بدء تطبيق اتفاق خروج "تحرير الشام" من جنوب حماة ووفد تركي يستطلع غرب إدلب

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مايو، 2018 8:09:42 م تقرير عسكريسياسي هيئة تحرير الشام

المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأت قوات النظام السوري ووفد من منظمة "الهلال الأحمر" الجمعة، فتح ممر مع مناطق سيطرة "هيئة تحرير الشام" جنوب حماة تمهيدا لتطبيق اتفاق خروجها نحو إدلب.

استطلع وفد تركي الجمعة، بلدة وقرية غرب إدلب شمالي سوريا، لدراسة المنطقة من أجل وضع نقاط مراقبة جديدة  في إطار اتفاق "تخفيف التصعيد".

فيما قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري الجمعة، بمواجهات مع "هيئة تحرير الشام" في منطقة الصواغية قرب قرية الفوعة (7 كم شمال شرق مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وتزامن ذلك مع قصف لقوات النظام بقذائف المدفعية والصواريخ الجمعة، مدنا وبلدات وقرى في ريف حماة الشمالي وسط سوريا، كما تعرضت المنطقة لقصف جوي من قبل الطائرات الحربية والمروحية.

وفي السياق، قتل عنصران من قوات النظام السوري على الأقل وجرح آخرون الجمعة، بقصف صاروخي مجهول المصدر على مواقعهم في تل الحماميات بريف حماة.

وفي سياق آخر، دخلت قوات النظام السوري وميليشاته الجمعة إلى بلدات ببيلا وبيت سحم ويلدا جنوب العاصمة دمشق، بعد الإنتهاء مع عملية تهجير المدنيين الراغبين ومقاتلي الفصائل.

و  تظاهر العشرات الجمعة، أمام نقطة مراقبة تركية قرب قرية الصرمان جنوبي شرقي إدلب، شمالي سوريا، لمطالبة تركيا بتنفيذ وعودها بعودة الأهالي إلى قراهم وإخراج قوات النظام السوري منها.

كما أقيمت فعالية لرفع علم الثورة السورية على سارية رئيسية غربي حلب، الجمعة، تخللتها مظاهرة بمشاركة مئات الأشخاص من بلدات المنطقة، شمالي سوريا.

وجنوبا في درعا، أصيبت أم وابنتها الجمعة، بقصف مدفعي لقوات النظام على حي البلد بمدينة درعا.

على صعيد منفصل، وفر مركز غسيل الكلى الأول في مدينة عين العرب (كوباني) على المرضى نحو 75 بالمئة من تكاليف السفر للعلاج في مراكز بمناطق أخرى، إضافة لتقديم خدماته لهم بشكل مجاني بالكامل.

بينما يعاني قاطنو مخيم "أبو قبيع" غرب مدينة الرقة شمالي سوريا النازحين له من حلب وإدلب، أوضاع إنسانية صعبة وسوء الخدمات، وسط انتشار بعض الأمراض الجلدية وغياب دور المنظمات الإنسانية.

كما قال مصدر في مخيم "طويحينة" قرب مدينة الطبقة في الرقة، شمالي شرقي سوريا، إن "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) منعت نازحين من دير الزور دخول المخيم "حتى يتم التحقق من هويتهم أمنيا".

بينما، بدأت السلطات التركية تجهيز مخيمين شمال وشرق حلب لإيواء من بقي من مهجري الدفعة الأولى الخارجة من المنطقة الوسطى، بينما رفض مهجرو الدفعتين الخامسة والسادسة من جنوب دمشق، العالقون عند معبر أبو الزندين منذ أربعة أيام، نقلهم إلى محافظة إدلب.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال مساعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المسؤول عن المساعدات العسكرية للدول الأخرى فلاديمير كوجين الجمعة، إن روسيا لا تعتقد أنه من الضروري إمداد النظام السوري بمنظومة صواريخ "أس-300"، وذلك بعد زيارة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو.

ودعا وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدرو ليبرمان الجمعة، رئيس النظام السوري بشار الأسد لطرد الميليشات الإيرانية من سوريا، بعد يوم من قصف الجيش الإسرائيلي عشرات المواقع الإيرانية في البلاد.

 

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 مايو، 2018 8:09:42 م تقرير عسكريسياسي هيئة تحرير الشام
التقرير السابق
الدفعة الأخيرة من مهجري جنوب دمشق تصل حماة وقوافل مهجرين سابقة لاتزال عالقة بريف حلب
التقرير التالي
وصول مهجري حمص إلى شمالي سوريا وإسرائيل تحشد قواتها على الشريط الفاصل مع الجولان المحتل