جرحى بإطلاق نار على مهجري الغوطة الشرقية باللاذقية و"تحرير الشام" تخرج معها أسرى لـ"جيش الإسلام"

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أبريل، 2018 10:05:44 ص تقرير دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

جرح ستة مهجرين بينهم نساء وأطفال الأحد، بإطلاق نار من قبل ميليشيات الشبيحة المتواجدة في ناحية بيت ياشوط باللاذقية غربي سوريا، على القافلة الأخيرة الخارجة من الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

جنوبي البلاد، قتل مدنيان بقصف مدفعي لقوات النظام على مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق).

وقتل عنصر لـ"جيش الإسلام" برصاص قناصة تنظيم "الدولة الإسلامية" في بلدة يلدا (7 كم جنوب العاصمة السورية دمشق).

في درعا، جرح خمسة أطفال من عائلة واحدة بقصف لقوات النظام بالدبابات على قرية كوم الرمان (42 كم شمال شرق مدينة درعا).

وقال ناشطون محليون بتصريح إلى "سمارت" إن دبابات قوات النظام المتمركزة بمستودعات الكم العسكرية على الجانب الشرقي من الطريق الدولي دمشق – عمان قصف البلدة بالقذائف حيث أصابت إحداها منزل العائلة.

وأعدم "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" شخصا بتهمة "العمالة للنظام" في قرية عابدين (31 كم شمال غرب مدينة درعا).

في وقت قتل مقاتل من الجيش السوري الحر وجرح آخر خلال تفكيكهما عبوة ناسفة بمدينة جاسم (40 كم شمال مدينة درعا).

وقالت مصادر عسكرية أن المقاتلين التابعين لفصيل "فصيل الأبابيل" كانا يفككان عبوات بمحيط أحد مقارهم العسكرية كانت مزروعة لمنع تسلل عناصر من "جيش خالد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

شمالي البلاد، أخرجت "هيئة تحرير الشام" معها من الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق أسرى من "جيش الإسلام" إلى شمالي سوريا.

وقال مصدر عسكري لـ"سمارت" إن عناصر "تحرير الشام" الواصلين  بالدفعة السابعة لمهجري الغوطة الشرقية إلى بلدة قلعة المضيق شمال غرب مدينة حماة، وسط سوريا، جلبوا معهم نحو 15 أسيرا من "جيش الإسلام"، دون معلومات إضافية.

واعتدى عناصر من "جبهة تحرير سوريا" السبت، على ناشط إعلامي في بلدة قلعة المضيق (42 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا، خلال تغطيته وصول مهجري الغوطة الشرقية.

وقالت "شبكة عاصي بريس" في بيان اطلعت عليه "سمارت" إن مراسلها محمد العبيد الملقب بـ"أبو فهد الشامي" تعرض لاعتداء من قبل عنصرين من القوة الأمنية التابعة لحركة "أحرار الشام الإسلامية" (جبهة تحرير سوريا حاليا)، وأقدما على تكسير كاميراته وكرت الذاكرة، بتهمة "تصوير النساء".

استقرت 1200 عائلة من مهجري الغوطة الشرقية للعاصمة السورية دمشق في مخيم للنازحين في قرية كفرلوسين (30كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، بعد أن انتهت منظمة "الهلال الأحمر" التركي من تجهيزه.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي لـ"الهلال الأحمر" أحمد الأحمد في تصريح إلى "سمارت" السبت، إنهم يسعون لاستقبال 30 ألف عائلة من مهجري الغوطة في المخيم، مشيرا أنهم قدموا للعائلة التي استقرت في المخيم الأغطية والفرش والمواد الأساسية للسكن، كما انشأوا مطبخا ميدانيا، إضافة إلى افتتاح نقطة طبية لعلاج الجرحى والمصابين والمرضى.

شرقي البلاد، قتلت طفلة بانفجار لغم أرضي في مدينة غرانيج (90 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

المستجدات السياسية والدولية:

اعترفت وزارة الدفاع البريطانية بمقتل أحد جنودها نتيجة انفجار عبوة ناسفة مزروعة على أحد الطرق في سوريا.

وأوضحت الوزارة أن الرقيب "مات تونرو" من الكتيبة الثالثة بفوج "المظلات" التابع للجيش البريطاني قتل الخميس 29 آذار الجاري، ويعتبر أول جنديا بريطانيا يقتل في سوريا خلال معارك التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسب وكالة "رويترز".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 أبريل، 2018 10:05:44 ص تقرير دوليعسكرياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
أنباء عن اتفاق حول خروج "جيش الإسلام" من دوما إلى جرابلس ووصول آخر المهجرين من "القطاع الأوسط" إلى شمالي سوريا
التقرير التالي
مقاتلو "فيلق الرحمن" يصلون من مدينة دوما إلى حماة وتجدد للمعارك بين "تحرير سوريا" و"تحرير الشام" بحلب