وصول الدفعة السابعة من الغوطة الشرقية إلى حماه والولايات المتحدة تجمد أموالا مخصصة لإعمار سوريا

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 مارس، 2018 1:11:49 م تقرير عسكري تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

وصلت المجموعة الأولى من الدفعة السابعة من مهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية إلى معبر مدينة قلعة المضيق (42 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا، وتتألف هذه المجموعة من 70 حافلة تقل 3300 شخصا.

من جهة أخرى، قال مصدر محلي من أهالي ريف منبج الشرقي، إن أربع طائرات مروحية هبطت في قرية المساكن وخربة خالد قرب سد تشرين شرق مدينة منبج الخاضعة لسيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية بريف حلب الشرقي وأنزلت نحو 70 عنصرا فيها.

إلى ذلك، اعتقلت "قوات الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية أكثر من 14 شخصا بتهم الانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية" كانت افرجت عنهم في وقت سابق بمدينة الطبقة غرب الرقة شمالي شرقي سوريا.

في سياق آخر داهمت "هيئة تحرير الشام" اليوم، مخيم الرحمة قرب قرية كفرلوسين شمال إدلب واعتقلت ثلاثة نازحين من بلدة قلعة المضيق بحماة بتهمة إنتماءهم لـ"جبهة تحرير سوريا"، وفتشت المخيم بحثا عن  آخرين.

أما في درعا جنوبا، فقال مسؤول الإعلام بـ"فرقة 18 آذار" التابعة للجيش الحر إن اشتباكات دارت بينهم وبين قوات النظام في أحياء مدينة درعا أمس، استخدم خلالها النظام قذائف الهاون ومضادات الطيران، بينما قنصت الفصائل عددا من عناصر النظام الموجودين في الجهة المقابلة في حي المحطة.

المستجدات السياسية والدولية:

جمدت الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 200 مليون دولار من الأموال المخصصة لجهود إعادة الإعمار في سوريا، وفق ما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكين، حيث حذروا من احتمال عودة ظهور تنظيم "الدولة" بسبب توقف المعرك ضده في المنطقة.

في أثناء ذلك، أعرب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن رغبة بلاده ببقاء القوات الأمريكية في سوريا لمواجهة إيران، كما أشار إلى أنه لا يبدو أن رئيس النظام السوري بشار الأسد سيطرد من الحكم، قائلا إن السعودية تأمل ألا يكون دمية في يد الإيرانيين.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 31 مارس، 2018 1:11:49 م تقرير عسكري تهجير
التقرير السابق
"جيش الإسلام" يفاوض الروس للبقاء بمدينة دوما و"الوحدات" الكردية تكثف زراعة الألغام على الحدود مع تركيا
التقرير التالي
قوات النظام تسيطر على حي جوبر بدمشق ومدينتي عربين وزملكا بريفها ونزوح نصف مليون إنسان شمال ووسط سوريا