إعلان حالة الطورائ في إدلب مع استمرار الاغتيالات والنظام يصعد القصف جنوبي دمشق

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أبريل، 2018 8:07:17 م تقرير عسكريسياسياجتماعي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت "حكومة الإنقاذ" العاملة في مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" الجمعة، حالة الطوارئ في محافظة إدلب شمالي سوريا، على خلفية انتشار التفجيرات والاغتيالات بالمنطقة.

وقالت "حكومة الإنقاذ" في بيان اطلعت عليه "سمارت إنها رفعت حالة "التأهب" في "وزارة الداخلية" التابعة لها وتسير دوريات أمنية على مدار 24 ساعة، بالتعاون والتنسيق مع اللجان الشعبية في الأحياء والقرى.

وقتل وجرح ستة أفراد من عائلة واحدة الجمعة، بانفجار عبوة ناسفة في قرية بير الطيب شمال غرب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت"، إن ثلاثة أطفال وأمهم قتلوا وجرح الأب والطفل الرابع، جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون على طريق زراعي على أطراف القرية، لافتين إن المصابين أسعفوا إلى مشفى قريبة بالمنطقة.

كما نجا القاضي الشرعي المقرب من الكتائب الإسلامية عبد الله المحيسني الجمعة، من محاولة اغتيال على أطراف مدينة سراقب (14 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

إلى ذلك، أصدر ناشطون إعلاميون في محافظة إدلب الخميس بيانا يرفض ارتداء "اللثام" من قبل المقاتلين في المنطقة، ويطالب الفصائل بتحمل مسؤولياتها في حماية المدنيين، وذلك عقب موجة اغتيالات طالت عددا من الأشخاص في اليوم السابق.

على صعيد آخر، خرج العشرات من أهالي مدينة معرة النعمان جنوبي محافظة إدلب شمالي سوريا الجمعة، بمظاهرة ضد "هيئة تحرير الشام" وقائدها "أبو محمد الجولاني".

ورفع المتظاهرون علم الثورة السورية ولافتات كتب على منها "معتقلات الأسد ومعتقلات الجولاني .. الطغاة يتشابهون بكل شيء"، وأيضا "أيها الجولاني من المستفيد من الدماء التي سفكتها".

كما انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تقل مقاتلين من الجيش السوري الحر الخميس قرب قرية الشريعة (نحو 50 كم شمال غرب مدينة حماة) وسط سوريا، ما أدى لإصابة السائق بجروح طفيفة.

أما في حلب، تظاهر قرابة 120 شخص الجمعة، في مدينة دارة عزة (30 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، مطالبين بإسقاط النظام السوري وفرحا بوقف الاقتتال بين "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا".

وشارك بالمظاهرة مقاتلين من الجيش السوري الحر إلى جانب مدنيين، وحملوا لافتات كتب على بعضها  "شوهوا التاريخ عندما قالو المحتل عثماني" و"أحفاد محمد الفاتح دارة عزة ترحب بكم" و"الثورة مستمرة ...لن تركع".

جنوبا، صعدت قوات النظام السوري الجمعة، من قصفها أنحاء مختلفة جنوبي العاصمة السورية دمشق، وسط اشتباكات ضد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون محليون إن طائرات حربية للنظام وروسيا شنت أكثر من تسعين غارة منذ منتصف الليلة الماضية، استهدفت مخيم اليرموك وحيي القدم والتضامن وبلدة الحجر الأسود، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من حواجز النظام المحيطة.

على صعيد متصل، أعيد فتح معبر "ببيلا-سيدي مقداد" بشكل جزئي الجمعة، مع السماح بدخول المدنيين والخبز جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وقال مصدر محلي لـ"سمارت" إن المعبر فتح في الساعات الماضية وسمح بدخول كميات قليلة من الخبزإضافة لدخول لإعطاء إذن للنساء المتواجدات في العاصمة بالدخول إلى بلداتهن جنوبيها(ببيلا ويلدا وبيت سحم).

 

وقالت مصادر عسكرية الجمعة، إن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) تحشد قواتها باتجاه محافظة دير الزور شرقي سوريا، بهدف البدء بعمل عسكري ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضافت المصادر لـ"سمارت"، أن رتلا عسكريا يضم 350 عنصرا وآليات عسكرية وأسلحة ثقيلة لقوات "قسد" انطلقت من ساحة كندال غرب مدينة الرقة باتجاه مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" في محافظة دير الزور لمواجهته هناك.

في سياق متصل، قتل خمسة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" الجمعة، بقصف يرجح أنه للتحالف الدولي  قرب قرية البحرة (100 كم شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

 

على صعيد آخر، أقام فريق "اليراع السوري" معرضا لأدوات صنعها عشرات الأطفال في مخيمات خربة الجوز في منطقة جسر الشغور (نحو 30 كم غرب ميدنة إدلب) شمالي سوريا، بعد دورة تدريبية تضمنت تعليم الأطفال على أهم المبادئ الهندسية والميكانيكية.

وفي سياق منفصل، تسبب المنخفض الجوي الجمعة، بإغلاق الممر الوحيد الواصل إلى بلدة حيط (24 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وقال رئيس المجلس المحلي لبلدة حيط عبد الهادي الحريري بتصريح إلى "سمارت" إن تساقط الأمطار الغزير أدى إلى انجرافات بالتربة على الطريق ما تسبب بانقطاع وصول الغذاء والمحروقات عن البلدة المحاصرة من قبل "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

 

المستجدات السياسية والدولية:

*تعتزم ألمانيا التشاور مع شركائها الأوروبيين لبحث "كيفية التصدي للخطط الغادرة" المتعلقة بمرسوم رئيس النظام السوري بشار الأسد بمصادرة أملاك اللاجئين السوريين المغادرين للبلاد.

ونشرت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية في عددها الجمعة بيانات للخارجية الألمانية جاء فيها: "بقلق كبير نتابع محاولات نظام الأسد التشكيك عبر قواعد قانونية مريبة في حقوق الملكية لكثير من السوريات والسوريين الفارين".

 

*انهت الشرطة الأميركية و الأوروبية  الجمعة، عملية  الكترونية أطلقتها العام 2015، لتعطيل وكالات إعلامية تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وجاء في بيان صادر عن مدير شرطة يوروبول الأوروبية "روب وينرايت"، إنه "عبر هذه العملية غير المسبوقة أحدثنا فجوة كبيرة في قدرة التنظيم على نشر الدعاية عبر الإنترنت ودفع الشباب في أوروبا إلى التطرف".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 27 أبريل، 2018 8:07:17 م تقرير عسكريسياسياجتماعي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
اغتيالات جديدة في إدلب وأمريكا تتوعد تنظيم "الدولة" في دير الزور
التقرير التالي
النظام وتنظيم "الدولة" يتقدمان جنوبي دمشق وقرار بإخلاء مخيمات شمال حلب