وفيات بعاصفة مطرية في الحسكة وإسرائيل ترفع حالة التأهب بوجه تحركات إيرانية في سوريا

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 مايو، 2018 12:17:05 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني بيئة

المستجدات الميدانية والمحلية:

قضى طفلان غرقا الثلاثاء، في قرية الطامة شمالي محافظة الحسكة شمالي شرقي سوريا، نتيجة تساقط الأمطار بغزارة وتشكل السيول والفيضانات.

وقال ناشطون، إن طفلا يبلغ من العمر ست سنوات وشقيقته خمس غرقا في وادي يقع بمنطقة تل بيدر نتيجة السيول والفياضانات، حيث انتشلت قوات "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية" الكردية، جثة الطفلة فيما يزال البحث جاريا عن جثة أخيها.

كما تسببت عاصفة مطرية ضربت محافظة إدلب شمالي سوريا الثلاثاء، بقطع الطرق واقتلاع عدد من خيم النازحين وسط تخوف من تلف المحاصيل الزراعية.

وقال مدير الدفاع المدني في محافظة إدلب، باسم مصطفى في تصريح إلى "سمارت"، إن  جميع مناطق المحافظة تأثرت بالمنخفض الذي أدى إلى قطع الطرق في مدن جسرالشغور وحارم وأريحا ومعرة النعمان وانهيار في جدران بعض المنازل بتلك المدن.

أما في درعا، اغتال مجهولون الثلاثاء، القائد العسكري لـ"لواء شهداء نوى" التابعة للجيش السوري الحر في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

وقال قائد "لواء أهل العزم" التابع لـ"فرقة أحرار نوى" جمال أبو الزين لـ"سمارت"، إن قائد "شهداء نوى" التابع للفرقة اغتيل على طريق مدينة نوى قرب منزله عبر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين يقودان دراجة نارية.

وتنتظر ثلاث قوافل من المهجرين قرب مدينة الباب (38 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، بانتظار السماحل لها بالعبور، واحدة منها في مناطق سيطرة فصائل "درع الفرات" واثنتان في مناطق سيطرة النظام.

وقال أحد الأهالي العالقين في المنطقة إن مهجري الدفعة الخامسة من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق لـ "سمارت" الأربعاء، إنهم عالقون على معبر أبو الزندين غرب مدينة الباب منذ وصولهم إليه ظهر الثلاثاء، مشيرا أنهم مايزالون على الجانب الخاضع لسيطرة النظام، منذ أكثر من 18 ساعة.

بينما تعرضت الدفعة الثانية من مهجري شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا الثلاثاء، لاعتداءات من قبل مؤيدين للنظام السوري أثناء مرورها من محافظة حماة.

وقال ناشطون لـ "سمارت" إن القافلة تعرضت للضرب بالحجارة من قبل مؤيدي النظام أثناء مرورها من قريتي غور العاصي وتومين الخاضعتين للأخير.

ورجح ناشطون محليون خروج آخر دفعة من مهجري بلدات ببيلا ويلدا وبيت سحم جنوب العاصمة دمشق باتجاه شمالي سوريا، يوم الخميس المقبل، ذلك بعد خروج دفعة جديدة في الساعات الماضية.

وقال الصحفي مطر اسماعيل عبر صفحته في "فيسبوك" إن الدفعة السابعة والأخيرة ستخرج يوم الخميس إلى شمالي حلب بدلا عن غد الاربعاء الذي يصادف عطلة عناصر القوات الروسية.

على صعيد متصل، حمّل الائتلاف الوطني السوري الثلاثاء، إيران مسؤولة عمليات التهجير القسري والتغيير الديموغرافي في سوريا، مضيفا أن قوات النظام السوري تنفذ تلك العملية برعاية روسية.

وقال رئيس الائتلاف الوطني عبد الرحمن مصطفى، إن "عمليات التهجير بحق المدنيين مستمرة (..) وتضاف إلى سلسلة طويلة من جرائم الحرب التي لا تسقط بالتقادم ومستقرها في محكمة الجنايات الدولية".

في سياق منفصل، أطلقت نقابة المهندسين "الأحرار" في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري بمدينة القنيطرة جنوبي سوريا، دورة تدريب مهني لـ120 شابا وشابة بهدف تأمين فرص عمل لهم.

وقال مسؤول أحد المشاريع ضمن التدريب المهندس عوض المنيف في تصريح إلى "سمارت" الثلاثاء، إن مدة التدريب ثلاثة أشهر، وتشمل مهن صناعة المنظفات والحدادة والتمديدات الصحية، في حين أطلقت الدورة بالتعاون مع منظمة "مريم" النسائية.

كذلك، بدأ المجلس المحلي في بلدة الشيخ علي غربي حلب، بتنفيذ مشروع للصرف الصحي بدعم من منظمة "بناء" بتكلفة إجمالية تصل إلى 44 ألف دولار أمريكي.

وقال رئيس المجلس زكريا الصالح لـ"سمارت" الثلاثاء، إن 1100 متر لتوسعة شبكات الصرف الصحي وتأهيلها نفذت حاليا، لافتا أن المشروع يمتد لمدة ثلاثين يوما بتكلفة 44 ألف دولار أمريكي.

 

المستجدات السياسية والدولية:

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان له الثلاثاء، حالة التأهب القصوى تحسبا لأي هجوم بعد رصد "نشاط غير عادي"  لإيران  في سوريا، حسب ما نقلت وكالة "رويترز".

كذلك صرح رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو للصحافيين خلال زيارة إلى قبرص إن إيران "تسعى الآن لنشر أسلحة خطيرة في سوريا (...) لتحقيق غاية محددة هي تدميرنا".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 مايو، 2018 12:17:05 م تقرير دوليعسكريإغاثي وإنساني بيئة
التقرير السابق
ضحايا بقصف "روسي" على إدلب وقافلة جديدة لمهجري حمص تغادر الريف الشمالي
التقرير التالي
آلاف المهجرين ينتظرون موافقة تركيا لدخول مناطق "الحر" بحلب وروسيا تلغي خروج دفعة مهجرين من حمص