اتفاق لسحب ميليشيات إيرانية من جنوبي غربي سوريا و"الحر" ينفي وصول تعزيزات للنظام

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يونيو، 2018 12:06:02 م تقرير دوليعسكريسياسي روسيا

المستجدات الميدانية والمحلية:

قال مندوب روسيا الدائم في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، إنه تم التوصل إلى اتفاق لحسب الميليشيات الإيرانية من جنوبي غربي سوريا قرب الحدود مع اسرائيل.

وأضاف "نيبينزيا" في مؤتمر صحفي الجمعة، "سمعت الأخبار عند ذلك (...) وحسب علمي فإنه تم التوصل إلى اتفاق (...) ولايمكنني القول ما إذا تم تطبيقه للتو أم لا، لكن بحسب ما فهمته فإن الأطراف التي عملت به راضية عنه".

بالمقابل، نفى قياديان عسكريان بالجيش السوري الحر الأنباء والمعلومات التي تداولتها وسائل إعلام النظام السوري حول حشود لقواته عند محافظة درعا، جنوبي سوريا.

 

وهدد مجموعة من الأشخاص الملثمين قالوا إنهم ينتمون لعشيرة "البوبنا" باستهداف مقاتلي "الجبهة الشامية" التابعة للجيش السوري الحر في منطقة عفرين بحلب شمالي سوريا.

وأصدر الأشخاص بيانا مصورا، لم تستطع "سمارت" التأكد من صحته، قالوا فيه إنهم من "تجمع عشائر البوبنا"، وهددوا بمهاجمة مقاتلي "الجبهة الشامية" وكل من يساندها، ردا على تجاوزاتها بحق أهالي منطقة عفرين حسب وصفهم، مشيرين أن فصائل "الحر" انحرفت عن أهداف الثورة السورية وبدأوا بالاعتداء على المدنيين.

 في سياق آخر، نظم عدد من المعلمين المتطوعين بالتعاون مع المجلس المحلي في مدينة عفرين بحلب شمالي سوريا، دورة تعليمية مكثفة لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية.

وقال المدرس المشرف على الدورة أحمد الشيخ في تصريح إلى "سمارت" إن مدة الدورة أربعة أسابيع لنحو 500 طالب وطالبة من أبناء مدينة عفرين والمهجرين المقيمين فيها، وسيتم تنظيم امتحانات في التاسع عشر من شهر حزيران بالتنسيق مع الجانب التركي.

على صعيد آخر، طردت قوات "الأسايش" التابعة لـ "الإدارة الذاتية" الكردية الجمعة، عوائل من منازلهم في مدينة الرقة شمالي شرقي سوريا، بحجة أن البناء مهدد بالانهيار.

وقال مصدر خاص لـ"سمارت" طلب عدم نشر اسمه لأسباب أمنية إن عناصر "الأسايش" طردوا بالقوة خمس عوائل نازحة من مدينة القريتين شرق مدينة حمص وسط سوريا من منازلهم في حي "البدو" وسط سوريا.

وتزامن ذلك مع وصول عشرات العوائل النازحة من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" شرق دير الزور إلى قرى وبلدات في محافظة الرقة شمالي شرقي سوريا.

وقال مصدر مطلع لـ "سمارت" طلب عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمينة إن نحو 100 عائلة نازحة من مدينتي هجين والشعفة و بلدة السوسة، وصلت إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في الرقة.

أما في الحسكة، فاعتقلت "قوات الأسايش" عشرات من وجهاء العشائر والمثقفين في مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا، أثناء محاولتهم الذهاب لحضور مؤتمر "عشائري" في مناطق النظام السوري، يدعو القوات التركية والأمريكية لمغادرة الأراضي السورية.

وجنوبا في درعا، قتل مقاتل من الجيش السوري الحر الجمعة، بإطلاق نار لقوات النظام السوري في محافظة درعا، جنوبي سوريا.

كذلك اغتال مجهولون الجمعة، مدنيين على مقربة للجيش السوري الحر أنشأ قبل يوم على طريق رئيسي شرقي محافظة درعا.

وتظاهر العشرات في بلدة السهوة (25 كم شرق درعا) جنوبي سوريا، تأكيدا على التمسك بمبادئ الثورة السورية ورفضا للمصالحات التي يدعو إليها النظام السوري في المحافظة.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 2 يونيو، 2018 12:06:02 م تقرير دوليعسكريسياسي روسيا
التقرير السابق
"تحرير الشام" تلوح بملف اللاجئين بوجه قرار تصنيفها كمنظمة إرهابية و"الحر" يرفع الجاهزية في درعا
التقرير التالي
"قسد" تنسحب من مواقع شمال حلب والنظام ينفي وجود اتفاق لانسحاب إيران من جنوبي سوريا