ضحايا بقصف جوي على إدلب واستمرار علميات التهجير من وسط البلاد

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ : 15 أيار، 2018 20:15:12 تقريردوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنسانيجريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

شمالي سوريا، قتلت طفلتان وجرحت امرأة وطفل الثلاثاء، بقصف جوي على مدينة أريحا وقرية أورم الجوز جنوب إدلب شمالي سوريا.

اعتقلت "هيئة تحرير الشام" الثلاثاء، ستة شباب من مهجري جنوب العاصمة السورية دمشق في قرية قاح شمال مدينة إدلب شمالي سوريا.

قتل شخصان أحدهما عنصر في "هيئة تحرير الشام" وجرح آخر الثلاثاء، بانفجارين منفصلين في محافظة إدلب شمالي سوريا.

وفي حلب، نكست الثلاثاء إدارة معبر "باب السلامة" علم الثورة السورية لمدة ثلاثة أيام، احتجاجا على المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين عند قطاع غزة الفلسطيني المحاصرة.

ووسط سوريا، أنهى مهجرو وسط سوريا الثلاثاء، تفتيشات قوات النظام السوري على حاجز مدينة تلبيسة شمال حمص، بانتظار انطلاقهم نحو بلدة قلعة المضيق بحماة، في اليوم الثامن من بدء عمليات التهجير بالمنطقة.

وتجبر قوات النظام السوري أهالي قرى وبلدات جنوب حماة وسط سوريا، للمطالبة بدخول قواتها بدلا من القوات الروسية خلافا لاتفاق التهجير.

إنسانيا يعاني النازحون في مخيم الركبان (300 كم جنوب شرق مدينة حمص) على الحدود السورية - الأردنية، من انقطاع المساعدات الأممية منذ أشهر وارتفاع أسعار المواد الأساسية مع حلول شهر رمضان.

خدميا دشن المجلس المحلي لمدينة نوى (30 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا مدرسة أعاد تأهيلها في المدينة بتكلفة 70 الف دولا أمريكي.

وقال رئيس المجلس فواز الأخرس في تصريح إلى "سمارت" الثلاثاء إن مدرسة "نوى 15" دمرت وخرجت عن الخدمة جراء قصفها من قبل قوات النظام السوري بالبراميل المتفجرة منذ أربع سنوات، وإنها الآن أصبحت في إطار الخدمة وتستوعب 300 طالب.

من جهة أخرى أعلنت مديرية الأوقاف في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري بمحافظة درعا جنوبي سوريا يوم الخميس القادم أول أيام شهر رمضان.

وفي السويداء، أطلقت عصابة سراح مختطفَين مدنيين مقابل فدية 19 مليون ليرة سورية بعد اختطافهم في محافظة السويداء جنوبي سوريا.

شمالي شرقي البلاد، توفيت الثلاثاء امرأة نازحة في أحد المخيمات العشوائية التي تشرف عليها "الإدارة الذاتية" الكردية، غربي الرقة،  نتيجة عدم توفر نقاط طبية لإسعافها بالمنطقة، شمالي شرقي سوريا.

وانتشرت أمراض معدية بين النازحين في مخيم قرية قانا (السد) جنوبي الحسكة، بسبب نقص الأدوية وسوء الرعاية الصحية في المخيم الواقع بمناطق سيطرة "الإدارة الذاتية" الكردية شمالي شرقي سوريا.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قالت الدول الراعية لمحادثات "الأستانة" الثلاثاء إنها أكدت دعمها للتسوية السياسية في سوريا من خلال تنفيذ توصيات مؤتمر "الحوار الوطني السوري" الذي عقد في مدينة سوتشي الروسية.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض🕔تم النشر بتاريخ : 15 أيار، 2018 20:15:12 تقريردوليعسكريسياسياجتماعيإغاثي وإنسانيجريمة حرب
التقرير السابق
تقدم لـ"قسد" أمام تنظيم "الدولة" في دير الزور وأكثر من مئة ألف مهجر وصلوا شمالي سوريا خلال شهر
التقرير التالي
انفجار "مفخخة" في مدينة القامشلي ومناشدة لتقديم مساعدات لمهجري شمال حمص