"الهيئة الشرعية لدمشق وريفها" تعلن النفير العام بالغوطة الشرقية ومجلس الأمن يعقد جلسة طارئة حول أوضاع الغوطة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 مارس، 2018 1:13:23 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "الهيئة الشرعية لدمشق وريفها"، "النفير العام" في غوطة دمشق الشرقية، مطالبة الفصائل بتبيض سجونها وإعلان عفو عام، وبدء خطوات عملية وعلنية للعمل تحت قيادة واحدة باسم الجيش السوري الحر.

ووثق الدفاع المدني السوري مقتل 661 مدنيا وجرح أكثر من 2373 آخرين في غوطة دمشق الشرقية، منذ 19 شباط الفائت وحتى 5 آذار الحالي، مطالبا الأمم المتحدة ومجلس الأمن باتخاذ كافة الاجراءات لإيقاف "شلال الدم" في الغوطة وتطبيق القرار 2401.

في أثناء ذلك، قال الناطق باسم "جيش الإسلام" حمزة بيرقدار لـ"سمارت" الثلاثاء، إنهم لم يناقشوا مع روسيا مسألة الخروج من الغوطة الشرقية المحاصرة، معتبرا أن مقاتلي الغوطة "ليسوا كجبهة النصرة يبيعون بلادهم ويسلمون مساكنهم على طبق من ذهب للنظام وميليشياته".

وفي إدلب شمالا، سيطرت "جبهة تحرير سوريا" الثلاثاء على قريتي معرشورين وبابيلا بمنطقة معرة النعمان، واتجهت نحو قرية خان السبل، وسط استمرار المعارك بين الطرفين.

إلى ذلك، شنت طائرات حربية يرجح أنها روسية ثلاث غارات بالصواريخ الفراغية على مزارع بلدة التمانعة جنوب إدلب، تزامنا مع قصف مدفعي لقوات النظام على البلدة، كما شنت طائرات مماثلة غارات على مدينة جسر الشغور وقرية الغسانية غرب إدلب.

في الأثناء، أعلن فيلق الشام أنه صد محاولة تقدم فاشلة لقوات النظام السوري خلال الليل باتجاه قريتي خالصة وزمار وتل الطويل (نحو 35 كم جنوب غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، ما أسفر عن مقتل أكثر من 15 عنصرا للقوات المهاجمة، فيما أسقط "جيش العزة" في وقت سابق طائرة استطلاع بدون طيار فوق مدينة اللطامنة شمال حماة.

من جهة أخرى، قال قائد فصيل منضو في "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الثلاثاء، إنهم سحبوا 1700 عنصر من شرقي سوريا باتجاه منطقة عفرين شمال حلب شمالي البلاد، وذلك بعد أن أعلنت أربع فصائل منضوية في"قسد" سحب عناصرها من دير الزور، الثلاثاء، وتوجههم لمنطقة عفرين.

بالتزامن مع ذلك، جرح أربعة مدنيين بانفجار سيارة مفخخة قرب مركز البريد التركي "PTT" المجاور لمركز الشرطة الحرة في مدينة الباب شرق حلب حيث نقل الجرحى، بينهم طفلة، إلى مشفى المدينة، وحول أحدهم إلى المشافي التركية لتلقي العلاج نظرا لخطورة إصابته.

 

المستجدات السياسية والدولية:

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم، جلسة طارئة لمناقشة تطورات الأوضاع في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، وعدم الالتزام بتطبيق الهدنة التي أقرها مجلس الأمنضمن القرار 2401، في 24 شباط الماضي.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 7 مارس، 2018 1:13:23 م تقرير عسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا بقصف على غوطة دمشق الشرقية ومقتل عشرات الروس بتحطم طائرة في مطار حميميم
التقرير التالي
عشرات القتلى بقصف لروسيا والنظام على غوطة دمشق الشرقية و"الحر" وتركيا يتقدمان بمنطقة عفرين في حلب