عشرات القتلى والجرحى بقصف مكثّف على غوطة دمشق الشرقية وضحايا مدنيون بالاقتتال بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا"

سمارت - تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

ارتفعت حصيلة القتلى السبت، نتيجة قصف قوات النظام وروسيا على الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق إلى 36 مدنيا.

وسبق أن قتل 29 مدنيا وجرح العشرات بقصف لقوات النظام والطائرات الحربية الروسية في وقت سابق اليوم على مدن  دوما وحرستا وزملكا وبلدة بيت سوى.

في سياق متصل، نظم ناشطون سوريون وقفات احتجاجية في ألمانيا وفرنسا وتركيا للمطالبة بوقف قصف روسيا وقوات النظام السوري على الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

في درعا، تصدت فصائل من الجيش السوري الحر السبت، لهجوم عناصر من "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية"، على الحاجز الرباعي قرب بلدة الشيخ سعد غرب درعا، أسفرت عن قتلى وجرحى للأخير.

وقال القائد العسكري لـ"لواء الكرامة" يلقب نفسه "أبو زاهر" في تصريح إلى "سمارت"، إن عناصر "جيش خالد" حاولوا التسلل إلى نقاط  تمركز الجيش الحر عند الحاجز الرباعي، إذ تصدى لهم الأخير وقتل وجرح نحو 15 عنصرا، دون إصابات في صفوفه.

شمالي البلاد، قتل خمسة مدنيين وجرح آخرون السبت، جراء اشتباكات بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" في مدن معرة النعمان ومعرة مصرين وأريحا بمحافظة إدلب شمالي سوريا.

وأصدرت الهيئات المدينة والمجالس المحلية في مدينتي سراقب ومعرة النعمان بمحافظة إدلب شمالي سوريا، السبت، بيانات تدعو "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" لتحييدها عن الاقتتال الحاصل بينهما.

وأغلقت جميع الأسواق والمحال التجارية في مدينة أريحا جنوب إدلب جراء المعارك الدائرة على أطرافها بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" خلال محاولات الاولى للسيطرة على المدينة، وسط تراجع حركة الأهالي في مناطق أخرى بريف إدلب وحلب جراء المواجهات.

وقال مصدر محلي من مدينة أريحا إن جميع المحال التجارية والأسواق أغلقت اليوم بسبب الاشتباكات التي وصفها بالعنيفة على أطراف المدينة، وسط حالة ذعر بين الأهالي.

وسيطرت "هيئة تحرير الشام" السبت، على قرية معرة الصين (42 كم جنوب إدلب) شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع "جبهة تحرير سوريا".

كما اتهمت "جبهة تحرير سوريا" في بيان لها "هيئة تحرير الشام" باستهداف فرق الإخلاء الطبي التابعة لها أثناء إسعاف جرحى سقطوا في معركة "غصن الزيتون" عن طريق معبر أطمة على الحدود السورية – التركية.

في حلب، سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة إلى جانب القوات التركية في عملية "غصن الزيتون" على نقاط وقرى جديدة غرب عفرين (43 كم شمال غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، باشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية.

وسط البلاد، أعلن "جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر الجمعة، مقتل وجرح 19 عنصرا لقوات النظام السوري، في مدينة سلحب (36 كم شمال غرب مدينة حماة) عقب استهدافهم بالمدفعية الثقيلة والصواريخ.

بينما قتل وجرح خمسة مدنيين السبت، بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينتين وقرية شمال حماة.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن قوات النظام قصفت بالمدفعية مدينة كفرزيتا (37 كم شمال حماة)، من مواقعها المحيطة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وجرح اثنين آخرين.

في حمص، أعلنت حركة "أحرار الشام الإسلامية" صد محاولة تقدم لقوات النظام السوري على قرية العامرية (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، في خرق جديد من الأخيرة لاتفاق "تخفيف التصعيد" الموقع مع روسيا.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
حملة قصف مفتوحة لمواقع النظام نصرة للغوطة و "دي مستورا" يجدد دعوته لوقف إطلاق النار في سوريا
التقرير التالي
قتيلان مدنيان بقصف لروسيا والنظام على غوطة دمشق الشرقية بعد إقرار مجلس الأمن هدنة لمدة 30 يوما في سوريا