فصائل من "الحر" تشكل "الجبهة الوطنية للتحرير" وأخرى تطالب مهجرين بإخلاء منازل في عفرين

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مايو، 2018 11:56:23 ص تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر

المستجدات الميدانية والمحلية:

أعلنت فصائل بارزة من الجيش السوري الحر شمالي سوريا الاثنين، عن تشكيل جسم عسكري تحت اسم "الجبهة الوطنية للتحرير".

وقالت الفصائل في بيان نشره المسؤول الشرعي في "فليق الشام"، عمر حذيفة، على قناته في تطبيق "تيلغرام"، إن التشكيل جاء "انطلاقا من واجب الفصائل في السعي لجمع كلمتها واستدراكا لما فات من تقصير والسعي للتعاون".

وفي سياق آخر، أنذر فصيل "جيش الشرقية" التابع للجيش السوري الحر الاثنين، مهجرين من غوطة دمشق الشرقية، بضرورة إخلاء منازل سكنوها في بلدة جنديرس بعفرين شمال غرب حلب شمالي سوريا.

وقال مصدر خاص من الفصيل في تصريح إلى "سمارت"، إن مقاتلي "جيش الشرقية" يشتكون من عدم وجود منازل تأويهم وهم أساسا مهجرين من محافظة دير الزور ويسكنون مدينة الباب شرق حلب.

على صعيد آخر، عقد المجلس الفرعي لنقابة محامي حلب "الأحرار" الاثنين، اجتماعه الأول بعد اندماج النقابتين اللتان كانتا تنشطان في شمال وغرب حلب.

وقال المحامي ياسين هلال رئيس مجلس فرع النقابة لـ"سمارت"، إن النقابة أجرت انتخابات قبل ثلاثة أيام واختاروا سبعة محاميين لتشكيل المجلس الفرعي بعد توصيت  403 من المحامين داخل سوريا وخارجها.

أما في إدلب، قالت "هيئة تحرير الشام" الاثنين، إن عناصرها قتلوا مسؤول من تنظيم "الدولة الإسلامية" واعتقلوا آخرين باشتباكات معهم غرب إدلب، شمالي سوريا، ضمن حملة الهيئة الأمنية بالمحافظة.

بينما قتل قائد في الجيش السوري الحر الاثنين، خلال مواجهة مباشرة مع عنصر من "جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في درعا، جنوبي سوريا.

على صعيد منفصل، اعتقلت قوات النظام السوري الاثنين، 23 شخصا خلال محاولتهم العبور من مناطق سيطرتها غرب مدينة حماة وسط سوريا باتجاه محافظة إدلب.

وفي سياق آخر، دعا حزب "الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا" (يكيتي) "الإدارة الذاتية" الكردية لوقف الفساد والمحسوبيات وحملات الاعتقال التعسفية في مدينة عين العرب (كوباني) شمال شرق مدينة حلب شمالي سوريا.

واستنكر "يكيتي" في بيان اطلعت عليه "سمارت" الثلاثاء، إقدام مسؤولين في "الإدارة الذاتية" على إعطاء تجار رخص لإنشاء بناء مكان غابة المدينة، لافتا أنه قدم مخططا رسميا يثبت أن الغابة أملاك عامة إلا أن المكتب التنفيذي لبلدية المدينة اعترض عليه.

وشهدت محافظة درعا جنوبي سوريا، إنتاج أول موسم من القمح الطري وسط تحسن في إنتاج مادة القمح القاسي مقارنة بالعام الماضي.

وقال مدير مؤسسة "المشاريع التنموية" محمد خريبة بتصريح إلى "سمارت" الاثنين، إن كميات الإنتاج المتوقعة لهذا العام حوالي 40 ألف طن فيما بلغت الموسم الماضي حوالي 25 ألف طن، نتيجة لزيادة الأراضي المزروعة بالقمح.

 

المستجدات السياسية والدولية:

قال مكتب المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا الاثنين، إنه تسلم من النظام السوري قائمة مرشحيه للجنة الدستورية، حسب وكالة "رويترز".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 29 مايو، 2018 11:56:23 ص تقرير دوليعسكريسياسي الجيش السوري الحر
التقرير السابق
حملات اعتقال للنظام في حلب وحماة وتصريحات جديدة حول مستقبل جنوبي سوريا
التقرير التالي
"تحرير الشام" تفتح باب الانتساب لصفوفها و"حظر الكيماوي" تقول إن النظام لم يكشف عن جميع مواده الكيماوية