ضحايا بقصف جوي على إدلب ودول غربية تتوعد بمحاسبة النظام لاستخدامه الكيماوي في خان شيخون

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 أبريل، 2018 11:58:50 ص تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل وجرح سبعة مدنيين بينهم امرأتين وطفل الخميس، بقصف طائرات حربية يرجح أنها لقوات النظام السوري على مدينة كفرنبل وقرية مرعند في محافظة إدلب، شمالي سوريا.

ونظم المجلس المحلي لمدينة خان شيخون جنوب إدلب شمالي سوريا الأربعاء، وقفة في الذكرى الأولى للهجوم الكيمياوي الذي شنته قوات النظام السوري على المدينة.

وشارك في الوقفة نحو مئة شخص بينهم ناشطون وذوو القتلى ورفعوا لافتات كتب على بعضها " عام على مجزرة الكيمياوي والمجرم ما زال يقتلنا" و"لولا الموافقة الدولية لما تجرأ الأسد على استخدام الكيمياوي".

 

وخرج الأربعاء، جرحى من "جيش الإسلام" ومدنيين من مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) باتجاه الشمال السوري.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن القافلة انطلقت مساء من مدينة دوما، فيما قالت وسائل إعلام النظام إن 13 حافلة انطلقت من معبر الوافدين وتضم 635 شخصا بينهم عناصر من "جيش الإسلام" وعائلاتهم

 

وفي سياق متصل قالت مديرية التربية والتعليم في محافظة حلب "الحرة"  شمالي سوريا الأربعاء، إنها تعتزم افتتاح أكثر من عشرين مدرسة مخصصة للطلاب المهجرين من الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وتوقع رئيس مكتب المديرية مجيب خطاب في تصريح إلى "سمارت" أن يتم افتتاح عشرين إلى 25 مدرسة في مختلف المناطق الخارجة عن سيطرة النظام في المحافظة، مشيرا أنهم يعملون على تأمين مستلزمات الطلاب الوافدين.

 

أما في درعا فـ جرح مقاتلان من الجيش السوري الحر الأربعاء، باشتباكات مع "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" بمحيط قرية الشيخ سعد (25 كم شمال غرب مدينة نوى).

كما قتل مدني وجرح آخر الأربعاء، بانفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" بقرية الوديان (40 كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

على صعيد آخر، عبرت الأربعاء، شاحنات محملة بالنفط من مناطق سيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية في محافظتي الحسكة ودير الزور شرقي وشمالي شرقي سوريا، إلى المحافظات الخاضعة  لسيطرة قوات النظام السوري.

 

وفي تطور آخر، اعتبرت "هيئة تحرير الشام" الخميس، أن وقف الاقتتال مع "جبهة تحرير سوريا" شمالي سوريا، لن يتوقف إلا باستعادتها المناطق التي سيطرت عليها الأخيرة و"صقور الشام".

وقالت "تحرير الشام"، في بيان اطلعت "سمارت" على نسخة منه، إن كثرة المبادرات لوقف الاقتتال بينهم "تؤثر على خط التفاوض"، مشيرة أنها مستعدة لقبول مبادرة "اتحاد المبادرات الشعبية" بشرط ألا تستغلها "تحرير سوريا" لـ"المماطلة والتلاعب في الوقت"محملة إيها مسؤولية فشل المبادرات السابقة "لأن قيادتها لا تثق بمن سلمتهم ملف التفاوض".

 

المستجدات السياسية والدولية:

 

توعدت كل من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية الأربعاء، بمحاسبة النظام السوري على ارتكابه المجزرة الكيماوية في مدينة خان شيخون بإدلب العام الفائت، الذي راح ضحيته المئات.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس ونظيريه البريطاني بوريس جونسون والفرنسي جان إيف لودريان والقائم بأعمال وزير الخارجية الأمريكي جون سوليفان، نقله الموقع الرسمي للحكومة البريطانية.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 5 أبريل، 2018 11:58:50 ص تقرير دوليعسكريسياسي جريمة حرب
التقرير السابق
قوات فرنسية تدخل قاعدة أمريكية شرق حلب ومهجرو دوما يصلون مدينة الباب
التقرير التالي
توقف خروج القافلات من مدينة دوما إلى الشمال السوري وانفجار لغم بمدينة الرقة