التوصل لاتفاق تهجير من مدينة الضمير شرق دمشق واندلاع اشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" غرب حلب

المستجدات الميدانية والمحلية:

توصلت الاثنين، اللجنة المفاوضة عن مدينة الضمير (47 كم شمال شرق العاصمة السورية دمشق) مع الجانب الروسي لاتفاق تهجير.

وقال الناطق باسم القيادة الموحدة في القلمون الشرقي مروان القاضي بتصريح إلى "سمارت" إن الاتفاق يقضي بخروج من يرغب من المدينة ومن سيبقى يعطى مهلة ستة أشهر لتسوية وضعه بينما المنشقون يلتحقون بقطعهم العسكرية خلال أسبوع واحد من توقيع الاتفاق.

ويأتي ذلك بعد أن ضغطتقوات النظام السوري على المدنيين وتستفز الفصائل في مدينة الضمير للقبول باتفاق تهجير جديد في ريف دمشق.

وقتل وجرح مدنيون نتيجة قصف لقوات النظام السوري جنوب العاصمة دمشق.

وقال ناشطون محليون إن شابا قتل وجرح أربعة آخرون بقصف مدفعي لقوات النظام على الجزء الخاضع لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في مخيم اليرموك جنوب العاصمة.

شمالي البلاد، اندلعت اشتباكاتبين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" في محيط مدينة دارة عزة (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، خلال محاولات "الهيئة" التقدم في المنطقة.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ "حركة نور الدين زنكي" المنضوية ضمن "جبهة تحرير سوريا" أحمد حماحر لـ "سمارت" إن اشتباكات اندلعت صباح الاثنين بين الطرفين خلال محاولات "تحرير الشام" التقدم نحو قريتي عاجل والسعدية قرب مدينة دارة عزة، وعلى أطرف قرية مكليبس.

وأعلنت مجموعة من المنظمات الطبية والإغاثية العاملةفي محافظة إدلب شمالي سوريا إيقاف العمل في مشفى معرة النعمان الوطني مدة يومين وإيقاف العمل غير الإسعافي في كافة مشافيها بالمحافظة لخمسة أيام بسبب الاقتتال الدائر في المنطقة.

وسط البلاد، قتل أربعة مدنيين بينهم طفلتان وجرح آخرونبقصف جوي ومدفعي لقوات النظام السوري على قرى شمال مدينة حمص وجنوب حماة المتاخم وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن قرى تلول الحمر والقنطرة و الجومقلية جنوب مدينة حماة تعرضت لقصف جوي ومدفعي، ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفلة.

وصدت فصائل الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية هجوما لقوات النظام السوري مدعومة بالمليشيات الطائفية على قرى شمال مدينة حمص وشرق حماة وسط سوريا.

وقال المسؤول الاعلامي لـ"هيئة تحرير الشام" عبد الرحيم سعد الدين في تصريح إلى "سمارت" إن غرفة عمليات ريف حمص الشمالي وكتائب إسلامية دمروا ثلاث دبابات وسيارة عسكرية محملة بالعناصر والذخيرة إضافة لإعطاب عربة بي أم بي لقوات النظام والميليشيات، خلال محاولتها التقدم على قرى الحمرات وسليم والجومقلية ووادي الجوسية.

شرقي البلاد، شكل مجموعة من الضباط المنشقين عن قوات النظام السوري وشخصيات من أبناء محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا مجلسا عسكريا بدعم تركي يتبع الجيش السوري الحر، ويهدف إلى السيطرة عليها.

اقتصاديا، قررت الإدارة المحليةفي درعا رفع سعر بيع الخبز في أفران المناطق الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري الحر في درعا، جنوبي سوريا.

وقال نائب رئيس مجلس محافظة درعا "الحرة"، عماد البطين لـ"سمارت" إن قرار رفع أسعار الخبز بمقدار 25 ليرة سورية، اتخذ بعد اجتماع مجلس المحافظة مع المجالس المحلية وإدارة الأفران بدرعا، ليصبح سعر الكيلو غرام الواحد من الخبز 125 ليرة.

ويواصل عناصرقوات النظام السوري والميليشيات المساندة عمليات النهب والسرقة لما تبقى من الممتلكات الخاصة في مدينة دوما في الغوطة الشرقية، وينقلونها إلى أسواق في العاصمة دمشق.

المستجدات السياسية والدولية:

* حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن توجيه الغرب ضربات جديدة على سوريا سيسبب فوضى في العلاقات الدولية.

* قالالمستشار النمساوي زيباستيان كورتس أن "الصراع في سوريا ليس له حل عسكري فيما يبدو"، داعيا إلى استئناف محادثات السلام التي عقدت في فيينا عام 2015.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
67 ألف مهجر من دمشق وغوطتها وصلوا إلى الشمال والولايات المتحدة توضح أسباب بقائها في سوريا
التقرير التالي
كشف مبادرة لتسليم وسط سوريا للروس وتهديدات غربية بفرض عقوبات على روسيا والنظام