قتلى وجرحى بقصف جنوب إدلب ومنظمة حظر الأسلحة الكيماوية تأخذ عينات من مدينة دوما

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أبريل، 2018 8:07:31 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

شمالي سوريا في إدلب، قتل مدني وجرح آخرون الأربعاء، بقصف مدفعي وجوي لقوات النظام السوري على بلدة ومدينة جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ "سمارت"، إن قوات النظام قصفت بلدة الهبيط بقذائف المدفعية الثقيلة من مقراتها شمال حماة، ما أدى لمقتل شاب مدني.

كذلك أصيب 10 مدنيين بجروح طفيفة ودمرت أربعة منازل نتيجة قصف لطائرات حربية يرجح أنها للنظام على مدينة كفرنبل، نقلوا إلى نقطة طبية قريبة.

من جهة أخرى، عبّر أهالي مدينة معرة النعمان الأربعاء، عن رفضهم لأي اتفاق يسمح لعناصر "هيئة تحرير الشام" الدخول إلى مدينتهم جنوبي محافظة إدلب، شمالي سوريا.

اقتصاديا، انخفضت أسعار الخبز في ثلاثة أفران بمنطقة جسر الشغور (30 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا، تخدم نحو 50 ألف شخص، وذلك بعد عودة الدعم من قبل منظمات إنسانية وإغاثية، إضافة إلى انخفاض أسعار المازوت إلى أقل من النصف.

أما في حلب، شهدت مدينة اعزاز الأربعاء، احتجاجات سلمية لمئات المدنيين بسبب اختطاف امرأتين من المدينة شمالي محافظة حلب، شمالي سوريا، وغياب الرقابة الأمنية.

وفي وسط البلاد، قتل مدني الأربعاء، بقصف جوي وصاروخي مكثف لقوات النظام السوري وروسيا على ريف حماة الشمالي وسط سوريا.

وعلى صعيد آخر، يواجه صيادو السمك في سهل الغاب بحماة وسط سوريا، صعوبات بصيد الأسماك من نهر العاصي، نظرا لانحسار مساحة المنطقة التي يصطادون بها وقلة كميات الأسماك.

المستجدات السياسية والدولية:

أخذت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الأربعاء، عينات من موقع في مدينة دوما (14 كم شرق العاصمة السورية دمشق) في إطار التحقيق بمجزرة الكيماوي فيها.

وفي شأن آخر قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن نحو 700 ألف شخص نزحوا في سوريا منذ بداية العام 2018، ولم تكن المرة الأولى للكثير منهم.

وفي سياق آخر أعلنت هيئة الأركان العامة للقوات الروسية الأربعاء، أنها ستلم النظام السوري منظومات دفاع جوي جديدة، دون أن توضح نوعها.

وقال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الرحمن مصطفى الأربعاء، إن محاسبة مجرمي الحرب في سوريا يمهد الطريق أمام القيام بالانتقال السياسي وفق بيان جنيف 1 والقرار الأممي 2254.

احتلت سوريا المرتبة الرابعة للدول التي تقمع بها حرية الصحافة في العالم، ذلك للعام الثاني على التوالي حسب تقرير التصنيف العالمي لحرية الصحافة 2018، الصادر عن منظمة "مراسلون بلا حدود".

 

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 25 أبريل، 2018 8:07:31 م تقرير دوليعسكريسياسيأعمال واقتصاداجتماعي جريمة حرب
التقرير السابق
دخول الدفعة الأخيرة من مهجري القلمون الشرقي إلى مدينة الباب بحلب واستقالة ثلاثة أعضاء بارزين من الائتلاف الوطني
التقرير التالي
نزوح جماعي وتحذير من "كارثة إنسانية" في حماة وجمع 4.4 مليار دولار لسوريا