أهالي تادف بحلب يرفضون عرضا تركيا بالعودة لمدينتهم بـ"وصاية روسية" واغتيالات تطال كتائب إسلامية في إدلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أبريل، 2018 8:04:50 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي تهجير

المستجدات الميدانية والمحلية:

رفض ممثلون عن أهالي مدينة تادف شرق حلب شمالي سوريا الخميس، عرضا تركيا ينص على عودتهم  تحت "وصاية روسية" إلى مدينتهم التي يتقاسم الجيش السوري الحر وقوات النظام السيطرة عليها.

وقال الممثلون في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، "نرفض بالإجماع رفضا قاطعا العودة إلى كنف ووصاية الإجرام الروسي الذي شردتنا طائراته (...) كما أننا لا نأمن على أبنائنا من خيانة النظام".

إلى ذلك، أعلنت ثلاث كتائب عسكرية انضمامها إلى "جيش حلب الشهباء" العامل  شمالي سوريا.

وأعلنت  كتيبتي "سيوف الإسلام، سعد بن معاذ" العاملتان غرب حلب وكتيبة "محمد فايز الأحمد" العاملة شمال حماة في بيانات منفصلة، انضمامها للجيش تحت قيادة "النقيب أمين".

في إدلب، قتل قياديان وسبعة عناصر من كتائب إسلامية في محافظة إدلب شمالي سوريا، بإطلاق نار من مجهولين.

وقال ناشطون محليون، إن قياديا في "هيئة تحرير الشام" يلقب بـ"أبو الورد كفربطيخ" قتل وأصيب بمرافقه بإطلاق مجهولين النار على سيارتهم قرب مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب.

وأضاف الناشطون، أن ثلاثة عناصر من "الحزب الإسلامي التركستاني" قتلوا على الطريق الواصل بين قريتي ارمناز وملس شمال غرب إدلب بإطلاق نار من مجهولين أيضا.

وسط البلاد، حذرت إدارات محلية ومنظمات مدنية من "كارثة إنسانية" تهدد 70 ألف شخص محاصرين  في ريف حماة الجنوبي وسط سوريا، داعين المنظمات الإنسانية لتقديم مساعدات.

وقالوا في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، إن نحو 25 ألف نسمة نزحوا من ريف حماة الجنوبي في شهر نيسان الجاري نتيجة قصف قوات النظام السوري وتقدمه في قريتين، مع وجود نحو 1360 حالة سوء تغذية وأكثر من ألفي مريض تلزمهم الرعاية الصحية.

جنوبي البلاد، تشهد أحياء جنوبي العاصمة دمشق هدوءا نسبيا مقارنة بالأيام السبعة الماضية التي شهدت تصعيدا عسكريا من قوات النظام السوري، وذلك بعد قصف ليلي مكثف بمختلف أنواع الأسلحة.

وقال ناشطون محليون إن مخيم اليرموك وحيي التضامن والقدم إضافة لمدينة الحجر الأسود جنوبي العاصمة، شهدت في ساعات الصباح الأولى هدوءا نسبيا تخلله سقوط بعض قذائف المدفعية.

شرقي البلاد، توفي وأصيب نحو ثلاثين مدنيا في حادث سير لحافلة تقل مسافرين إلى مدينة الرقة، شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر طبي في "الهلال الأحمر الكردي" لـ"سمارت" إن ستة مدنيين توفوا وجرح 21 آخرين بعد حادث سير لحافلة نقل ركاب عند طريق رئيسي قرب قرية دبسي فرج غربي المحافظة، لافتا أن الحافلة انطلقت من مدينة طرطوس.

المستجدات السياسية والدولية:

*وصفت هيئة المفاوضات العليا المنبثقة عن مؤتمر "الرياض 2" الخميس، اجتماع الدول المانحة لإعادة إعمار سوريا "كالذي يشتري القفل وليس لديه المنزل".

وقالت "هيئة التفاوض" في تغريدات لها على موقع "تويتر" إن الشعب السوري يريد الأمن والاستقرار تحت نظام ديمقراطي يتعددي يلبي "تطلعاته بالحرية قبل إعادة الإعمار".

*قالت وزارة الخارجية الروسية الخميس، إنه لا يوجد أي أثر لاستخدام المواد السامة في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، مضيفة أن أهال من المدينة سيشاركون باجتماع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي، بينما اعتبرت بريطانيا أن هذه الإفادة ما هي إلا حركة دعائية من روسيا والنظام السوري.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 26 أبريل، 2018 8:04:50 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعي تهجير
التقرير السابق
نزوح جماعي وتحذير من "كارثة إنسانية" في حماة وجمع 4.4 مليار دولار لسوريا
التقرير التالي
اغتيالات جديدة في إدلب وأمريكا تتوعد تنظيم "الدولة" في دير الزور