ارتفاع حصيلة ضحايا مجزرة الكيماوي في دوما إلى 1200 شخص والولايات المتحدة تطالب بمحاسبة "الأسد"

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أبريل، 2018 12:10:20 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي

المستجدات الميدانية والسياسية:

ارتفعت حصيلة الضحايا المصابين بحالات اختناق جراء قصف قوات النظام السوري بالأسلحة الكيماوية مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) إلى 1200 مصاب، وفق ما قال الناطق باسم الدفاع المدني في ريف دمشق سراج المحمود خلال مؤتمر صحفي.

وأضاف "المحمود" أنهم سجلوا في البداية أكثر من 40 قتيلا بينهم 13 متطوعا في الدفاع المدني إلا أن كثافة القصف من قبل روسيا وقوات النظام وانقطاع خدمة الإنترنت منعتهم من الاستمرار بتوثيق أعداد الضحايا، قائلا إن عائلات بأكملها قتلت خنقا ما تزال داخل الأقبية والمنازل.

وقصف قوات النظام مدينة دوما بالغازات السامةأمس السبت، ما تسبب بمقتل 85 شخصا وإصابة 1000 آخرين بحالات اختناق كحصيلة أولية.

وطالبت المتحدثة باسم  وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت الأحد، بمحاسبة نظام بشار الأسد وداعميه بعد مجزرة الكيماوي في مدينة دوما، قائلة إن روسيا تتحمل مسؤولية هذه الهجمات "الوحشية" واستهداف المدنيين والتسبب باختناق أكثر المجتمعات السورية "ضعفا" بالأسلحة الكيماوية.

من جهته طالب "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" الدول دائمة العضوية في "مجلس الأمن" باستخدام القوة لضرب معسكرات النظام السوري ومطاراته، إضافة لنقل ملف جرائمه إلى المحكمة الجنائية الدولية بعد هذه المجزرة.

ونظم ناشطون ليل السبت - الأحد، وقفة في مدينة اعزاز شمال حلب، بعد مجزرة الكيماوي التي ارتكبتها قوات النظام السوري في مدينة دوما مباشرة، وسط دعوات لتنفيذ إضراب عامفي كافة المناطق للمطالبة بإيقاف الهجمات على المدنيين في الغوطة الشرقية.

وحصلت "سمارت" على فيديو يظهر إسعاف مصابينبحالات اختناق معظمهم أطفال ونساء داخل نقطة طبية في المدينة، إضافة لصور تظهر مدنيين قضوا اختناقا بالمجزرة، حيث تبدو عليهم أعراض استنشاق الغازات السامة، كخروج الزبد من أنوفهم وأفواههم.

 

ويعتبر هذا الاستهداف الكيماوي الأوسع منذ عام بعد مجزرة خان شيخون بإدلب، يوم 4 نيسان 2017، حيث قصفت قوات النظام بغاز "السارين" المدينة، ما أسفر عن مقتل 85 شخصا وإصابة أكثر من 546 آخرينبحالات اختناق، كما سبق ذلك قصف مماثل يوم 21 آب 2013 على الغوطة الشرقية أسفر عن مقتل 1,360 شخصا وإصابة مئات آخرين.

بالتزامن مع ذلك، استأنفت "اللجنة المدنية" عن مدينة دوما مفاوضاتها مع روسيا وسط توقعات بالوصل لاتفاق نهائي، قائلة إنها توصلت لوقف إطلاق نار، إلا انها طلبت من الأهالي في الوقت نفسه توخي الحيطة والحذر لأن النظام لم يلتزم بالاتفاق.

وكان "جيش الإسلام" قال أمس السبت، إن المجتمع الدولي "أعطى الضوء الأخضر" لروسيا وقوات النظام السوري لارتكاب "الجرائم" في مدينة، مؤكدا أنهم طرحوا على الروس البقاء بالمدينة بكامل السلاح والمقاتلين.

وتضم "اللجنة المدنيين"  قائدا عسكريا في "جيش الإسلام" وعضوا بـ "القيادة الموحدة في الغوطة الشرقية"، إلى جانب ممثلين عن المدنيين في دوما.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 أبريل، 2018 12:10:20 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي
التقرير السابق
حالات اختناق في قصف بغازات سامة على مدينة دوما وضحايا بانفجار سيارة مفخخة شرق حلب
التقرير التالي
اتفاق بخروج "جيش الإسلام" ومدنيين من دوما وردود فعل دولية منددة بمجزرة الكيماوي تدعو بالرد