مطالبات بإيقاف عمليات السرقة في عفرين وارتفاع حصيلة الضحايا بقصف النظام على الغوطة الشرقية

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مارس، 2018 1:15:16 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني معركة عفرين

المستجدات الميدانية والمحلية:

أصدر فصيلان من الجيش السوري الحر  والشرطة الحرة في مدينة اعزاز وهيئات مدنية وعسكرية من مدينة تل رفعت بيانات منفصلة لمنع استمرار عمليات السرقة في مدينة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، ومحاسبة المتورطين فيها

وأعلن "الفيلق الثالث" التابع للجيش السوري الحر أمس، عن فصل كل من قائد "كتيبة سيوف الشام" عبد الفتاح ابراهيم وقائد "كتيبة الوعر" فارس العمر لارتباطهما بعمليات سرقة ولاعتداء على ممتلكات المدنيين في مدينة عفرين.

في أثناء ذلك، قتل عدد من المدنيين ومقاتلي الجيش الحر، وأصيب آخرون بانفجار ألغام من مخلفات "حزب الاتحاد الديموقراطي" الكردي في مدينة عفرين، ما أسفر أيضا عن دمار وأضرار مادية كبيرة.

واعتبرت "الإدارة الذاتية" الكردية أن سيطرة الجيش السوري الحر والجيش التركي على مدينة عفرين، جاءت مقابل تقدم قوات النظام في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، وفق ما قال الرئيس المشترك لـ"هيئة العلاقات الخارجية" في "الإدارة الذاتية" عبد الكريم عمر بتصريح إلى "سمارت".

وارتفعت حصيلة القتلى نتيجة القصف المكثف على مدينة دوما في غوطة دمشق الشرقية اليوم إلى تسعة مدنيين بينهم أطفال، حيث قال الدفاع المدني على صفحاته بمواقع التواصل الإجتماعي إنه انتشل جثث امرأتين وطفلين من تحت الأنقاض، مشيرا لوجود عشرات الجرحى.

وقال الدفاع المدني في ريف دمشق أمس، إن خمسة مدنيين قتلوا بينهم امراة وطفلة ومدني مجهول الهوية، وجرح العشرات جراء التصعيد العسكري خلال الساعات الماضية على مدينة دوما، كما قال إن المدينة تعرضت لقصف بغازات سامة، كما قتل طفلان وامرأتان نتيجة قصف بأكثر من ثلاثين صاروخ أرض-أرض على الأحياء السكنية في مدينة حرستا.

من جانبه، نشر المجلس المحلي لمدينة دوما إحصائية بأعداد القتلى المدنيين في الفترة بين 19 شباط الماضي حتى 14 آذار الحالي، أظهرت مقتل 258 رجل و78 امرأة، إضافة لتوثيق 44 طفلا قتيلا  من الذكور و21 طفلة قتيلة فضلا عن مقتل تسعة أطفال رضع من الذكور وطفلتين رضيعتين.

بدوره قال الناطق باسم "جيش الإسلام" حمزة بيرقدار لـ"سمارت" إن الفصائل ما زالت تدافع عن الغوطة الشرقية، وترفض سياسة التهجير القسري والتغيير الديمغرافي، مضيفا أن خسائر النظام البشرية والعسكرية كبيرة جدا.

وقالت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الأحد إن روسيا تدعم هجوم قوات النظام السوري الذي وصفته بـ"غير الشرعي" على مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 19 مارس، 2018 1:15:16 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني معركة عفرين
التقرير السابق
النظام يسيطر على مدينة سقبا وبلدتي كفربطنا وجسرين ويكثف قصفه لمدينة دوما في الغوطة الشرقية
التقرير التالي
ضحايا واحتراق مستودع مساعدات أممية في الغوطة الشرقية و"الحر" يوقف متورطين بالسرقة في عفرين