قصف صاروخي يطال مواقع عسكرية لقوات النظام في حماة وحلب والتجهيز لتنفيذ اتفاق مخيم اليرموك وبلدتي كفريا والفوعة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أبريل، 2018 12:13:01 م تقرير دوليعسكرياجتماعي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

قالت وسائل إعلام النظام السوري الاثنين، إن عدة مواقع عسكرية للنظام في ريفي حماة وحلب وسط وشمالي سوريا، تعرضت للقصف صاروخي مساء أمس.

ونقل إعلام النظام عن مصدر عسكري قوله إن "بعض المواقع العسكرية في ريفي حماة وحلب تعرضت عند الساعة العاشرة والنصف ليلة أمس لعدوان جديد بصواريخ معادية"، في حين لم يكشف المصدر عن المواقع المستهدفة أو الجهة التي استهدفتها.

إلى ذلك دخلت عشرون حافلة إلى بلدتي كفريا والفوعة (9كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، لخروج الدفعة الأولى من سكانها، في إطار تنفيذ اتفاق بين قوات النظام السوري و"هيئة تحرير الشام".

وتتضمن الدفعة الأولى إجلاء 1500 شخص بينهم 38 أسير لدى "تحرير الشام"، سيتم نقلهم عبر معبر الراشدين إلى بلدة العيس جنوب مدينة حلب.

كما بدأ التجهيز لإخراج عناصر "هيئة تحرير الشام" وعائلاتهم من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق باتجاه إدلب شمالي البلاد.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن الحافلات دخلت إلى شارع الريجة بالمخيم لنقل 200 عنصر من "تحرير الشام" و 300 عائلة.

حيث أعلن النظام السوري التوصل لاتفاق حول مخيم اليرموك جنوبي العاصمة السورية دمشق الخارج عن سيطرته، وقريتي كفريا والفوعة الخاضعتين له بمحافظة إدلب، شمالي البلاد، على أن يبدأ تنفيذه صباح الاثنين.

وقالت وسائل إعلام النظام، إن "الاتفاق ينص على خروج إرهابيي مخيم اليرموك إلى إدلب، مقابل فك الحصار عن كفريا والفوعة التي تضم 5 آلاف شخص على مرحلتين، الأولى سيتم فيها إخراج 1500 شخص".

شمالي البلاد، قتل وجرح سبعة مدنيين بقصف طائرات حربية يرجح أنها روسية على مخيم قرب قرية معرزيتا (40 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقال الدفاع المدني عبر وسائل إعلامه إن الطائرات الحربية قصفت مخيما للنازحين ومنازل قرب القرية ما أسفر عن مقتل مدني وجرح سبعة آخرين، عملت فرقه على إسعافهم إلى النقاط الطبية.

ووثق ناشطون محليون مقتل وجرح 39 مدنيا وعسكريا نتيجة 29 حالة إطلاق نار وتفجير في عموم محافظة إدلب، خلال 48 ساعة.

في حلب، نظم شبان من قرية كفرنوران (31 كم غرب مدينة حلب) شمالي سوريا، وقفة احتجاجية نتيجة انتشار عمليات الاغتيال والتفجيرات وغياب الموسسات الأمنية.

ورفع الشبان لافتات كتب عليها "من يقوم بالاغتيالات قاتل مأجور" و"اكشف عن وجهك.. لا للثام"، كا نددوا بانتشار عمليات الاختتطاف وتقصير المؤسسات الأمنية بأداء واجباتها.

وسط البلاد، قتل وجرح أربعة مدنيين نتيجة قصف مكثف لقوات النظام السوري على مدينة الرستن شمالي محافظة حلب، وسط سوريا.

وقصفت قوات النظام الأحياء السكنية في المدينة بالصواريخ من مقراتها المحيطة ما أسفر عن مقتل امرأتين، تلا ذلك قصف مكثف بقذائف المدفعية، وسط إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على المدينة والمزارع المحيطة بها وشن الطائرات الحربية عدة غارات ما أسفر عن إصابة مدنيين اثنين.

كما قتلت امرأة وجرح عدد من المدنيين نتيجة قصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية الجابرية شمال غرب مدينة حماة، وسط سوريا.

وقال ناشطون محليون، إن قوات النظام قصفت محيط قرية الجابرية من مقراتها القريبة، ما أسفر عن مقتل امرأة وإصابة خمسة مدنيين بجروح متفاوتة، كانوا يعملون في الأراضي الزراعية، نقلوا على إثرها إلى نقطة طبية قريبة.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 30 أبريل، 2018 12:13:01 م تقرير دوليعسكرياجتماعي قوات النظام السوري
التقرير السابق
النظام يصعّد شمال حمص ويتوصل لاتفاق مع الفصائل جنوب دمشق ويهاجم مواقع "قسد" بدير الزور
التقرير التالي
وقف إطلاق نار مبدأي شمالي حمص ومعتقلو سجن السويداء يعلقون إضرابهم