"الهلال الأحمر": مساعدات إنسانية ستدخل الغوطة الشرقية غدا

تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 مارس، 2018 9:17:51 م تقرير عسكريسياسياجتماعي الحصار

كشفت منظمة "الهلال الأحمر السوري" الأربعاء، أنها ستدخل مساعدات إنسانية إلى الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، غدا الخميس.

وقال مستشار الشؤون الخارجية للمنظمة زياد مسلاتي إن 25 شاحنة تحمل مساعدات غذائية وطبية ستدخل إلى مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة دمشق) المحاصرة غدا الخميس، حسب وكالة "رويترز"

وشكلت "الأمانة العامة" في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق، "مكتبا تنفيذيا" لإدارة الموارد البشرية والمادية فيها لتأمين المستلزمات للمدنيين المحاصرين.

وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام في المكتب محمد سليمان الدحلا في تصريح إلى "سمارت" الأربعاء، إن المكتب تشكل لإدارة مركزية لجميع القطاعات المدنية في الغوطة من "المنظمات الإغاثية والطبية والخدمية إضافة للدفاع المدني"، لتأمين مستلزمات الأهالي لتمكن موجهة الحصار المفروض على المنطقة من قبل قوات النظام السوري وحلفاءه.

كما نظمت مجموعة من أمهات وزوجات المختفيين قسريا وقفة تضامنية مع أهالي الغوطة الشرقية  في مدينة الأتارب (  30 كم غرب حلب ) شمالي سوريا ، تزامنا مع الذكرى السابعة لـ"لثورة السورية".

وقالت  إحدى أمهات المختفيين قسريا وتلقب نفسها " أم حمزة " في تصريح الى  "سمارت"  الأربعاء أنهن خرجن للتضامن مع أهالي الغوطة وخاصة أمهات الأسرى والمختفيين قسريا، تزامنا مع الذكرى السابعة لـ"الثورة السورية".

 وشكل مجلس محافظة درعا جنوبي سوريا، الأربعاء، مكتبا للطوارئ استعدادا لأي هجوم عسكري لقوات النظام السوري والميليشيات التابعة لها على المحافظة.

وقال وزير الإدارة المحلية التابعة للحكومة السورية المؤقتة محمد المذيب في تصريح إلى "سمارت" إن مجلس المحافظة دعا للاجتماع في مدينة طفس (13 كم شمال مدينة درعا)  لتجهيز "غرفة طوارئ" في حال شنت قوات النظام أي هجوم على مناطق سيطرة الجيش السوري الحر.

قتل ثلاثة مقاتلين من الجيش السوري الحر وجرح ثلاثة آخرون الأربعاء، بانفجار عبوة ناسفة قرب بلدة كفرناسخ شمال مدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال ناشطون محليون، إن عبوة ناسفة انفجرت بسيارة تقل مقاتلين من "ألوية الفرقان"، على الطريق الواصل بين بلدة كفرناسج وقرية المال، ما أدى لمقتل ثلاثة وجرح ثلاثة آخرين نقلوا إلى مشفى قريب، أحدهم بترت قدماه.

وقتل وجرح ثمانية مدنيين بينهم امرأة الأربعاء، بقصف مدفعي وجوي على مدينة وقريتين في محافظة إدلب، شمالي سوري.

وقال الدفاع المدني عبر وسائل إعلامه، إن طائرات حربية روسية استهدفت قرية حفسرجة  (30 كم شمال غرب مدينة إدلب) بغارة أدت لمقتل مدني وجرح أربعة آخرين بينهم امرأة، أسعفوهم إلى النقاط الطبية.

وشمالي سوريا سيطر الجيش السوري الحر والقوات التركية الأربعاء، على بلدة وثمانية قرى وتلالها في منطقة عفرين (43 كم شمال غرب حلب) ، بعد اشتباكات مع "وحدات حماية الشعب" الكردية، ما يجعل الطريق مفتوحا باتجاه مدينة دارة عزة.

وأعلنت فصائل "الحر" المشاركة في عملية "غصن الزيتون" سيطرتها على بلدة الغزاوية وقرى النيرة وكازية وشادر والتلال المحيطة التابعة لناحية جنديرس (21 كم جنوب مدينة عفرين)، و قرية اليابسة في ناحية بلبل، قرى كفرشيل و هليلو وكفردلي فوقاني وفولقان في ناحية عفرين.

بينما خرّجت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء، الدورة الرابعة لأكاديمية شهيد بروسك من معسكرات التدريب في مدينة الشدادي (60كم جنوب الحسكة)، شمالي شرقي سوريا.

وقال عضو المكتب الإعلامي بـ"قسد" يلقب نفسه "دمهات روج" في تصريح إلى "سمارت"، إن الدورة ضمت 60 عنصرا، واستمرت 45 يوما مشيرا أنهم زودو المتطوعين خلالها بدروس فكرية وتدريبات عسكرية.

الاخبار المتعلقة

تحرير مالك الحداد 🕔 تم النشر بتاريخ : 14 مارس، 2018 9:17:51 م تقرير عسكريسياسياجتماعي الحصار
التقرير السابق
الحر وكتائب إسلامية يطلقون معركة في حماه نصرة للغوطة والنظام يقتل مدنيين بعشر غارات على كفربطنا شرق دمشق
التقرير التالي
حالات اختناق بقصف بـ"الكلور" في غوطة دمشق وروسيا تعلن عن وقف العلميات العسكرية في دوما