اعتداء على مهجري جنوب دمشق في حمص وطائرات عراقية تقصف قرية سورية بالحسكة

المستجدات الميدانية والمحلية:

تعرضت الدفعة الثالثة من مهجري بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب العاصمة السورية دمشق، الأحد، لاعتداءات من قبل مؤيدين للنظام السوري أثناء مرورها في مدينة حمص.

وخرجت الدفعة الثالثة من مهجري بلدات جنوب العاصمة السورية دمشق باتجاه الشمال السوري.

وقال ناشطون محليون إن أكثر من 90 حافلة فتشت من قبل قوات النظام والشرطة العسكرية الروسية قبل خروجها من معبر بلدة بيت سحم والتجمع على طريق مطار دمشق الدولي.

وحاولت مجموعة من عناصر قوات النظام سرقة منازل المدنيين في بلدة ببيلا (7 كم جنوب العاصمة السورية دمشق) قبل انتهاء تهجير أهلها.

وقال ناشطون محليون بتصريح إلى "سمارت" أن المجموعة مكونة من 10 عناصر حيث ألقى القبض عليها مقاتلون بفصيل "شام الرسول" وكتيبتي "جيش الإسلام" وحركة "أحرار الشام الإسلامية" في شارع "نقطة الزيرو" القريب من حي سيدي مقداد.

إلى ذلك، قتل وجرح مدنيون بينهم أطفال بقصف جوي لروسيا وقوات النظام السوري وآخر مدفعي وصاروخي على مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وقال ناشطون محليون على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي إن قوات النظام وروسيا استهدفتا قبو بناء كان يختبأ فيه قرابة 25 مدنيا بينهم أطفال، ما تسبب بمقتل وجرح عدد منهم، دون تحديد أرقام كون الجرحى والجثث ما زالت تحت الأنقاض.

شرقي البلاد، قصفت طائرات حربية عراقية قرية الدشيشة التابعة لناحية مركدة (80 كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي في بيان مقتضب على موقع "تويتر" إن القصف استهدمف موقع لقيادات تنظيم "الدولة الإسلامية".

وجرح عنصران لـ"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بإطلاق نار على حاجز لها في قرية السلحبية (20 كم غرب مدينة الرقة) شمالي شرقي سوريا.

وقتلت "وحدات حماية الشعب" الكردية شخصا خلال محاولتها إلقاء القبض عليه في مزرعة الرشيد (28 كم شمال غرب مدينة الرقة).

شمالي البلاد، جرح أربعة عناصر من "هيئة تحرير الشام" بانفجار عبوة ناسفة قرب مدينة سراقب (14 كم شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

في حلب، علقت عدة كتائب تابعة لـ"الفيلق الثالث" التابع لـ"الجيش السوري الوطني" العمل شمال مدينة حلب شمالي سوريا، عملها حتى الموافقة على طلب نقلها من "الفرقة الثانية" إلى "الفرقة الأولى" ضمن "الفيلق".

وسط البلاد، أصيب طفل في قرية الحويز شمال غرب مدينة حماة وسط سوريا، برصاص قناصة قوات النظام السوري.

إلى ذلك، قتل وجرح 31 عنصر لقوات النظام السوري السبت، بحادث سير على طريق السلمية – أثريا شرق مدينة حماة وسط سوريا.

وقالت وسائل إعلام موالية للنظام إن 27 عنصرا من ميليشيا "مغاوير إدلب" التابع للأخير قتلوا وجرح أربعة آخرين، جراء انزلاق صهريج محروقات واصدامه بسيارة "زيل" عسكرية، مشيرا أن العناصر كانوا قادمين من مدينة الميادين شرق دير الزور.

المستجدات السياسية والدولية:

*وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 687 حالة اعتقال تعسفي في عموم سوريا خلال شهر نيسان الماضي، 476 حالة نفذتها قوات النظام السوري في مناطق سيطرتها.

*بدأ وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمناقشة الملفات المتعلقة بكل من سوريا وإيران وكوريا الشمالية.

وأعلن مكتب وزير الخارجية البريطانية أن زيارة "جونسون" ستستمر مدة يومين وسيلتقي خلالها كلا من مايك بنس نائب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، إضافة لمسؤولين عن السياسة الخارجية في الكونغرس.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
فشل المفاوضات لخروج "جيش الأبابيل" من جنوب دمشق إلى درعا وتوتر بين قوات النظام و"الوحدات الكردية" شمالي شرقي سوريا
التقرير التالي
ضحايا باقتتال يشل الحياة العامة في مدينة الباب بحلب بالتزامن مع وصول دفعة من مهجري جنوب دمشق