مقتل 107 مدنيين بعد 72 ساعة من القرار الأممي 4201 وتقرير يكشف تصدير كوريا الشمالية برامج عسكرية محظورة إلى سوريا

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2018 9:06:12 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب

سمارت - تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" الأربعاء، مقتل 107 مدنيين بينهم 34 طفلا و18 امرأة خلال 72 ساعة من إصدار مجلس الأمن الدولي القرار "2401" الداعي لوقف إطلاق في سوريا لمدة ثلاثين يوما.

وجرح مدنيون الأربعاء نتيجة قصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام السوري استهدفت بلدات في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، ذلك في اليوم الرابع على اعتماد مجلس الأمن الدولي القرار"2401" حول هدنة لثلاثين يوما في سوريا.

وقال الناطق الرسمي باسم "جيش الإسلام" الأربعاء، إن قوات النظام السوري سيطرت على معمل "سيفكو" للأدوية بعد تدميره عند بلدة حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية.

إلى ذلك، نشرت وكالة "فوكس نيوز" الأمريكية صورا التقطتها الأقمار الصناعية تظهر إنشاء إيران قاعدة عسكرية جديدة في سوريا شمال غرب العاصمة دمشق، مشيرة أن القاعدة الجديدة تضم مستودعين يمكن استخدامهما لتخزين صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى.

كما كشف تقرير أممي نشرته وكالة "أسوشيتد بريس" الأمريكية عن تصدير كوريا الشمالية موادا وتقنيات تستخدم ضمن برامج عسكرية محظورة في سوريا، من بينها صواريخ باليستية وأسلحة كيماوية.

في درعا، أعادت غرفة عمليات خاصة لفصائل عسكرية في محافظة درعا جنوبي سوريا، طفل مختطف إلى أهله، بعد أن علمت بمكان وجوده من خلال قيامها بتحريات وتحقيقات حول الأمر.

وقتل طفل وأصيب أربعة من المدنيين جراء قصف مدفعي لقوات النظام السوري على مدينة الحارة وبلدة نصيب في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

في القنيطرة، ​قتل ثلاثة مقاتلين من الجيش السوري الحر الأربعاء، نتيجة انفجار عبوة ناسفة استهدفتهم في محافظة القنيطرة، جنوبي سوريا.

شمالي البلاد، توصلت "جبهة تحرير سوريا" و"هيئة تحرير الشام" الأربعاء، لاتفاق يقضي بتحييد بلدات وقرى جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا، وشمالي محافظة حماة وسط البلاد، عن الاقتتال الحاصل بينهما وعدم فتح مقرات للأخيرة .

وأعلنت "هيئة تحرير الشام" إسقاط طائرتي استطلاع بدون طيار لـ "جبهة تحرير سوريا" فوق قريتين شمال إدلب.

واتهم فريق "ملهم" التطوعي "هيئة تحرير الشام"  باقتحام مكتبهم في مدينة إدلب، واعتقال اثنين من كوادره.

وتظاهر المئات من أهالي مدينة كفرنبل وبلدة كفروما جنوب مدينة إدلب ضد "هيئة تحرير الشام" و"ممارساتها".

في حلب، نظم العشرات من المعلمين والطلاب الأربعاء، وقفة تضامنية مع أهالي الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، في بلدة أبين الغربية بحلب

شمالي شرقي البلاد، اعتقلت "وحدات حماية الشعب" الكردية عضو بالمجلس الوطني الكردي خلال سفره من محافظة الحسكة إلى "إقليم كردستان" العراق.

المستجدات السياسية والدولية:

*طالب الاتحاد الأوروبي الأربعاء، كل من روسيا وتركيا وإيران بالضغط لضمان الالتزام بوقف إطلاق النار في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق والسماح بوصول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة في سوريا.

*قال الائتلاف الوطني السوري إن استمرار قصف النظام السوري وحلفائه للغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق يمهد لعميات "إبادة جماعية".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 فبراير، 2018 9:06:12 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
"تحرير الشام" تنسحب من مدن رئيسية في إدلب وحماة وقوات النظام تواصل قصف الغوطة الشرقية
التقرير التالي
عشرات القتلى والجرحى بقصف لقوات النظام على غوطة دمشق الشرقية وانفجار غرب حلب