اتفاق روسي - أمريكي لنشر نقاط أممية بالقنيطرة و1000 قتيل حصيلة الاقتتال في الشمال السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

تقدمت قوات النظام السوري الأحد، جنوبي العاصمة السورية دمشق بعد قصف جوي ليلي مكثف لطائراتها استهدف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وحيي التضامن والقدم.

وقالت وسائل إعلام النظام إن القوات سيطرت على أجزاء من الطريق الدولي القديم الذي يربط محافظتي دمشق ودرعا ودوار بورسعيد في مخيم اليرموك والمؤدي إلى حي القدم.

في القنيطرة، كشف مصدر عسكري خاص لـ"سمارت" أن روسيا وأمريكا اتفقتا على نشر نقاط مراقبة تابعة للأمم المتحدة تفصل بين الجيش السوري الحر وقوات النظام في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا.

وقال المصدر الذي فضل الكشف عن اسمه، إن النقاط ستنشر في محيط بلدتي حضر وخان أرنبة وقرية أوفانيا، مشيرا أنه حتى الآن لم يعرف سوى نقطتين واحدة في حضر وأخرى في "تل القبع" بمحيط خان أرنبة، دون أن يحدد موعد انتشارهما.

وأعلن الجيش السوري الحر بلدة خان أرنبة (10 كم شمال مدينة القنيطرة) جنوبي سوريا، "منطقة عسكرية" بعد محاولات قوات النظام التقدم إلى قرية أوفانيا الخارجة عن سيطرتها.

وقال مصدر عسكري في بلدة جباتا الخشب بتصريح خاص إلى "سمارت" رفض الكشف عن اسمه، إن البيان صادر عن فصائل "لواء فرسان الجولان وألوية الفرقان ولواء العز وفرقة أسود الجولان" إضافة إلى وحركة "أحرار الشام الإسلامية".

في درعا، قتل مدني بقصف مدفعي للجيش السوري الحر وكتائب إسلامية على مدينة درعا جنوبي سوريا، ردا على قصف قوات النظام لحي البلد فيها.

وأوضحت مصادر أهلية من مدينة درعا لـ"سمارت" إن المدني قتل نتيجة سقوط قذائف مدفع جهنم وهاون ثقيل على حي الكاشف الخاضع لسيطرة قوات النظام.

شمالي البلاد، كشفت مصادر عدة لـ"سمارت" السبت، عن مقتل نحو 1000 عنصر من "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا"، وأسر المئات من الطرفين خلال الاشتباكات الأخيرة بينهم شمالي سوريا.

وأوضح مصدر طبي رفض الكشف عن هويته أن 800 عنصرا من "تحرير الشام" و200 من "تحرير سوريا" قتلوا خلال الاشتباكات الأخيرة، كما أردف إعلامي في حركة "أحرار الشام الإسلامية" طلب عدم نشر اسمه أن 600 عنصر أسروا من الطرفين.

وقتل مدني وجرح آخرون بانفجار عبوتين ناسفتين في مدينة جسر الشغور (32 كم غرب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن العبوتين انفجرتا خلال مرور الشبان بدراجة نارية في حي وسط المدينة، ما أسفر عن مقتل أحدهم، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متوسطة، نقلوا على إثرها لمشفى المدينة.

شرقي البلاد، تتجهز قوات سوريا الديمقراطية (قسد) لشن هجوم عسكري على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" لإخراجه من شرق نهر الفرات في محافظة دير الزور.

وقالت مصادر إعلامية في "مجلس دير الزور العسكري" التابع لـ"قسد" بتصريحات إلى "سمارت" الأحد، إنهم يجهزون لانطلاق العملية أول شهر أيار القادم من حقل التنك النفطي والجهة الشرقية من مدينة الشدادي في محافظة الحسكة والقريبة من الحدود الإدارية مع دير الزور.

المستجدات السياسية والدولية:

* افتتحت منظمة "الهلال الأحمر" الكويتي مركزا لرعاية اليتيمات السوريات في مدينة الريحانية جنوبي تركيا، بقدر إستعابية تصل إلى 1000 يتيمة.

وقال  الناطق الإعلامي لمنظمة "هيئة الإغاثة الإنسانية التركية" (IHH) سليم توسون في تصريح إلى "سمارت" إن المركز يتألف من 55 فيلا سكنية تتسع لنحو 1000 يتيمة، لافتا أنهم يستقبلون بالوقت الحالي نحو 350 يتيمة.

* وثقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" مقتل 64 مدنيا في سوريا أغلبهم على يد قوات النظام السوري، بعد أسبوعين من قصف الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا مواقعا للأخيرة.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
جرحى بقصف لقوات النظام على مدينة درعا ونزوح جماعي من بلدة جباتا الخشب وقرية أوفانيا بالقنيطرة
التقرير التالي
النظام يصعّد شمال حمص ويتوصل لاتفاق مع الفصائل جنوب دمشق ويهاجم مواقع "قسد" بدير الزور