النظام يقصف جنوبي دمشق واتهامات له بتدميرها لصالح المخطط التنظيمي و"الحر" يطرد عائلات من منطقة عفرين بحلب

المستجدات الميدانية والمحلية:

شنت طائرات النظام السوري الحربية الأحد، عشرات الغارات على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة دمشق ومدينة الحجر الأسود المجاورة.

وقال ناشطون لـ"سمارت" إن أكثر من 55 غارة جوية نفذتها طائرات النظام فجر اليوم على مخيم اليرموك والحجر الأسود، في تصعيد عسكري مكثف منذ قرابة الأسبوع ترافق مع دعم جوي روسي و محاولات تقدم برية.

واتهم ناشطون قوات النظام السوري بتدمير مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين ومحيطه لصالح المخطط التنظيمي الذي أقره مجلس محافظة العاصمة السورية دمشق التابع لحكومة النظام.

وقال ناشطون على صفحاتهم بمواقع التواصل الإجتماعي إن النظام يدمر الأحياء والمنازل جنوب المتحلق الجنوبي حتى حيي القدم والعسالي وشارع الثلاثين في مخيم اليرموك.

إلى ذلك ارتفعت أسعار مياه الشرب بنسبة خمسين بالمئة ببلدات يلدا وببيلا وبيت سحم (7 كم جنوب العاصمة السورية دمشق) نتيجة تشديد الحصار عليها من قبل قوات النظام.

وأوضح ناشطون محليون بحديث مع "سمارت" أن عبوة المياه (سعة 20 ليتر) سجلت سعر 100 ليرة سورية بعد أن كانت خمسين ليرة سورية.

في سياق آخر، جمع فريق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية عينات من مكان مجزرة الكيماوي في مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) التي راح ضحيتها مئات القتلى وحالات الاختناق.

وقالت المنظمة في بيان نشر على موقعها الرسمي اطلعت عليه "سمارت" إن فريقها زار مدينة دوما وموقع الهجوم وجمع عينات منه لتحليلها وتحديد ما إذا استخدمت أسلحة كيماوية بالمنطقة، لافتة أنها ستجري تقييما ودراسة حول ما إذا كان الفريق بحاجة إلى زيارة دوما مرة أخرى.

شمالي البلاد، طرد الجيش السوري الحر عائلات كردية من منازلها في قريتي "علي بازان" وكركلي التابعة لناحية شران في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا، بحجة "انتماء أفراد منها لحزب العمال الكردستاني (PKK)".

أضاف مصدر عسكري بـ"فرقة السلطان مراد" رفض الكشف عن اسمه بتصريح إلى "سمارت" أنهم قبضوا ضمن العائلات على عناصر من (PKK).

في إدلب، قتل وجرح عدد من عناصر "هيئة تحرير الشام" نتيجة كمين نصبه "صقور الشام" على أطراف قرية مرعيان جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون إن اشتباكات وصفت بـ"العنيفة" اندلعت بين الطرفين خلال محاولة "تحرير الشام" التقدم في القرية، ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من عناصرها، دون تمكن أعدادهم.

شمالي شرقي البلاد، بدأت حملة ضد التحرش الجنسي بالأطفال في محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، بعنوان "لا تلمسني".

وقالت نيروز عليكا العضوة في "جمعية شاوشكا" التي اطلقت الحملة بالتعاون مع "مركز طفولتي" إن الطفل يتعرض بظروف الحرب والطوارئ لحالات تحرش جنسي والهدف من الحملة توعية الأطفال والأهالي.

وعثر "فريق الإستجابة الأولية" التابع لـ"مجلس الرقة المدني" على مقبرة جماعية تضم نحو 500 جثة  مجهولة الهوية في ملعب "الرشيد" وسط مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال الناشط محمد العثمان لـ"سمارت" السبت، إن شخصا من المدينة أبلغ "مجلس الرقة المدني" بوجود مقبرة في الملعب، مشيرا أن "فريق الاستجابة" وبرفقة أطباء شرعين يعملون على انتشال الجثث منذ أربعة أيام.

شرقي البلاد، اغتال منشقون عن تنظيم "الدولة الإسلامية" السبت، قيادي في التنظيم في الشعفة (113 كم جنوب شرق مدينة دير الزور).

وأوضح مصدر خاص بالمحافظة لـ"سمارت" أن ما يطلق عليهم "الخوارج" اغتالوا القيادي الميداني "أبو أسعد السوداني" وعنصرين معه أثناء عودتهم من نقاط الحراسة.

غربي البلاد، قتل أكثر من 15 عنصرا لقوات النظام بعمليتين عسكريتين منفصلتين في محيط بلدة كنسبا شمال مدينة اللاذقية غربي سوريا.

وقال المسؤول الاعلامي لـ"جبهة تحرير سوريا" في منطقة الساحل أحمد محمد إن عملية عسكرية لفصيل "المقداد بن عمرو" التابع للجيش السوري الحر أدت لمقتل 15 عنصرا تابعين لـ"القوى البحرية" وبينهم ضابط برتبة ملازم أول ورقيبين.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
خروج مهجري منطقة القلمون الشرقي إلى الشمال السوري ومشروع تركي لإنتاج الكهرباء فيه
التقرير التالي
قتيلان مدنيان بقصف مكثف للنظام جنوبي دمشق واشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" شمالي البلاد