النظام يخرق "الهدنة الروسية" بالغوطة الشرقية و"تحرير الشام" تنحسب من مواقع لها بحلب لصالح "تحرير سوريا"

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2018 1:03:46 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من جنوبي سوريا، خرقت قوات النظام السوري الهدنة التي أعلنت عنها روسيا في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، وقصفت مدينتين وبلدة ما أسفر عن وقوع عدد من الجرحى المدنيين.

وأعلنت روسيا أمس، عن هدنة في الغوطة لمدة خمس ساعات يوميا تبدأ الساعة التاسعة صباحا وتنتهي في الثانية ظهرا، بدءا من الثلاثاء، ليقول بعدها "مركز المصالحة الروسي" إن الهدنة بمنطقة "دوما وعربين"وممر خروج المدنيين سيكون عند مخيم الوافدين فقط.

وقال مسؤول محلي في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق الثلاثاء، إنه لا يوجد حتى الآن أية مظاهر لتحضيرات خروج مدنيين من الغوطة، منذ بدء سريان الهدنة التي أعلنت عنها روسيا.

واعتبر مجلس محافظة ريف دمشق الثلاثاء، الهدنة التي طرحتها روسيا في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق "التفاف" على قرار مجلس الأمن الدولي رقم "2401".

كذلك اعتبر "فيلق الرحمن" التابع للجيش السوري الحر الاثنين، الهدنة الروسية التي تقضي بوقف إطلاق النار لخمس ساعات يوميا وفتح معابر لـ"خروج المدنيين" من غوطة دمشق الشرقية "جريمة لايمكن السكوت عنها".

أما "جيش الإسلام"  قال الاثنين إن، الهدنة التي طرحتها روسيا في غوطة دمشق الشرقية محاولة للهروب من دعوة مجلس الأمن الدولي لوقف إطلاق نار شامل.

وبالبقاء في الجنوب ولكن في سياق آخر بمحافظة درعا، أعادت قوات النظام السوري الإثنيين، فتح حاجز خربة غزالة (16 كم شمال درعا) جنوبي سوريا، أمام حركة الموظفين والتجارة، بعد إغلاقه لأربعة أيام.

وبدأ المجلس المحلي في مدينة داعل (14 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، الاثنين، مشروع إحصاء للنساء المطلقات والأرامل والمعيلات لأسرهن، بهدف تقديم المساعدات الإغاثية و تأمين فرص عمل لهن.

أما شمالي البلاد، انسحبت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، من الفوج "46" وثلاث قرى غرب مدينة حلب شمالي سوريا، بعد مظاهرات للأهالي واشتباكات مع "جبهة تحرير سوريا".

بدورها أكدت"الفرقة التاسعة قوات خاصة" التابعة للجيش السوري الحر الثلاثاء، إنها ستواجه "هيئة تحرير الشام" في محافظتي حلب وإدلب شمالي سوريا.

في حين أعلن مجموعة من المقاتلين الاثنين، عن تشكيل "جيش أبناء الشهباء" غرب مدينة حلب شمالي سوريا، فيما هددت "جبهة تحرير سوريا" بمحاربته مثل "هيئة تحرير الشام".

وتشهد أرياف حلب وإدلب منذ أيام اشتباكات بين "تحرير سوريا" و"تحرير الشام" أسفرت عن قتلى وجرحى مدنيين، إضافة إلى قطع الطرقات وشل الحركة المرورية والتجارية، وسط تقدم للأولى في محافظة إدلب، وتبادل للسيطرة على مواقع في ريف حلب الغربي.

وفي إدلب، تظاهر العشرات من أهالي مدينة معرة النعمان وقرية كفرعويد جنوب إدلب شمالي سوريا، ليلة الاثنين، ضد "هيئة تحرير الشام" على خلفية اقتتالها مع "جبهة تحرير سوريا".

واغتال مجهولون الاثنين، قائدا عسكريا في "هيئة تحرير الشام" قرب مدينة خان شيخون (55 من حنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.


بالانتقال لوسط البلاد، قال "جيش العزة" الاثنين، إن روسيا جربت طائرات "سو-57" المتطورة بقصف مقرات لهم في بلدة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) وسط سوريا.

وأعلن "جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر الاثنين، مقتل 12 عنصرا لقوات النظام السوري، في مطار حماة العسكري (5 كم غرب مدينة حماة) وسط سوريا، عقب استهدافهم بصواريخ "غراد".

وقتل وجرح أربعة مدنيين بينهم امرأة الإثنيين، بقصف مدفعي ورصاص لقوات النظام السوري على قرية ومدينة شمال حمص وسط سوريا.

شرقي البلاد، قال ناشطون، إن طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي استهدفت فجر الثلاثاء، مواقع عسكرية لقوات النظام السوري، في قرية الصالحية ( 3 كم شمال مدينة دير الزور) شرقي سوريا، قامت مضاداتها الأرضية بالرد على مصدر النيران.

وفي الرقة بدأت منظمة "أطباء بلا حدود" حملة تلقيح ضد مرض الحصبة في مخيم بلدة عين عيسى شمال الرقة شمالي شرقي سوريا.

المستجدات السياسية والدولية: 

قال رئيس "هيئة التفاوض" المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" نصر الحريري، إن الهدنة التي أعلنت عنها روسيا في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق "تهدف إلى إفراغ الغوطة من أهلها ولا يمكن القبول بذلك".

بدروها قالت الأمم المتحدة إنها "متأهبة" ومستعدة لإرسال المساعدات الإنسانية وإجلاء المصابيين "بشكل فوري" في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن قوات النظام السوري وروسيا وإيران تواصل العمليات العسكرية في في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، رغم قرار مجلس الأمن رقم 2401.

 
 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 فبراير، 2018 1:03:46 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
هدنة روسية لخمس ساعات يوميا بالغوطة الشرقية و"تحرير سوريا" تتقدم أمام "تحرير الشام" شمالي سوريا
التقرير التالي
ضحايا بقصف جوي على خان شيخون والهبيط وناشطون: "تحرير الشام" بدأت بالانسحاب من مدينة إدلب