الحر وكتائب إسلامية يطلقون معركة في حماه نصرة للغوطة والنظام يقتل مدنيين بعشر غارات على كفربطنا شرق دمشق

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 مارس، 2018 1:14:18 م تقرير عسكري الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت فصائل "جيش العزة، وجيش الأحرار، وجبهة تحرير سوريا، وجبهة الإنقاذ المقاتلة، والفرقة الأولى مشاة، والفوج 111، وجيش الشعب، إضافة لتجمع أهل الشام، ولواء شهداء التريمسة، ولواء الحمزة "الأربعاء، بدء معركة جديدة ضد قوات النظام  في ريف حماه الشمالي والغربي وسط سوريا، تحت اسم "معركة الغضب للغوطة".

وتزامن ذلك مع قصف متبادل بين قوات النظام والفصائل العاملة في المنطقة حيث قصفت قوات النظام مدن وبلدات اللطامنة وكفرزيتا وقلعة المضيق والأربعين فيما قصف مقاتلوا الحر مواقع قوات النظام في حاجز الحماميات الاستراتيجي القريب من بلدة السقيلبية.

أما في إدلب القريبة، جرح أربعة مدنيين ليل الثلاثاء-الأربعاء، بقصف جوي يرجح أنه روسي على مدينة بنش شمال إدلب بينهم نساء وأطفال نقلوا إلى مشفى قريب لتلقي العلاج، حيث استهدفت الغارات أحياء سكنية في المدينة.

في غضون ذلك، قتل ثمانية عناصر من ميليشيا "القوات الشعبية" التابعة لقوات النظام السوري، بقصف جوي تركي على حاجز "الحرش" في قرية الزيارة جنوب مدينة عفرين شمال حلب.

كذلك قتل عناصر من "وحدات حماية الشعب" الكردية، ليل الثلاثاء-الأربعاء، باشتباكات مع فصائل الجيش الحر المشاركة في عملية "غصن الزيتون" عند قرية بصلحايا جنوب شرق مدينة عفرين، ما أسفر أيضا عن مقتل مقاتل من "الحر".

وكانت نحو 300 عائلة معظمهم من العرب، دخلت إلى مدينة اعزاز شمال حلب برفقة قوات من الجيش التركي والجيش الحر، حيث جرى تأمينهم في أحياء بالمدينة، من أصل نحو 400 عائلة كانت تنتظر قرب قرية قسطل للنزوح خارج عفرين.

وفي الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، قتل وجرح مدنيون الأربعاء، نتيجة عشر غارات لطائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام السوري استهدفت خلال أقل من ثلاث ساعات مدينة كفربطنا وبلدتي حزة وجسرين.

إلى ذلك، دعا المجلس المحلي في مدينة حرستا بغوطة دمشق الشرقية، المجتمع الدولي للتدخل وإنقاذ 20 ألف مدني محاصر، مضيفا أن حصار النظام للمدينة بعد فصلها عن بقية بلدات الغوطة الشرقية تسبب بقطع كافة الإمدادات الطبية والإغاثية عنها.

وفي سياق مواز، طالبت منظمة الهلال الأحمر السوري الثلاثاء، تأمين ضمانات بعدم تعرض طواقمها للاستهداف، لإدخال أول قافلة مساعدات إنسانية طارئة إلى مخيم الركبان على الحدود السورية - الأردنية، بالتعاون مع الصليب الأحمر و الأمم المتحدة.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 مارس، 2018 1:14:18 م تقرير عسكري الجيش السوري الحر
التقرير السابق
ضحايا بقصف جوي على مدينة إدلب وتركيا تعلن حصار مدينة عفرين بشكل كامل
التقرير التالي
"الهلال الأحمر": مساعدات إنسانية ستدخل الغوطة الشرقية غدا