جرحى بقصف لقوات النظام على مدينة درعا ونزوح جماعي من بلدة جباتا الخشب وقرية أوفانيا بالقنيطرة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أبريل، 2018 8:10:07 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

أصيبت أم وطفلتها السبت، بقصف صاروخي لقوات النظام على حي البلد بمدينة درعا جنوبي سوريا.

وقال نائب مدير نائب مدير مشفى البلد زياد محاميد بصريح خاص إلى "سمارت" إن إصابة المرأة والطفلة خفيفة.

إلى ذلك، نزحت مئات العائلات من بلدة جباتا الخشب وقرية أوفانيا في القنيطرة، نحو مخيم الشحار هربا من قصف قوات النظام السوري.

وقال رئيس المجلس المحلي لبلدة جباتا الخشب، عدنان الأسعد في تصريح إلى "سمارت" إن نحو 600 عائلة نزحت نحو المخيم الواقع على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل، هربا من قصف قوات النظام، مشيرا أن النازحين يحتاجون إلى تقديم المساعدة.

وفتحت قوات النظام معبر "ببيلا – سيدي مقداد" لليوم الثاني على التوالي بشكل جزئي، أمام دخول المواد الغذائية إلى بلدات جنوب العاصمة السورية دمشق.

شمالي البلاد، وصلت قافلة جرحى بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم جنوب العاصمة السورية دمشق إلى مدينة الباب (39 كم شرق مدينة حلب) برفقة وفد من منظمة "الهلال الأحمر" السوري.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن 13 جريحا ومرافقين اثنين وصلوا إلى مدينة الباب برفقة "الهلال الأحمر" عبر معبر "أبو الزندين" الواصل بين مناطق سيطرة الجيش السوري الحر وقوات النظام السوري، لافتين أن الإصابة معظمها سريرية، باستثناء إصابة واحدة تحتاج لمراقبة طبية.

وأفرجت "هيئة تحرير الشام" عن عضو "نقابة محامي حلب الأحرار"، بعد نحو شهرين من اعتقاله، في إطار تنفيذ اتفاق بين الأولى "وجبهة تحرير سوريا" يتضمن الإفراج عن المعتقلين.

وقال عضو نقابة المحامين، يوسف حسين في تصريح إلى "سمارت"، إن "تحرير الشام" أفرجت عن المحامي أحمد الصالح  بعد أن اعتقلته مطلع أذار الفائت، في قرية دير حسان شمال إدلب، بسبب عمله في المحكمة التابعة "لحركة نور الدين الزنكي" (أحد مكونات جبهة تحرير سوريا).

في إدلب، أعلن مجلس محلي وكتيبة إسلامية في بيانين منفصلين عن قرار يمنع إرتاء اللثام في مدينة وقرية بمحافظة إدلب شمالي سوريا، من قبل أي مقاتل في الجيش السوري الحر وعناصر الكتائب الإسلامية.

ومنع المجلس المحلي في مدينة سرمين (9 كم شرق مدينة إدلب) أي شخص من وضع اللثام على الوجه في المدينة، كما حذر من عدم وقوف الدراجات النارية والسيارات على حواجز من تعرضهم لإطلاق النار بشكل مباشر، ومنع حمل السلاح ضمن المدينة.

وسط البلاد، قال المجلس المحلي في مدينة اللطامنة إنهم تواصلوا مع القوات التركية الموجودة في نقطة المراقبة بمدينة مورك، بهدف تسريع إقامة نقاط مراقبة أخرى في الريف الشمالي، حيث تم إبلاغهم عن وجود نية لإقامة نقاط مراقبة جديدة دون تحديد موعد لذلك.

 وأوضح رئيس المجلس المحلي لمدينة اللطامنة حسام الحسن لـ "سمارت" أن القوات التركية المتواجدة في نقطة المراقبة بمورك، أبلغتهم أنه كان من المقرر إنشاء نقطة مراقبة تركية في مدينة اللطامنة، إلا أنها نقلت إلى مورك دون توضيح أسباب ذلك، مضيفين أنه هناك نية لإقامة نقاط مراقبة أخرى في المنطقة.

وقتل قياديان في "هيئة تحرير الشام" بقصف مدفعي لقوات النظام على مكان تواجدهم في ريف حماة الجنوبي، وسط قصف مدفعي وجوي طال مناطق أخرى من ريف حماة.

وقالت وسائل إعلام تابعة لـ "تحرير الشام" إن قياديين في قطاع حمص وحماة الجنوبي لدى "الهيئة" يدعيان "أبو رماح وأبو خالد الحموي" قتلا جراء سقوط قذيفة هاون أثناء وجودهما قرب قرية الدلاك في ريف حماة الجنوبي.

شرق البلاد، وصلت قوات فرنسية جديدة إلى منطقة رميلان (120 كم شمال شرق مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا، كما انتشرت مجموعات من القوات الفرنسية في مناطق منبج وعين العرب (كوباني).

وقالت وكالة "الأناضول" التركية للأنباء، أن القوات الفرنسية وصلت مساء الخميس إلى قاعدة عسكرية أمريكية في رميلان، إلا أنها تجولت ضمن دوريات مشتركة مع القوات الأمريكية في وقت لاحق داخل مدن منبج والرقة وبعض المناطق في ريف دير الزور، دون تحديد أعداد هذه القوات أو تسليحها.

المستجدات السياسية والدولية:

* بدأ وزراء خارجية الدول الضامنة لمحادثات أستانة (روسيا وتركيا وإيران) اجتماعا لهم في العاصمة الروسية موسكو يهدف إلى مناقشة التطورات المتعلقة بشأن الأوضاع في سوريا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي قبيل بدء الاجتماع إنه يتوجب على روسيا وتركيا وإيران أن تساعد "السلطات السورية لتطهير البلاد من الإرهاب" وفق تعبيره، مضيفا أن بلاده ترصد محاولات لعرقلة التسوية السياسية، وأن هذا الاجتماع "الطارئ" يهدف لبحث ما وصفها بـ "الأوضاع المعقدة التي تشهدها سوريا".

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 28 أبريل، 2018 8:10:07 م تقرير دوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
النظام وتنظيم "الدولة" يتقدمان جنوبي دمشق وقرار بإخلاء مخيمات شمال حلب
التقرير التالي
اتفاق روسي - أمريكي لنشر نقاط أممية بالقنيطرة و1000 قتيل حصيلة الاقتتال في الشمال السوري