قوات النظام تقصف مدينة دوما شرق دمشق والدفعة الثانية من مهجري القطاع الأوسط تصل قلعة المضيق بحماه

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 مارس، 2018 1:12:14 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

قصفت قوات النظام السوري الاثنين مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) بالمدفعية الثقيلة رغم تأكيد روسيا وقف إطلاق النار فيها، حيث تعرضت الأحياء السكنية في المدينة لقصف بعشر قذائف ما تسبب بجرح تسعة مدنيين.

وعقدت "اللجنة المدنية" المفاوضة عن مدينة دوما جلسة مفاوضات مع الجانب الروسي ليل أمس بهدف التوصل لاتفاق حول المدينة، تخللتها مطالبات بإيصال مساعدات إنسانية والتأكيد على وقف إطلاق النار خلال المفاوضات.

ووصلت الدفعة الثانية من مهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية الاثنين، إلى معبر مدينة قلعة المضيق (42 كم شمال غرب مدينة حماة) حيث تتألف هذه الدفعة من 84 حافلة تقل 5314 شخصا برفقة الهلال الأحمر السوري.

وخرجت 75 حافلة تقل مهجرين من مدن وبلدات الغوطة الشرقية أمس باتجاه شمالي البلاد، لليوم الثاني على التوالي، بينما قالت مصادر محلية إن قوات النظام  اعتقلت ما يقارب 150 شابا ورجلا  مطلوبين للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية في مدينة سقبا التي سيطرت عليها مؤخرا.

وفي أثناء ذلك، أعلن المجلس المحلي لمدينة معرة النعمان جنوب إدلب، استعداده لاستقبال المهجرين من الغوطة الشرقية وفق الإمكانيات المتوفرة، مستنكرا "الغياب الممنهج والمريب" للمنظمات الدولية أمام الانتهاكات العلنية لقوات النظام بحق المهجرين.

في سياق آخر، أطلق طلاب جامعة الطب البشري في جامعة إدلب أمس، حملة للتبرع بالدم  بهدف مساعدة الجرحى والمرضى في عموم المحافظة، بالتعاون مع المشفى الجراحي التخصصي في المدينة، حيث استقبلوا نحو 70 متبرعا من جميع الزمر الدموية.

وبالتزامن مع ذلك، انطلقت النسحة الرابعة من بطولة كرة القدم في  جامعة إدلب بمشاركة  16 فريقا يمثلون الكليات والمعاهد التابعة لها، مقسمين على أربع مجموعات تتألف كل منها من أربعة فرق، حيث تقام بشكل يومي على مدار الشهر.

في سياق آخر، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن الجيش التركي والفصائل الجيش السوري الحر ستكمل عملية "غصن الزيتون" بالسيطرة على مدينة تل رفعت شمال حلب شمالي سوريا، خلال وقت قصير.

وحول ذلك قال قائد عسكري في "الفيلق الثالث" التابع للجيش  الحر لـ"سمارت"، إنه من المحتمل أن تبدأ معركة السيطرة على تل رفعت مطلع نيسان القادم، متوقعا أنهم سيسيطرون عليها خلال يوم واحد فقط.

في الأثناء، توصلت قيادات "تجمع أحرار الشرقية" وفرقة الحمزة" التابعين للجيش السوري الحر، لاتفاق بوقف الاقتتال الدائر بينهما شمال حلب، والذي أسفر عن مقتل قائد عسكري من الأول ومقاتلين اثنين من الأخير، وجرح آخرين من الطرفين، إضافة لأسر "أحرار الشرقية" أكثر من 200 مقاتل تابعين لـ "الحمزة".

إلى ذلك، قال مصدر أمني في قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية، إن "وحدات حماية الشعب" سلمت قوات النظام السوري سبعة معتقلين من سجونها في مدينة الطبقة غرب محافظة الرقة، متهمين بالإنتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وفي دير الزور شرقا، سيطر تنظيم "الدولة الإسلامية" اليوم، على مدينة الشعفة في الريف الشرقي، بعد اشتباكات ليلية مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) دامت لأربع ساعات، في ظل غياب قوات التحالف الدولي.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 مارس، 2018 1:12:14 م تقرير عسكريإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
إنهاء اقتتال بين فصيلين من "درع الفرات" في حلب ومهجرون من الغوطة الشرقية يصلون إلى معرة النعمان بإدلب
التقرير التالي
"جيش الإسلام" ينفي التوصل لاتفاق للخروج من الغوطة الشرقية وانتشار حمى التيفوئيد بين نازحين في الحسكة