حملة قصف مفتوحة لمواقع النظام نصرة للغوطة و "دي مستورا" يجدد دعوته لوقف إطلاق النار في سوريا

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 فبراير، 2018 9:00:45 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي جريمة حرب

​آخر المستجدات الميدانية والمحلية:

نشر كل من "جيش الإسلام" وغرفة عمليات "دحر الغزاة" الجمعة، بيانات على قناتيهما الرسميتين في "تلغرام" أعلنا فيه إطلاق الفصائل العاملة شمالي وجنوبي سوريا حملة صاروخية مفتوحة على مواقع قوات النظام تحت مسمى "الغضب للغوطة".

ووثق الدفاع المدني الجمعة، مقتل عشرة مدنيين وإصابة أكثر من مئة جراء قصف جوي وصاروخي ومدفعي مكثف على مدينة عربين (6 كم شرق العاصمة السورية دمشق) أمس.

وأضاف الدفاع المدني في بيان اطلعت عليه "سمارت"، أن الضحايا جلهم من النساء والأطفال وسقطوا جراء شن الطائرات الحربية أكثر من 25 غارة على المدينة، بالتزامن مع إلقاء الطيران المروحي نحو 18 برميلا متفجرا، وسط قصف بأكثر من 150 صاروخ وقذيفة مدفعية على الأحياء السكنية.

إلى ذلك أعلن المجلس المحلي لبلدة الشفونية بمنطقة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق)، أنها "منكوبة"، داعيا المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته بوقف القصف.

من جهة أخرى قتل شخصان وجرح العشرات، بقصف صاروخي على حي ركن الدين بالعاصمة السورية دمشق، حيث اتهم أهالي بالمدينة قوات النظام بالقصف عن "طريق الخطأ" من طائرة حربية كانت تقصف مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

في سياق متصل ​خرجت مظاهرات في عدة مدن وبلدات سورية الجمعة، تضامنا مع المحاصرين بالغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، في ظل التصعيد العسكري الأخير لقوات النظام السوري وروسيا.

أما في إدلب وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة اندلعت بين "جبهة تحرير سوريا" و"هيئة تحرير الشام" في قرية معرة الصين (42 كم جنوب إدلب)، ما أسفر عن إصابة طفلة برصاصة، نقلت على إثرها لنقطة طبية قريبة.

وأوضح الناشطون أن المواجهات بين الطرفين امتدت إلى قرى عابدين ومرعيان والفطيرة، مشيرين لاستخدام جميع أنواع الأسلحة وقذائف المدفعية، وسط حالة من "الرعب والخوف" بين أهالي المنطقة.

وهددت "جبهة تحرير سوريا"، "الحزب الإسلامي التركستاني" بمحاربته ومواجهته في حال ساند "هيئة تحرير الشام" في الاشتباكات الدائرة شمالي سوريا.

ويأتي تهديد "تحرير سوريا" ردا على بيان "الحزب" الذي آشار فيه أنه سيشارك إلى في المعارك إلى جانب "تحرير الشام" في حال "توسع الهجوم عليها".

في سياق متصل استعادت "جبهة تحرير سوريا" قرية كفرناها غرب حلب شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع "هيئة تحرير الشام"، كما تحاول التقدم باتجاه بلدتي عويجل وأورم الكبرى وجمعية الرحال.

وفي حلب أيضا نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء عما قالت إنه مصدر ميداني قوله إن قوات النظام السوري تسلمت مدينة تل رفعت جنوب عفرين من "وحدات حماية الشعب" الكردية، بينما قال مصدر عسكري لـ "سمارت" أن من دخل المدينة هم من عناصر الوحدات القادمين من أحياء حلب.

وقال مدير المكتب الإعلامي لغرفة عمليات "أهل الديار"، شهم أرفاد، بتصريح إلى "سمارت" إن العناصر الذين دخلوا إلى مدينة تل رفعت هم عناصر "الوحدات" الكردية الذين خرجوا من مناطق سيطرتهم في مدينة حلب، يرافقهم بعض عناصر ميليشيات الشبيحة التابعة للنظام.

إلى ذلك تظاهر العشرات في مدينة الباب شرق حلب شمالي سوريا، مطالبين الجيش السوري الحر بدخول بلدة تادف المجاورة واستعادتها من قوات النظام السوري، حاملين علم الثورة السورية، واتوجهوا إلى أقرب نقطة تحت سيطرة الجيش الحر قرب بلدة تادف.

أما في جنوبي سوريا ​نفى مجلس محافظة درعا "الحرة" و "فرقة شباب السنة"، الأنباء التي نقلتها وسائل إعلام النظام السوري حول اجتماع وجهاء وممثلي مدن وبلدات تقع تحت سيطرة"الحر"، مع النظام وضباط روس لعقد اتفاق "مصالحة".

​ونقلت صفحة "محافظة درعا التابعة لوزارة الإدارة المحلية بحكومة النظام" صورا قالت إنها لاجتماع ممثلي عن مدن وبلدات عدة في درعا مع ضابط روسي يرأس "مركز المصالحة الروسية لمنطقة خفض التوتر في المنطقة الجنوبية" إضافة لممثلين عن النظام و "لجنة المصالحة الوطنية".

المستجدات السياسية والدولية:

​جدد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا الجمعة، دعوته إلى وقف إطلاق النار في سوريا، ذلك قبل ساعات من اجتماع للتصويت بمجلس الأمن حول مشروع قرار لهدنة مدتها 30 يوما في سوريا، مشيرا أن وقف إطلاق النار ينبغي أن يتبعه دخول فوري للمساعدات الإنسانية بلا أي معوقات، إضافة لإجلاء الجرحى والمرضى من الغوطة الشرقية.

وقال قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن عملية "غصن الزيتون" ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية، ستستمر باستراتيجية جديدة بعد محاصرة مركز منطقة عفرين شمالي حلب، شمالي سوريا، متوقعا أنهم سيحصلون على تقدم أسرع في العملية خلال المرحلة المقبلة.

الاخبار المتعلقة

اعداد عبد الله الدرويش 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 فبراير، 2018 9:00:45 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي جريمة حرب
التقرير السابق
قصف مكثف لليوم السادس على غوطة دمشق الشرقية وفصائل "غصن الزيتون" تسيطر على قرى جديدة في عفرين
التقرير التالي
عشرات القتلى والجرحى بقصف مكثّف على غوطة دمشق الشرقية وضحايا مدنيون بالاقتتال بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا"