التجهيز لإخراج دفعة مهجرين من وسط سوريا إلى شماليها والنظام يبحث إعادة الإعمار مع إيران

المستجدات الميدانية والمحلية:

بدأت الحافلات بالدخول الخميس،إلى قرية السمعليل (18 كم شمال غرب مدينة حمص) لنقل العالقين من مهجري شمال حمص وجنوب حماة وسط سوريا باتجاه محافظة إدلب شمالي البلاد.

وقال ناشطون محليون لـ"سمارت" إن 13 حافلة دخلت إلى القرية لنقل المهجرين العالقين عند معبر السمعليل، مضيفين أن عدد الحافلات غير كافي إذ أنهم ينتظرون دخول دفعة حافلات ثانية لاستيعاب كامل المهجرين العالقين.

ويأتي ذلك بعد أن أعطى ضابط روسيوعودا للعالقين في قرية السمعليل شمال حمص وسط سوريا، الراغبين بمغادرة المنطقة  بإرسال حافلات لنقلهم.

وجاءت وعود الضابط بعد زيارة قام بها مع ضباط من النظام السوري إلى معبر قرية السمعليل، حيث وعد بإدخال نحو 30 حافلة لإخراج العالقين منذ نحو ثلاثة أيام، بحسب ناشطين.

شمالي البلاد،منع مركز "الشؤون الدينية"التابع لـ"مجلس الإدارة المدنية" الكردي، في مدينة منبج (95 كم شرق حلب) شمالي سوريا،  الإفطار "جهرا" خلال شهر رمضان.

وشهدت أسواق مدينة إدلب شمالي سوريا، إقبالا واسعا من قبل الأهالي مع بدء شهر رمضان، وسط توفر معظم المواد المطلوبة في الأسواق، رغم غلاء أسعار بعضها.

إلى ذلك، عثر الأهاليفي ريف إدلب شمالي سوريا على جثتين لشخصين يحملان الجنسية الأوزبكية.

وقال ناشطون من المنطقة لـ "سمارت" إن الأهالي عثروا على الجثتين على طريق معرتمصرين - حربنوش (نحو 15 كم شمال مدينة إدلب) حيث تبدو عليهما آثار التعرض لإطلاق نار.

جنوبي البلاد، قال النظام السوريإنه أحرز تقدماعلى حساب تنظيم "الدولة الإسلامية" في مخيم اليرموك ومدينة الحجر الأسود جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وبحسب ما نشرت صفحات إعلامية موالية للنظام، فإن الأخير سيطر على كتل من الأبنية شمال الحجر الأسود، كما تقدم لى كتل أخرى جنوبي غربي مخيم اليرموك، دون ذكر تفاصيل أخرى.

اقتصاديا، بحث وزير الأشغال العامة والإسكانفي حكومة النظام السوري حسين عرنوس ووزير الطرق وبناء المدن الإيراني عباس آخوندي إعادة الإعمار بالمدن السورية وتنظيم المناطق العشوائية فيها.

ونقلت وسائل إعلام النظام عن "عرنوس" تأكيده "أهمية التعاون" مع إيران في مرحلة إعادة الإعمار، حيث أن وزارته "تعيد النظر بالمخططات التنظيمية للمدن والبلدات" التي دمرها القصف المكثف لقوات النظام وروسيا.

شرقي البلاد، عبرت عشرات الشاحناتمحملة بالنفط والحديد والخشب من مناطق سيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا، إلى المحافظات الخاضعة لسيطرة قوات النظام السوري.

وقال ناشطونإن قوات النظام السوري منحت إيران حق ملكية وشراء العقارات في مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وأوضح الناشط أحمد الرمضان لـ "سمارت" أن منظمة "جهاد البناء" الإيرانية اشترت عقارات من معارضين لقوات النظام  بشكل غير مباشر عن طريق وسطاء وبسعر  يصل إلى 40 ألف دولار أمريكي للعقار الواحد.

المستجدات السياسية والدولية:

* أرسلت "جمهورية أنغوشيا" الخميس، كتيبة شرطة عسكرية إلى سوريا في إطار اتفاق تخفيف التصعيد.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
قتلى بقصف على دير الزور وحماة و35 ألف مهجر خرجوا من وسط سوريا
التقرير التالي
الدفعة العالقة من مهجري وسط البلاد تصل إدلب وعملية إنزال جوي للتحالف في ديرالزور