استمرار تهجير غوطة دمشق الشرقية ومفاوضات حول بلدات جنوب العاصمة وقوات أمريكية تتمركز بمدينة رأس العين في الحسكة

المستجدات الميدانية والمحلية:

دخلت حافلات الأربعاء، إلى مدينة عربين (9 كم شرق العاصمة السورية دمشق) لنقل الدفعة الخامسة من مهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية للعاصمة إلى الشمال السوري.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن حالة من الفوضى والعشوائية تسود عملية نقل المهجرين، مشيرين أن هناك أعداد كبيرة راغبة بالخروج.

ويأتي ذلك بعد تعرضت القافلة الثانية من الدفعة الرابعة لمهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية للعاصمة دمشق لاعتداءات من قبل أعداد من مؤيدي النظام السوري أثناء مرورها في محافظة طرطوس، قبل أن تصل أخيرا إلى قلعة المضيق بريف حماه

وقال ناشطون موجودون ضمن القافلة إن عددا من مؤيدي النظام بدؤوا برمي الحجارة على الحافلات التي تقل المهجرين أثناء مرورهم على الطريق العام متوجهين نحو قلعة المضيق، ما أدى لتضرر الحافلات التي تقلهم، كما تعرض الأهالي لمضايقات وشتائم أثناء ذلك.

إلى ذلك، قال "جيش الأبابيل" التابع للجيش السوري الحر إن هناك رؤية لدى قادة الفصائل العسكرية لتجنيب بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم (7 كم جنوب العاصمة السورية دمشق) "ويلات الحرب".

وكانت مصادر محلية قالت في وقت سابق اليوم، إن ضباطا روس اجتمعوا مع لجنة عسكرية تضم ممثلي الفصائل في بلدات جنوب دمشق وخيروهم بين "المصالحة" مع قوات النظام أو الخروج نحو الشمال السوري.

أضاف مدير المكتب السياسي لـ"جيش الأبابيل" التابع للجيش السوري الحر الملقب "أبو الحكم" بتصريح إلى "سمارت" إنه لم تصل المفاوضات إلى اتفاق نهائي، حيث أن الفصائل العسكرية لم تأخذ القرار بعد.

شمالي البلاد، نظمت مدرسة قرية حرزة (35 شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا وقفة احتجاجا على سياسات "التهجير القسري" و"التغيير الديمغرافي" التي تنتهجها قوات النظام السوري في مختلف المناطق السورية.

ورفع الطلاب لافتات ورسومات عبرت عن أسفهم لما يحصل في سوريا من قصف وتهجير، وتضامنا مع المهجرين من مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق، كما رددوا هتافات نادت بالحرية وأدوا مقطعا تمثيليا عن "الموت" الذي يحصل في البلاد.

وأعلنت "جبهة تحرير سوريا" الأربعاء، سيطرتها على قرية كانت خاضعة لـ"هيئة تحرير الشام" غرب مدينة حلب شمالي سوريا.

وقالت "تحرير سوريا" في بيان مقتضب اطلعت عليه "سمارت" إنها سيطرت على قرية بسراطون (20 مغرب مدينة حلب) بعد مواجهات مع "تحرير الشام"، دون ذكر الخسائر التي لحقت بصفوف الطرفين.

في وقت قتل أربعة مدنيين وجرح آخرون جراء قصف جوي يرجح أنه لروسيا، وآخر صاروخي لقوات النظام السوري على ثلاث بلدات جنوب وغرب مدينة إدلب شمالي سوريا.

تعليميا، أعلنت جامعة مدينة إدلب شمالي سوريا استقبالها للطلاب المهجرين من مدن وبلدات الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق دون دفع أية رسوم.

وأصدرت هيئات عاملة في مدينتي مورك ولحايا بريف حماه الشمالي بيانا تعلن فيه تعليق دوام المدارس إلى أجل غير مسمى في المنطقة بسبب عدم تنفيذ الوعود التي تلقوها من "جيش العزة" و"حركة أحرار الشام" القائمين على أمور معبر مورك.

وقال البيان الذي حمل توقيع كل من مدرسة شهداء مورك ومجلس شورى مورك وحلفايا، بإجماع كامل الكادر التدريسي العامل في المدرسة إنهم يعلقون العمل التدريسي نظرا لعملهم دون أي مقابل طوال الفترة الماضية.

شرقي البلاد، أكدت مصادر محلية لـ "سمارت" تمركز دورية للقوات الأمريكية في مدينة رأس العين (68 كم شمال غرب مدينة الحسكة)، لمراقبة الحدود مع تركيا.

وقالت المصادر إن عناصر من القوات الأمريكية تمركزت في منطقة الصوامع بالمدينة بعد أن أبلغت "وحدات حماية الشعب" الكردية بأنها ستراقب الحدود لمنع  ما وصفوه بـ "التجاوزات التركية" وما تتعرض له المنطقة من قصف.

إلى ذلك، طالب مجلس محافظة الرقة التابع للحكومة السورية المؤقتة الأربعاء، التحالف الدولي ومنظمات دولية بتسليم المحافظة إلى أبناءها ليقوموا بإدارتها بعد طرد تنظيم "الدولة الإسلامية" منها قبل أربعة أشهر.

كما دعا المجلس في بيان اطلعت عليه "سمارت" إلى تشكيل مجالس محلية وأجهزة شرطة وقضاء وجيش موحد من أبناء المحافظة يقوم بحمايتها.

ونظمت عشرات العوائل في مدينة الطبقة بالرقة شمالي وقفة احتجاجية ضد تجنيد أبنائهم من "قوات سوريا الديمقراطية".

وقال مصدر محلي لـ"سمارت"، إن نحو 75 عائلة اعتصمت أمام مقر قوات "الأسايش" الكردية في المدينة احتجاجا على تجنيد ابنائهم وأرسالهم إلى معارك في ديرالزور وعفرين.

اقتصاديا، اعتمد المزارعون في منطقة الرستن (20 كم شمال مدينة حمص) وسط سوريا، على زراعة الخضراوات في الأنفاق البلاستيكية ما يحقق اكتفاءا ذاتيا.

وقال مسؤول المكتب الزراعي في المجلس المحلي لمدينة الرستن محمد الطفس لـ"سمارت" إن 25 بالمئة من المزارعين يعتمدون على الزراعة في الأنفاق البلاستيكية، لما لها من أهمية بتحسين سويات الإنتاج ونوعيته والحصول على محاصيل مبكرة، وتغطية احتياجات السوق.

المستجدات السياسية والدولية:

اعترف التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" الأربعاء، بمقتل 855 مدنيا "بشكل غير مقصود" جراء العمليات العسكرية التي شنها ضد مناطق سيطرة التنظيم في سوريا والعراق.

وقال "التحالف" في بيان نشره على موقع الرسمي لعملية "العزم الصلب" إنه ما يزال يتحقق من 522 تقريرا تفيد بمقتل مدنيين في البلدين، مشيرا إلى ورود 2135 تقريرا باحتمالية سقوط مدنيين ثبتت صحة 224 منها.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
مظاهرات رافضة لتفرد "جيش الإسلام" باتخاذ القرار في الغوطة الشرقية ومطالبات في إدلب بتدخل عسكري تركي
التقرير التالي
عملية تل رفعت لن تبدأ قبل تأمين منطقة عفرين واستمرار عملية التهجير من الغوطة الشرقية نحو الشمال