قتلى وجرحى للنظام بقصف صاروخي على مطار "التيفور" بحمص وتصاعد الإدانات الدولية لمجزرة الكيماوي في مدينة دوما

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 أبريل، 2018 12:18:54 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي

أعلنت قوات النظام السوري الاثنين تعرض مطار "التيفور" العسكري شرق مدينة حمص لقصف صاروخيأسفر عن قتلى وجرحى في صفوف قواتها، فيما تداولت وسائل إعلام أن القصف أسفر عن مقتل 14 عنصرا بينهم إيرانيون، حيث نفت كل من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية تنفيذ أي ضربات في سوريا حتى الآن.

وطالبت وزارة الدفاع الروسية في بيان لها إسرائيل بتوضيح أسباب استهداف مطار "التيفور" العسكري شرق مدينة حمص وسط سوريا، بينما رفض الجيش الإسرائيلي التعليق على العملية أو تأكيدها.

وسبق أن تعرض مطار "التيفور" العسكريفي شباط الماضي لقصف جوي إسرائيلي أدى لتوقف حركة الطيران فيه، وذلك عقب إسقاط طائرة إسرائيلية قصفت مواقع إيرانية في سوريا، كما سبق ان شنت إسرائيل سلسلة استهدافات لمقرات قوات النظام وميليشيا "حزب الله".

في سياق مواز، طالبت وزارة الخارجية الأمريكية ليل أمس الأحد، بمحاسبة نظام بشار الأسد وداعميه، ووضع حد له مفورا والعمل مع المجتمع الدولي لمنع مزيد من الهجمات بالأسلحة الكيميائية "البربرية"، على خلفية ارتكاب النظام مجزرة بالأسلحة الكيماوية في مدينة دوما شرق دمشق أسفرت عن مقتل عشرات المدنيين وإصابة اكثر من ألف بحالات اختناق.

كذلك وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رئيس النظام السوري بشار الأسد مجددا بـ"الحيوان"، وتوعده بدفع الثمن غاليا على خلفية الهجوم الكيماوي، بينمالم يستبعد مسؤول في الأمن القومي الأمريكي شن بلاده ضربة صاروخيةضد النظام السوري على خلفية الهجوم.

ودعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون لإجراء تحقيق عاجل في الاعتداء، كما طالب المجتمع الدولي بالرد على مستخدمي الأسلحة الكيميائية، فيما طالب وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان بعقد جلسة طارئة في مجلس الأمن الدولي لمناقشة الهجوم، قائلا إن بلاده قد تشن هجوما من جانب واحد ضد النظام.

واتهم الاتحاد الأوروبي قوات النظام السوري بشن الهجوم الكيماوي، داعيا إلى رد دولي فوري، بينما أدانالبابا فرنسيس، بابا الفاتيكان هذه المجزرة، مضيفا أن استخدام هذه الأسلحة التي تعتبر "وسائل إبادة" لا يمكن تبريره.

وعلى المستوى الإقليمي دعت وزارة الخارجية السعودية المجتمع الدولي لحماية المدنيين في سوريا، كماطالبتقطر بإجراء تحقيق دولي "عاجل" حول الهجوم، بينمااتهمنائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداغ، النظام السوري بالوقف خلف الهجوم الكيماوي، مطالبا المجتمع الدولي بالرد على ذلك.

في أثناء ذلك، نفت روسيا وإيران استهداف قوات النظام السوري لمدينة دوما بالأسلحة الكيماوية، معتبرتان أن هذه التقارير باستخدم الكيماوي مفبركة،في حين كشف المحلل السياسي والعسكري العميد الركن أسعد الزعبي عن تحضيرات أجرتها قوات النظام بالتعاون مع ثلاثة ضباط روس قبل نحو شهر عبر تجهيز غاز سام يشابه المستخدم في مجزرة الكيماوي بمدينة دوما.

الاخبار المتعلقة

تحرير عبيدة النبواني 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 أبريل، 2018 12:18:54 م تقرير دوليعسكريسياسي الكيماوي
التقرير السابق
اتفاق بخروج "جيش الإسلام" ومدنيين من دوما وردود فعل دولية منددة بمجزرة الكيماوي تدعو بالرد
التقرير التالي
بدء خروج أهالي مدينة دوما نحو الشمال و"ماتيس" لا يستبعد ضربة عسكرية ضد النظام السوري