تنظيم "الدولة" يعلن مقتل 37 عنصرا لقوات النظام جنوبي دمشق واعتداء على قافلة مهجرين بطرطوس واللاذقية

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أبريل، 2018 12:07:01 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" الاثنين، مقتل 37 عنصرا لقوات النظام السوري خلال محاولتهم التقدم جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وقال التنظيم في بيان له نشره على مواقع التواصل الإجتماعي إن 16 عنصرا للنظام قتلوا الأحد، خلال محاولتهم التقدم من الجهة الشمالية لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، بينهم طاقم دبابة مكون من خمسة عناصر دمرها التنظيم خلال الاشتباكات.

والتقت اللجنة الممثلة عن بلدات جنوب العاصمة السورية دمشق (يلدا، ببيلا، بيت سحم) وفدا روسيا لوضعه بصورة الخروقات التي ارتكبها النظام السوري في البلدات.

وقال ناشطون لـ"سمارت"، إن اللجنة التقت الوفد قرب حاجز "ببيلا - سيدي مقداد" الخاضع للنظام، ووضعته بصورة القصف الذي طال البلدات التي تدخل بهدنة مع النظام، وكذلك محاولة الأخير التقدم على "المحاور" التي تسيطر عليها الفصائل العسكرية والواقعة على تماس مع المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وسط البلاد، تعرضت الدفعة الثانية من مهجري القلمون الشرقي لاعتداءات من قبل بعض الأهالي المؤيدين للنظام السوري أثناء مرورها في مناطق تسيطر عليها قوات النظام.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن القافلة التي خرجت في وقت متأخر ليل الأحد - الاثنين، وصلت إلى منطقة قلعة المضيق في ريف حماه بعد تعرض الحافلات للضرب بالحجارة في خلال مرورها في محافظة طرطوس وبلدة بيت ياشوط، إضافة لإساءات أخرى.

وكانت 31 حافلة نقلت الدفعة الثانية من مهجري مدن وبلدات القلمون الشرقي شمال شرق العاصمة السورية دمشق متجهة إلى الشمال السوري.

وقال ناشطون لـ"سمارت"،  إن الحافلات تضم مدنيين وعسكريين وخرجت من مدينة الرحيبة (45 كم شمال شرق دمشق) ومدينة جيرود لتتجمع في مدينة القطيفة وتنطلق جميعها لمحافظتي إدلب وريف حلب الغربي.

في حمص، قتل طفل وجرح مدنيون آخرون بقصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام السوري على مدينة الرستن ومخيم "الذهبية" للنازحين شمال مدينة حمص وسط سوريا، بعد فشل انعقاد جلسة للمفاوضات حول المنطقة مع وفد روسي من قاعدة حميميم.

شمالي البلاد، دارت اشتباكات الاثنين، بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" في قرى بريف حلب الغربي خلال محاولات "الهيئة" للتقدم في المنطقة، وسط قصف متبادل أدى لأضرار في منازل المدنيين.

وقال ناشطون من المنطقة إن الاشتباكات تركزت عند بلدات تقاد وتديل وعاجل والهابطة وبلنتا غرب حلب، إثر محاولة "تحرير الشام" السيطرة على نقاط في المنطقة، مضيفين أن أصوات القذائف المتبادلة بين الطرفين سمعت في مدينة الأتارب التي تبعد نحو 5 كم غرب مناطق المواجهات.

وتوقفت عدة نشاطات كان من المقرر إجراؤها في غربي محافظة حلب شمالي سوريا، بسبب استمرار الاقتتال والمعارك المتصاعدة بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" بالمنطقة.

وقال مدير فريق "ألوان الحياة التطوعي" أحمد الأحمد لـ "سمارت" إنهم أجلوا معرضا ونشاطا كان من المفترض أجراؤهما في روضة للأطفال بينهم مهجرون من الغوطة الشرقية، وذلك بسبب المواجهات بين الطرفين في مناطق قريبا، وحرصا على سلامة الأطفال.

وقتل طفل وجرح مدنيا آخر برصاص أسلحة عناصر "هيئة تحرير الشام" في قرية تقاد (23 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا.

وقال مصدر محلي لـ"سمارت" إن الطفل قتل خلال الاشتباكات بين "تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا"، والتي انتهت بسيطرة الأولى على القرية، فيما جرح المدني بعد إطلاق عناصر "الهيئة" النار على المتظاهرين المطالبين بخروجها من القرية.

في إدلب، قامت إدارة بنك الدم ومركز "التلاسيميا" في مدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا، بإعادة تشغيلهما بعد توقفهما لأكثر من شهرين نتيجة تعرضهما لقصف جوي من طائرات حربية روسية.

وقال مدير بنك الدم الطبيب حسن قدور في تصريح إلى "سمارت" الأحد إن العاملين بالبنك والمركز وبجهود شخصية أعادوا تشغيلهما نتيجة الحاجة الكبيرة لنقل الدم لمرضى "التلاسيميا" وتقديم الخدمات العلاجية لهم، مشيرا أنه المركز الوحيد في ريف إدلب الشرقي.

شرقي البلاد، أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" ثلاثة من عناصره في قرية الكشمة التابعة لناحية هجين (96 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت"، إن التنظيم أعدم العناصر الثلاثة رميا بالرصاص أمام حشود من الناس، وذلك بتهمة حث عناصر التنظيم على "شق الصف" وتكفير زعيمهم.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 23 أبريل، 2018 12:07:01 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني تهجير
التقرير السابق
قتيلان مدنيان بقصف مكثف للنظام جنوبي دمشق واشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" شمالي البلاد
التقرير التالي
ضحايا بقصف للنظام على إدلب و"تحرير الشام" تطلق النار لتفريق مظاهرة مناهضة لها في حلب