67 ألف مهجر من دمشق وغوطتها وصلوا إلى الشمال والولايات المتحدة توضح أسباب بقائها في سوريا

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 أبريل، 2018 8:20:52 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد تهجير

آخر المستجدات الميدانية والمحلية:

أظهرت إحصائية لـ "منسقي استجابة شمال سوريا" وصول أكثر من 67 ألف مهجر من حي القدم في العاصمة دمشق وغوطتها الشرقية إلى شمال البلاد، خلال الفترة بين 14 آذارالماضي و14 من نيسان الحالي.

عسكريا وفي ظل تطورات الاقتتال بين "هيئة تحرير الشام" و "جبهة تحرير سوريا"، حملت الأخيرة و "فيلق الشام" عناصر "الهيئة" مسؤولية التبعات المترتبة على الاقتتال في حلب وإدلب بعد تجدد هجومها وسيطرتها على مناطق عدة في الساعات الماضية.

وفي سياق منفصل، أدان "اتحاد الإعلاميين السوريين" اعتداء مقاتلين من "فيلق الشام" على الناشط الإعلامي عمر جيجو في قرية كفرة (26 كم شمال مدينة حلب).

أما في وسط سوريا، تمكنت "غرفة عمليات ريف حمص الشمالي" وكتائب إسلامية من تدمير آليات وذخائر لقوات النظام السوري والميليشيا المساندة لها، خلال محاولة التقدم على قرى القنطرة والحمرات والجومقلية وسليم والعامرية شمال حمص وشرق حماة.

كذلك، أعلن "الفيلق الرابع" التابع للجيش السوري الحر استهداف مواقع لقوات النظام في مدينة حمص بصواريخ "الغراد"، في إطار ما وصفه بالرد على محاولات الأخيرة اقتحام القرى الشرقية في شمالي المحافظة.

من جهته ذكر الدفاع المدني على صفحته في "فيسبوك" إن سبع طائرات حربية تناوبت على استهداف قرية عز الدين (28 كم شمال مدينة حمص) بأكثر من 28 غارة ما تسبب بجرح رجل وزوجته أحدهما حالته حرجة.

وفي حادثة انفجار جديدة في درعا جنوبي سوريا، قتل مدني وجرح آخر  بانفجار عبوة ناسفة على طريق ترابي يصل بين قريتي شعارة وكريم بمنطقة اللجاة شرقي المحافظة.

أما في محافظة الرقة الواقعة تحت سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية"(قسد) ارتفعت أسعار الأدوية  بشكل ملحوظ خلال الأيام الماضية بنسبة وصلت إلى ثمانين بالمئة، بسبب نقل كميات كبيرة منها إلى مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في دير الزور.

آخر المستجدات السياسية والدولية:
قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة نيكي هايلي إن قوات بلادها لن تنسحب من سوريا "قبل تحقيق أهدافها" المتمثلة بالتأكد من عدم تشكيل استخدام الأسلحة الكيماوية خطرا على مصالح واشنطن، والقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية"، والحفاظ على نقطة مراقبة للتصرفات الإيرانية.

وفي شأن متصل، قالت "هايلي" إن بلادها ستفرض عقوبات اقتصادية على شركات روسية مرتبطة باستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، سيعلن عنها غدا الاثنين وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوشن.

وفي رد فعل دولي جديد حول الضربة الغربية الأخيرة ضد النظام في سوريا، أعرب بابا الفاتيكان فرنسيس عن استيائه إزاء إخفاق المجتمع الدولي في الاتفاق على عمل مشترك حول سوريا وإحلال السلام فيها.

بدورها، حذرت فرنسا على لسان وزير خارجيتها جان إيف لودريان من وقوع كارثة إنسانية في محافظة إدلب، إذا حاولت قوات النظام السيطرة عليها، مضيفا في الوقت نفسه أنه لا يمكن "تبرير حماية روسيا للأسد".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد الحاج 🕔 تم النشر بتاريخ : 15 أبريل، 2018 8:20:52 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاد تهجير
التقرير السابق
"تحرير الشام" تتقدم بإدلب وحماة وانفجار في قاعدة لميليشيات إيرانية جنوب حلب وحديث عن مفاوضات بعد الضربة الغربية
التقرير التالي
التوصل لاتفاق تهجير من مدينة الضمير شرق دمشق واندلاع اشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" غرب حلب