ضحايا بقصف متجدد على الغوطة الشرقية و"تحرير الشام" تتقدم على حساب "تحرير سوريا" بحلب

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ : 2 آذار، 2018 13:04:13 تقريردوليعسكريسياسيإغاثي وإنسانيجريمة حرب

المستجدات المحلية والميدانية:

انطلاقا من جنوبي سوريا،​قتل وجرح مدنيونفي قصف متجدد لقوات النظام السوري وروسيا على مدن وبلدات في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، رغمقرار مجلس الأمن الدولي"2401" حول هدنة لثلاثين يوما في سوريا.

قالت مديرية صحة دمشق وريفها، إن الطفل الذي وضع على التهوية الآلية جراء استنشاقه غازات سامة استخدمت بالقصف على الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق قبل أربعة أيام، توفي الخميس.

غادرت عائلة مؤلفة من رجل وامرأة يحملان الجنسية الباكستانية الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، برفقة فريق من منظمة "الهلال الأحمر" السوري وبالتنسيق مع "جيش الإسلام".

إلى درعا، اجتمعت هيئات مدنية ونسائية الخميس، في مدينة طفس بمحافظة درعا جنوبي سوريا، لتسليط الضوء على تمكين المرأة في كافة المجالات، وتحديد موقفها من تقرير نشرته قناة "بي بي سي" البريطانية أمس، قالت فيه إن رجال محليين يستغلون النساء للحصول على المساعدات الإنسانية جنوبي سوريا.

شمالي البلاد انطلاقا من حلب، سيطرت فصائل الجيش السوري الحر المشاركة في عملية "غصن الزيتون" اليوم على قرى ماملي تحتاني وماملي فوقاني وموساكو في ناحية راجو شمال غرب عفرين، بعد معارك مع "وحدات حماية الشعب" الكردية.

وفي سياق آخر،  سيطرت "هيئة تحرير الشام" الخميس، على عدد من القرى بمحيط مدينة الأتارب (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد اشتباكات مع "جبهة تحرير سوريا".

وبدأت "هيئة تحرير الشام" الجمعة، بحشد قوات ضخمة في قرية الجينة بريف حلب الغربي استعدادا لاقتحام مدينة الأتارب (نحو 25 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، وسط استنفار أهالي الأتارب وإطلاق دعوات عبر الجوامع لتوجه الاهالي إلى الطرقات والتصدي لـ "الهيئة".

وبالبقاء في نفس السياق ولكن في إدلب هدد "جيش الساحل" الخميس، بمواجهة "جبهة تحرير سوريا" في حال قررت اقتحام قرى محمبل وبسنقول وكفرشلايا جنوب غرب إدلب شمالي سوريا.

شنت "هيئة تحرير الشام" الخميس، حملة دهم واعتقال ضد عناصر "جبهة تحرير سوريا" في عدة مخيمات شمال مدينة إدلب شمالي سوريا، على خلفية الاقتتال الحاصل بينهما.

دعت "حكومة الإنقاذ" العاملة في المناطق الخاضعة لـ "هيئة تحرير الشام" شمالي سوريا، الخميس، لوقف إطلاق النار بين الأخيرة و"جبهة تحرير سوريا".

وتشهد مدن وبلدات ريفي حلب وإدلب منذ أيام اشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" أسفرت عن قتلى وجرحىمدنيين، إضافة إلى قطع الطرقاتوشلالحركة المرورية والتجارية.

وسط البلاد في حماة، أعلنت فصائل من الجيش السوري الحر جاهزيتها للتصدي لأي هجوم محتمل لقوات النظام السوري على مناطق جبل شحشبو وسهل الغاب وقلعة المضيق في محافظة حماة وسط سوريا، مؤكدة في الوقت نفسه عدم وجود أي اتفاق مع النظام لتسليمه هذه المناطق.

وتداولت وسائل إعلام تابعة للنظام أمس الخميس، خبرا مفاده أن قوات النظام أمهلت أهالي المناطق أعلاه ثلاثة أيام لتسليم قراهم "سليما"، و"إلا ستقوم بعمل عسكري".

وقال "جيش النصر" التابع للجيش السوري الحر الجمعة، إن النظام السوري يبحث من خلال تهديده بشن هجوم على مناطق تسيطر عليها الفصائل في حماة، وسط سوريا، عن أي انتصار بعد "الخسارة" التي تلقاها في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وسيطرت "هيئة تحرير الشام" الجمعة، على نقطة لقوات النظام السوري في ريف حماة الشمالي الغربي، وسط سوريا، كما تصدت لمحاولتهم التقدم إلى قرية في المنطقة.

وفي حمص، قال المجلس المحلي لقرية تيرمعلة (7 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، إن مادة الطحين نفذت من القرية، مناشدا المنظمات الإنسانية والهيئات والمؤسسات المعنية بالمساعدة على تأمينها.

المستجدات السياسية والدولية:

طلبت بريطانيا بشكل رسمي الخميس، من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعقد اجتماع "فوري" خلال الأيام القادمة لبحث الأوضاع في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

و
قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن المقترح الروسي بفتح ممرات إنسانية لخروج المدنيين من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق مجرد "مزحة".

تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية طرح آلية جديدة الأسبوع المقبل للتصويت في مجلس الأمن الدولي، للتحقيق بالهجمات الكيماوية في سوريا.

نفت كوريا الشمالية مساء الخميس، بحسب ما نقلت وسائل إعلام حكومية عنها، التقارير التي تفيد بتعاونها مع النظام السوري بشأن الأسلحة الكيماوية.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ : 2 آذار، 2018 13:04:13 تقريردوليعسكريسياسيإغاثي وإنسانيجريمة حرب
التقرير السابق
عشرات القتلى والجرحى بقصف لقوات النظام على غوطة دمشق الشرقية وانفجار غرب حلب
التقرير التالي
"فصائل" تتقدم على قوات النظام شرق دمشق وضحايا بإطلاق نار من الأخيرة على مظاهرة شرق حلب