النظام يتقدم في مدينة الحجر الأسود بدمشق والدفعة الأولى من مهجري جنوب العاصمة تصل حلب

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 مايو، 2018 1:08:07 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية: 

جنوبي سوريا، قسمت قوات النظام السوري الخميس، مدينة الحجر الأسود (6 كم جنوب مدينة دمشق) إلى جزئين بعد قصف مكثف واشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال ناشطون محليون، إن نسبة الدمار وصلت إلى 55 بالمئة في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري جنوبي العاصمة السورية دمشق، نتيجة استمرار قصفها من قبل الأخير وحليفته روسيا. 

أما في درعا، قتل مدني وجرح 15 آخرين بقصف جوي وصاروخي لقوات النظام على مدينة الحراك (23 كم شمال شرق مدينة درعا) جنوبي سوريا.

وأيضا قتل مقاتلان من الجيش السوري الحر غربي محافظة درعا جنوبي سوريا، نتيجة اشتباكات مع "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال الناطق الرسمي باسم غرفة عمليات "صد البغاة"، محمد بكري، لـ"سمارت" الجمعة، إن مواجهات دارت بين فصائل الغرفة و"جيش خالد" على أطراف بلدة حيط خلال الليلة الماضية، ما أسفر عن سقوط قتيلين من "فرقة الحق"، دون أن يذكر تفاصيل إضافية.

خدميا رمم المجلس المحلي في مدينة الحارة (50 كم شمال غرب مدينة درعا) جنوبي سوريا، الخميس، خمس مدارس اثنتين منها خارجتين عن الخدمة، بتكلفة 135,598 ألف دولار أمريكي.

شمالي البلاد، وصلت الجمعة، الدفعة الأولى من المهجرين الخارجين من بلدات جنوب دمشق (يلدا وببيلا وبيت سحم) إلى معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، بعد نحو تسع ساعات على خروجهم من مناطقهم.

وفي إدلب، اغتال مجهولون ليل الخميس - الجمعة، مقاتلين اثنين في حركة "أحرار الشام الإسلامية" قرب قرية الفوعة (نحو 7 كم شمال شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

قتلت وأسرت "هيئة تحرير الشام" الخميس خمسة أشخاص مشتبه بانتمائهم لتنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة كفرنبل (35 جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقتل إعلامي وجرح عنصران من الشرطة "الحرة" الخميس في انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون قرب مدينة سراقب (16 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

ووسط البلاد، قتل مدني وجرح طفلان ليل الخميس - الجمعة، بقصف لقوات النظام السوري على قرية باب الطاقة (98 كم غرب حماة)، وسط سوريا.

بالانتقال إلى الشرق، قتل ثلاثة مدنيين الجمعة، بقصف جوي لطائرات حربية يرجح أنها روسية على مناطق تخضع لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" شرق دير الزور شرقي سوريا، بينما أسفرت غارات مماثلة للتحالف الدولي على مناطق قريبة عن مقتل أربعة عناصر من التنظيم.

وأسرت "قوات سوريا الديموقراطية" (قسد) عددا من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" بمواجهات بين الطرفين الخميس قرب الحدود السورية العراقية شرقي سوريا، بعد أنباء عن تزويد التحالف الدولي "قسد" بمعدات عسكرية جديدة.

وثقت "الشبكة السوري لحقوق الأنسان" مقتل 683 من الكوادر الإعلامية في سوريا منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، سقط معظمهم على يد قوات النظام في البلاد.


المستجدات السياسية والدولية:

أعلن عضو المكتب السياسي لـ"جيش الإسلام" محمد علوش الخميس، استقالته من الهيئة السياسية للكتيبة الإسلامية.

حذّرت الأمم المتحدة الخميس، من احتمالية تفاقم الأعمال العسكرية في محافظة إدلب شمالي سوريا، داعية إلى إجراء مفاوضات لحماية المدنيين.

وقال مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية يان إيجلاند في بيان نقله مركز أنباء الأمم المتحدة، إن الغارات الجوية التي تعرضت لها إدلب مؤخرا "نذير شؤم"، مردفا: "لا يمكن أن تكون لدينا حرب في إدلب، أواصل قول ذلك الآن لروسيا ولإيران ولتركيا وللولايات المتحدة ولأي طرف قد يكون له تأثير".

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 4 مايو، 2018 1:08:07 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
التقرير السابق
ترجيحات بخروج فصيل عسكري من جنوب دمشق إلى درعا وقوات روسية تدخل إلى جنوب إدلب لتثبيت نقاط فيها
التقرير التالي
آلاف يحتجون ضد التهجير شمال حمص والولايات المتحدة توقف دعم الدفاع المدني