لتفاهمات عسكرية مع قوات النظام السوري حول منطقة عفرين الخاضعة للأولى، شمال حلب شمالي سوريا، فيما تخوّف في الوقت ذاته من انهيار تلك التفاهمات.

وقال مستشار "الإدارة الذاتية الديمقراطية شمال سوريا"، بدران جيا كرد بتصريح خاص لـ"سمارت"، إن هناك تفاهمات حول دخول قوات النظام إلى منطقة عفرين والانتشار في المواقع الحدودية لصد أي تقدم لتركيا والفصائل المتعاونة معها.

بدورها أعلنت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة في عملية "غصن الزيتون" الأحد، السيطرة على قرى جديدة بالتعاون مع الجيش التركي في ناحية راجو بمنطقة عفرين شمال حلب، شمالي سوريا.

وقالت فصائل "غصن الزيتون" على حسابها في "تويتر"، إنها سيطرت على قرى الدرويشة و حاجيكانلي الفوقاني والتحتاني، بعد معارك مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، في حين لم تذكر تفاصيل إضافية.

وقتل عنصر أجنبي في "وحدات حماية الشعب" الكردية خلال المعارك الدائرة بمنطقة عفرين، بينما أعلنت قوات "الأسايش" عن مقتل اثنين من عناصرها خلال المعارك.

وفي إدلب، نقلت قوات النظام السوري عددا من الطائرات الحربية والمروحية والآليات العسكرية والعناصر من محافظتي إدلب وحماة إلى مطار "الضمير" العسكري (40 كم شرق العاصمة السورية دمشق).

وبحسب "جيش العزة" التابع للجيش الحر، فإن هدف قوات النظام من العملية هو قصر المسافة بين مطار "الضمير" والغوطة الشرقية، إضافة إلى استخدامهم في معارك الغوطة وتكثيف القصف عليها.

من جانب آخر واختطف مجهولون ظهر الأحد، رئيس فرع منظمة "الهلال الأحمر" في محافظة إدلب، محمد وتي، على الطريق الواصل بين مدينة أريحا وبلدة المسطومة، أثناء عودته من ريف اللاذقية باتجاه مدينة سلقين.

وقال أحد الإداريين في فرع "الهلال الأحمر" بإدلب ويدعى يوسف لـ "سمارت"، إن حادثة الاختطاف حصلت عند الساعة الواحدة بعد ظهر الأحد، حيث فقد رئيس فرع المنظمة بين مدينة أريحا وبلدة المسطومة، عندما كان عائدا من ريف اللاذقية باتجاه مدينة سلقين في ريف إدلب.

وبالانتقال لوسط البلاد، قتل مدنيان وجرح ثلاثة آخرون الأحد، بقصف جوي على قرية لطمين (26 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا.

كذلك قتل عنصران من حركة "أحرار الشام الإسلامية" الأحد، نتيجة استهداف قوات النظام السوري أطراف قرية السمعليل (18 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، الرشاشات الثقيلة.

من جانبها قدّمت روسيا مقترح بعقد جلسة مفاوضات جديدة في وقت لاحق اليوم الأحد، مع هيئة المفاوضات عن ريف حمص الشمالي، إلا أنها لم تؤكده بشكل نهائي.

وقال الناطق باسم "هيئة التفاوض" عن شمال حمص وجنوب حماة بسام السواح لـ "سمارت"، إنهم طالبوا روسيا، بأن تكون تواصلاتهم عبر "كتب رسمية" وليس من خلال "رسائل الكترونية"، لتكون العملية واضحة ورسمية، ومنعا للتلاعب فيها عن طريق "الإعلام".

أما اقتصاديا تجاوزت نسبة العاملين في قطاع الزراعة بريف حمص الشمالي وسط سوريا، 80 بالمئة نتيجة الحصار  المفروض على المنطقة واعتماد الأهالي على المحصولات الزراعية. 

هاجم تنظيم "الدولة الإسلامية" الأحد، حقل "التنك" النفطي شرقي محافظة دير الزور، شرقي سوريا، الخاضع لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وأعدم اثنين من حراسه.

شرقي البلاد، قالت "سرية أبوعمارة للمهام الخاصة" الأحد، إنها تمكنت من قتل رئيس "فرع الأمن العسكري" في محافظة دير الزور، شرقي سوريا، جمال رزوق، من خلال استهدافه بعبوة ناسفة.

وأضاف قائد "سرية أبو عمارة"، مهنا جفالة، في تصريح لـ"سمارت"، إن عناصر السرية استهدفوا سيارة اللواء "رزوق" بعبوة ناسفة على طريق طرطوس ــ دمشق، ما أدى لمقتله هو ومرافقه، كما توعد "جفالة" باستمرار مثل هذه العمليات "النوعية" في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

المستجدات السياسية والدولية: 

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الأحد، إن نحو 61 ألف مدني عادوا إلى مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا، منذ انتهاء "الأعمال القتالية" في شهر تشرين الأول الفائت.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 18 فبراير، 2018 9:02:24 م تقرير دوليعسكريأعمال واقتصاد جريمة حرب
التقرير السابق
أمريكا تستبعد استخدام تركيا لمواد سامة بمنطقة عفرين وفصائل غوطة دمشق الشرقية تذكر النظام بحملاته "الفاشلة"
التقرير التالي
النظام يتحضر لدخول عفرين بعد ساعات ويقتل ويجرح عشرات المدنيين بغوطة دمشق الشرقية وانفجار بالقامشلي