"تحرير الشام" تنسحب من مدن رئيسية في إدلب وحماة وقوات النظام تواصل قصف الغوطة الشرقية

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2018 1:03:28 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام

​التطورات الميدانية والمحلية:

​واصلت "هيئة تحرير الشام" انسحابها من مناطق سيطرتها في ظل معاركها ضد "جبهة تحرير سوريا" شمالي سوريا، إذ سحبت عناصرها وآلياتها من مدينة مورك شمال حماة، سبقها انسحاب من مدينتي سراقب وخان شيخون في إدلب، بعد اتفاقات مع الإدارات المحلية فيهما.

​كذلك قال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن "تحرير سوريا" سيطرت على بلدات بابولين وصهيان وحيش وركايا بعد مواجهات مع "تحرير الشام"، دون ورود معلومات حول خسائر الطرفين.​​

وقتل مدني وجرح آخر برصاص الاشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" قرب معبر باب الهوى، عند الحدود السورية-التركية.

من جهته، قال "جيش الأحرار" في بيان إن ست كتائب انضمت إليه بعد انشقاقها عن "تحرير الشام" لرغبتها بعدم الدخول في الاقتتال ضد "تحرير سوريا".

​وفي سياق متصل، قال ناشطون محليون الثلاثاء، إن عدّة فصائل تتبع لتنظيم "قاعدة الجهاد" في محافظتي إدلب واللاذقية،  اندمجت عسكريا تحت مسمى "تنظيم حراس الدين".

وذكر الناشطون، أن التنظيم الجديد يضم كلا من "جيش البادية، جيش الساحل، سرية كابل، سرايا الساحل، جيش الملاحم وجند الشريعة" تحت قيادة "أبو همام الشامي".

​أما في جنوبي سوريا وآخر التطورات في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق،قتل وجرح مدنيون نتيجة قصف متواصل لقوات النظام السوري على مدن وبلدات الغوطة، في ظل استهداف مكثف لمدينة حرستا وبلدة الشيفونية.

عسكريا، كشف "جيش الإسلام" عن فشل ست محاولات اقتحام ومحاولتي تسلل لقوات النظام في خطوط المواجهة  عند بلدتي حوش الضواهرة والريحان، إضافة لمقتل وجرح تسعين عنصرا من قوات النظام خلال الاشتباكات مع "جيش الإسلام" ونتيجة انفجار ألغام أرضية مضادة للمدرعات.

وأعلنت روسيا عن هدنة لخمس ساعات يومية، بعد يومين من اعتماد مجلس الأمن الدوليقرار "2401" الذي يتضمن وقفا شاملا لإطلاق النارلثلاثين يوما في سوريا وفك الحصار عن الغوطة، وإدخال المساعدات الإنسانية، والسماح بإجلاء المرضى والمصابين فقط دون قيد أو شرط.

​وفي درعا المجاورة، ذكر"تجمع الشهيد أبو حمزة النعيمي" أن محاولة اغتيال فاشلة استهدفت قائده عبر زرع عبوتين ناسفتين بسيارته أثناء تواجده في منزل "محافظ" القنيطرة ضرار البشير، متهمين خلايا تابعة للنظام أو تنظيم "الدولة الإسلامية" بالمسؤولية عن الحادثة.

​وبالانتقال لشرقي سوريا، زادت "الإدارة الذاتية" الكردية، رسوم التعرفة الجمركية على السيارت التي تدخل مناطق سيطرتها بنسبة عشرة بالمئة من ثمنها، كما منعت استيراد السيارات المصنعة قبل عام 2012.​

من جانب آخر، أنهى "مجلس مدينة القامشلي" التابع لـ"الإدارة الذاتية" الكردية بالحسكة، حملة تبرعات أطلقها لدعم منطقة عفرين التي تشهد مواجهات بين "وحدات حماية الشعب" الكردية ضد فصائل عملية "غصن الزيتون" والجيش التركي.

​المستجدات الدولية والسياسية:

​ذكر مسؤول باللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في بيان أنه مستعدون لإدخال مساعدات إنسانية إلى الغوطة الشرقية المحاصرة، لكن يستحيل ذلك خلال خمس ساعات، في إشارة لساعات الهدنة التي أعلنتها روسيا.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2018 1:03:28 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
ضحايا بقصف جوي على خان شيخون والهبيط وناشطون: "تحرير الشام" بدأت بالانسحاب من مدينة إدلب
التقرير التالي
مقتل 107 مدنيين بعد 72 ساعة من القرار الأممي 4201 وتقرير يكشف تصدير كوريا الشمالية برامج عسكرية محظورة إلى سوريا