"منبج العسكري" يقول إن "الوحدات" الكردية ستنسحب من منبج ومعاناة لمعتقلي سجن حماة المركزي

المستجدات الميدانية والمحلية:

شمالي سوريا، قال "مجلس منبج العسكري" الأربعاء، إنه قادر على حفظ أمن وحدود المدينة (80 كم شرق مدينة حلب) شمالي سوريا، من أي تهديدات خارجية، مؤكدا رفضه لأي وجود تركي فيها، كما أضاف في الوقت نفسه أن "وحدات حماية الشعب" الكردية ستسحب مستشارييها العسكريين من المدينة بالأيام القادمة.

وفي السياق قال قائد أركان الفرقة الأولى في الجيش الوطني السوري الأربعاء، إن تركيا لن تستلم منطقة منبج شرق حلب شمالي سوريا، وإنما سيكون دورها الإشراف مع الولايات المتحدة على تنفيذ اتفاق "خارطة طريق منبج".

خدميا افتتح  المجلس المحلي في بلدة احتميلات (42 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا الأربعاء، مركزا صحيا يخدّم نحو 13 ألف نسمة في المنطقة، وذلك تحت إشراف وزارة الصحة التركية.

قتل مدنيان وجرح خمسة آخرون الأربعاء، بقصف جوي يرجح أنه لطائرات النظام السوري على مدينة أريحا (13 كم جنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

كذلك قتل وجرح خمسة أطفال الأربعاء، بانفجار صاروخ من مخلفات قصف سابق لقوات النظام السوري وروسيا، على قرية حلاوة التابعة لناحية سنجار (50 كم جنوب شرق مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

من جهة أخرى اغتال مجهولون الأربعاء، قائدا عسكريا أجنبيا في "هيئة تحرير الشام" قرب مدينة معرة النعمان (35 من حنوب مدينة إدلب) شمالي سوريا.

وقتل شخصان الأربعاء، بإطلاق نار من قبل مجهولين قرب مدينة سرمين (14 كم شرق مدينة إدلب)، شمالي سوريا.

ثقافيا، بدأت منظمة "أطفال عالم واحد" مشروع تعليمي للأطفال المنقطعين عن الدراسة وذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة إدلب شمالي سوريا.

شمالي شرقي البلاد، تقدمت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) الأربعاء، في عدة مزارع خاضعة لسيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" قرب بلدة الدشيشة (78 كم جنوب مدينة الحسكة)، شمالي شرقي سوريا.

إلى الجنوب أعلنت "هيئة الإصلاح في حوران" عن مساع للوصول إلى اتفاق ينهي المعارك بين فصائل الجيش السوري الحر و"جيش خالد بن الوليد" المتهم بمبايعة تنظيم "الدولة الإسلامية" في منطقة حوض اليرموك بريف درعا، جنوبي سوريا. 

وألقت فصائل من الجيش السوري الحر القبض على ثلاثة عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" خلال محاولتهم التسلل من محافظة السويداء إلى محافظة درعا جنوبي سوريا.

واستقدمت قوات النظام تعزيزات إلى المناطق القريبة من أماكن تواجد تنظيم "الدولة الإسلامية" في ريف السويداء الشمالي الشرقي جنوبي سوريا، ضمن ما يرجح أنها استعدادات لبدء عمل عسكري ضد التنظيم.

ووسط البلاد، قال معتقلون في سجن حماة المركزي لـ"سمارت" الأربعاء، إنهم يعانون من أوضاع إنسانية سيئة في ظل غياب تقديم الخدمات من النظام السوري وإدارته في السجن.

من جهة أخرى، قتل مدني وأصيب آخر الأربعاء، بقصف صاروخي لقوات النظام السوري غربي حماة وسط سوريا، فيما تعرضت مناطق شمالي المحافظة لقصف مدفعي من مقرات النظام القريبة.

ودوت أصوات انفجارات الأربعاء، في مستودعات أسلحة تابعة لميليشيا "الشبيحة" في بلدة جب رملة (31 كم غرب مدينة حماة) وسط سوريا.

في سياق آخر، أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري الأربعاء، فتح طريق حمص - حماة للنقل والمواصلات العامة بعد سيطرتها على مناطق في ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي عقب تهجير مئات الأهالي والمقاتلين منها.

من جانب آخر وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، مقتل 73 من الكوادر الطبية ومتطوعي "الدفاع المدني" ومنظمة "الهلال الأحمر" منذ مطلع العام 2018 وحتى بداية شهر حزيران الجاري.

المستجدات السياسية والدولية:

اعتبر رئيس اللائتلاف الوطني السوري عبدالرحمن مصطفى، أن انسحاب "وحدات حماية الشعب" الكردية من منطقة منبج وفق الاتفاق الأمريكي-التركي، سيساهم بإعادة المهجرين.

أعلنت روسيا الأربعاء،  على لسان المتحدث باسم قاعدة حميميم باللاذقية أليكسندر إيفانوف، أنها تسعى لرفد قوات النظام بعناصر من المناطق التي سيطروا عليها باتفاقات التهجير.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
قتلى من الجيش الحر في حماة ودرعا وهجوم مشترك على ميليشيا إيرانية بحلب
التقرير التالي
"قسد" والنظام يحرقون منازل في مدينة تل رفعت واعتداء جديد على الشرطة الحرة في الباب