قوات النظام تسيطر على بلدة حوش الضواهرة و"الفوج 274" شرق دمشق و"تحرير سوريا" تتقدم بإدلب على حساب "تحرير الشام"

سمارت - تركيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال "جيش الإسلام" السبت، إن قوات النظام السوري سيطرة على بلدة حوش الظواهرة و"فوج النقل 274" في بلدة الشيفونية بالغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

وأضاف "جيش الإسلام"إنه قتل قرابة 460 عنصرا لقوات النظام السوري والميليشيات الموالية له في الغوطة الشرقية خلال شهر شباط الماضي.

وقتل ثمانية مدنيين وجرح آخرونبقصف جوي ومدفعي لقوات النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية، رغم قرار مجلس الأمن 2401 الداعي لوقف إطلاق نار فوري.

وقال ناشطون محليون إن خمسة مدنيين قتلوا في حصيلة أولية وجرح آخرون، جراء غارات مكثفة على بلدة المحمدية في منطقة المرج بالغوطة الشرقية.

قال المجلس المحلي في بلدة مسرابا بغوطة دمشق الشرقية إن قوات النظام السوري استهدفت 13 موقعا مدنيا في البلدة بصواريخ تحوي مادة "النابالم" الحارقة المحرمة دوليا،رغم قرار مجلس الأمن 2401 الداعي لوقف إطلاق نار فوري.

في درعا، جرح مدني وطفلة بقصف مدفعيلقوات النظام السوري على حي طريق السد بمدينة درعا جنوبي سوريا.

شمالي البلاد، تقدمت "جبهة تحرير سوريا" في عدة قرى ونقاط شمال وجنوبمدينة إدلب، على حساب "هيئة تحرير الشام"، مع استمرار الاشتباكات والمواجهات بين الطرفين.

وقال مصدر محلي لـ"سمارت" إن "تحرير سوريا" شنت هجوما واسعا على مواقع تحرير الشام" شمال مدينة إدلب في المنطقة المحاذية للحدود السورية – التركية، سيطرت خلالها على قرى صلوة والقاطورة وزرزيتا، دون ذكر معلومات عن الخسائر البشرية والمادية للطرفين.

إلى ذلك، جرح مدنيان بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية عين الباردة التابعة لناحية جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن قوات النظام المتمركزة في معسكر "جورين" غرب مدينة حماة وسط البلاد، استهدفت القرية بعدد من قذائف المدفعية، ما أسفر عن إصابة امرأة ورجل بجروح خطيرة، وعملت فرق الدفاع المدني على إسعافهما إلى نقطة طبية قريبة.

في حلب، تظاهر العشرات من نساءمدينة الأتارب (30 كم غرب مدينة حلب) ، السبت، للمطالبة بخروج "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" من المدينة.

وجابت النساء شوارع المدينة ورفعن علم الثورة السورية ولافتات كتب عليها "حرائر الأتارب، حرائر الغوطة، في وجه أعداء الثورة" و"حرائر الأتارب مع رجال الأتارب تحميها وتدافع عنها" و"الغوطة تضرب رأس الحية والأتارب تقطع أوصالها".

وأعلنت "وحدات حماية المرأة" (YPJ) التابعة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي،  تدمير سيارة عسكرية للجيش التركي خلال اشتباكات في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، مضيفة أن القوات التركية استهدفت بلدات عدة في منطقة عفرين.

وقال مكتب العلاقات العامة لدى "وحدات حماية المرأة" إن عناصر "الوحدات" الكردية دمروا سيارة عسكرية تركية من نوع "تويوتا - مكزمين" خلال اشتباكات في قريتي بافلون وجما التابعتين لناحية شران، مضيفة أن المواجهات أسفرت عن مقتل وجرح عدد من الجنود الأتراك ومقاتلي الجيش الحر.

شرقي البلاد، قتل مدنيان جراء انفجار لغم من مخلفاتتنظيم "الدولة الإسلامية" بقرية شرق مدينة دير الزور.

​وقال ناشطون لـ"سمارت" إن المدنيين قتلا في قرية البحرة (100 كم شرق مدينة دير الزور) الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

كما قتل وجرح ثلاثة مدنيين بينهم طفل نتيجة انفجار لغممن مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الرقة الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) شمالي شرقي سوريا.

وسط البلاد، قصفت قوات النظام السوري وروسيا بكثافة مدن وبلداتشمال حماة، رغم قرار مجلس الأمن 4201 الداعي لوقف إطلاق نار فوري في سوريا.

وقال ناشطون محليون إن طائرات حربية يرجح أنها روسيّة قصف مدينة كفرزيتا شمال حماة، بالتزامن مع قصف لقوات النظام براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدينة اللطامنة من مواقعها في حلفايا.

وقالت "جبهة تحرير سوريا" في بيان لها إنها فتحت طريق إمداد حيوي بين منطقة الغاب في ريف حماه ومنطقة جبل الزاوية بريف إدلب، بعد تهديدات من وزارة الدفاع الروسية للأهالي ببدء حملة عسكرية على منطقة الغاب إذا رفضوا إجراء تسوية مع قوات النظام.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
"الحر" يسيطر على مركز ناحية راجو بعفرين وفرنسا تهدد برد حازم على استخدام أسلحة كيماوية في سوريا
التقرير التالي
معارك بين قوات النظام الفصائل العسكرية بغوطة دمشق الشرقية وتحذيرات من حصار مشابه لما جرى ببلدة مضايا