84 قتيلا مدنيا بتصعيد عسكري على الغوطة الشرقية وضحايا بقصف جوي على مخيم للنازحين بإدلب

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 مارس، 2018 1:29:04 م تقرير عسكري جريمة حرب

التطورات الميدانية والمحلية: 

وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" مقتل 84 مدنيا أمس الثلاثاء نتيجة قصف قوات النظام السوري وروسيا على مدن وبلدات دوما وعربين وسقبا وعين ترما في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق.

يأتي ذلك في ظل تصعيد عسكري لقوات النظام خلال الساعات الماضية على مدينتي عربين وزملكا وبلدتي حزة وزملكا في "القطاع الأوسط" بالغوطة، إذ ألقت مروحيات النظام عشرات البراميل المتفجرة وسط قصف جوي وصاروخي ومدفعي مكثف.

عسكريا، قال "جيش الإسلام" إنه أحرز تقدما في مزارع ونقاط عند بلدة مسرابا بالغوطة الشرقية، بعد مواجهات ضد قوات النظام وميليشياته أدت لمقتل العشرات من عناصرها.

أما في العاصمة دمشق، فقتل وجرح عشرات المدنيين جراء قصف صاروخي على شارع الكشكول في الجزء الخاضع لسيطرة قوات النظام، حسب ما نقلت وسائل إعلام النظام التي اتهمت الفصائل في الغوطة الشرقية باستهداف الشارع.

شمالي البلاد وفي محافظة إدلب، قتل عشرة مدنيين وجرح مثلهم بقصف لطائرات حربية يرجح أنها روسية على مخيم للنازحين قرب بلدة حاس، والذي أسفر عن دمار وحرائق في الخيم والممتلكات الخاصة.

وفي سياق آخر، أطلقت "هيئة تحرير الشام" الرصاص على طالبات تظاهرن في مدينة إدلب، احتجاجا على تعرضهن لمضايقات من نساء يعملن في "الهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" في "تحرير الشام".

عسكريا وفي تطورات معركة "غصن الزيتون" بحلب، قالت فصائلها إنها سيطرت مع الجيش التركي على "جبل الأحلام" جنوب مدينة عفرين، بعد اشتباكات ضد "وحدات حماية الشعب" الكردية، لتتمكن بذلك من كشف الطريق الواصل بين عفرين والمناطق الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

وسيطرتفصائل عملية "غصن الزيتون" والجيش التركي على قرى عين دارة وكرزيحلة وقاضي ريحلة وباسوطة جنوب عفرين.

وفي مدينة الباب القريبة، فجرح مدنيان نتيجة انفجار دراجة نارية مفخخة عند جامع النصر، دون تبني جهة المسؤولية عن الحادثة.

وسط البلاد، أعلن عناصر شرطة منشقون عن قوات النظام تشكيل مخفر "الشرطة الحرة "في مدينة مورك شمال حماة، ويضم 35 عنصرا شرطيا دون تواجد للضباط في الوقت الحالي.
 
التطورات السياسية والدولية:

قالت الأمم المتحدة  إن 45 ألف مدني غادروا الغوطة الشرقية منذ الثالث عشر من آذار الحالي، سبعون بالمئة منهم أطفال ونساء.

كذلك ذكرت الأمم المتحدة أن عملية توصيل إمدادات المياه إلى منطقة عفرين توقفت قبل خمسة أيام بسبب العملية العسكرية هناك.

 
 

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 21 مارس، 2018 1:29:04 م تقرير عسكري جريمة حرب
التقرير السابق
روسيا تعرقل عقد جلسة في مجلس الأمن حول سوريا و17 قتيل بقصف جوي على مدينة عربين بالغوطة الشرقية
التقرير التالي
اتفاق على خروج مدنيين وعسكريين من مدينة حرستا بالغوطة الشرقية وأنقرة وواشنطن يصلان إلى تفاهم بخصوص منبج بحلب