122 قتيلا وجريحا بـ"مجزرة زردنا" ودعوة قضائية ضد ضابط كبير في قوات النظام

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يونيو، 2018 8:09:40 م تقرير دوليعسكريسياسي عدوان روسي

المستجدات الميدانية والمحلية:

 

قتل وجرح أكثر من 122 مدينا بينهم أطفال ونساء ليل الخميس - الجمعة، بقصف جوي من طائرات حربية يرجح أنها روسية على الأحياء السكنية في قرية زردنا (16 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا، وسط استمرار عمليات البحث عن ضحايا تحت الأنقاض.

و قتل عنصر من الدفاع المدني وجرح أربعة آخرين إثر غارة لطائرات حربية يرجح أنها روسية، خلال عملهم على انتشال ضحايا مجزرة قرية زردنا (16 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا.

ووصف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة الجمعة، مجزرة قرية زردنا قرب مدينة إدلب شمالي سوريا، بـ"الجريمة المتعمدة"، لافتا أنها وقعت في مناطق "تخفيف التصعيد".

بينما نفت وزارة الدفاع الروسية، شنها أي ضربات على قرية زردنا في ريف إدلب شمالي سوريا ليل الخميس - الجمعة، زاعمة أن المنطقة شهدت معارك وصفتها بـ "الطاحنة" بين وحدات كبيرة من "جبهة النصرة" (في إشارة إلى هيئة تحرير الشام) و"جيش الإسلام".

أما في حلب، اغتال مجهولون ليل الخميس - الجمعة، القيادي في "الجبهة الشامية" و أمين سر الاتحاد السوري الحر لرياضة "وشو كونغ فو" أحمد مستو المعروف باسم "أبو أصلان الكردي"، عبر إطلاق النار عليه في منطقة عفرين (43 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

 

على صعيد آخر، أصيب عدد من المدنيين بجروح متفاوتة جراء قصف بعشرات قذائف المدفعية من قوات النظام السوري فجر الجمعة، على قرية كفرحمرة (نحو 3 كم شمال مدينة حلب) شمالي سوريا.

 

أما في إدلب أعلنت كتيبة تتبع لـ "هيئة تحرير الشام" الجمعة، قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام جراء تنفيذها عملية "انغماسية" على أطراف بلدة الفوعة الخاضعة لسيطرة ميليشيات النظام قرب مدينة إدلب شمالي سوريا.

وفي سياق آخر، اعتقلت "هيئة تحرير الشام" الجمعة، أشخاصا قالت إنهم عناصر ينتمون لتنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة إدلب، شمالي سوريا.

واحترقت ستة خيام الجمعة، في مخيم قرية عين البيضا التابعة لمنطقة جسر الشغور في إدلب، شمالي سوريا.

وقال ناشطون لـ "سمارت"، إن الحرائق اندلعت في خيم بقطاع "الكفير" نتيجة إشعال أحد النازحين موقد كاز قرب خيمته، لافتين أن فرق الدفاع المدني أخمدتها واقتصرت الأضرار على المادية.

وسط البلاد، قتل عضو في "لجنة المصالحة" التابعة لقوات النظام السوري وجرح آخر، برصاص ملثمين في مدينة تلدو (23كم شمال غرب مدينة حمص) وسط سوريا.

 

أما في حماة، بدأ النظام السوري بالتجهيز لإعادة فتح الطريق العام الواصل بين مدينة حماة وبلدة أبو الظهور في إدلب، شمالي سوريا، ذلك بعد توقفه عن العمل قبل نحو خمس سنوات لأسباب عسكرية.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" الخميس، إن عمال بفريق "الطرق والجسور" التابع للنظام بدؤوا إعادة تأهيل طريق أبو الظهور- حماة، بتكلفة وصلت إلى 268 مليون ليرة سورية.

 

على صعيد آخر، شجع تجار في منطقة سهل الغاب غرب مدينة حماة وسط سوريا، المزراعين على زراعة محصول القطن بعد خمس سنوات من توقف هذه الزراعة الاستراتيجية بسبب العمليات العسكرية.

وقال المهندس الزراعي غسان لـ "سمارت"، إن تجارا من القطاع الخاص تعاقدوا مع عدد من الفلاحين في المنطقة لزراعة 300 دونم من الأراضي بالقطن، وتوّقع أن تزداد مساحة الأراضي المرزوعة فيه لـ 700 دونم.

 

 

المستجدات السياسية والدولية:

التقى وفد من من هيئة التفاوض العليا المنبثقة عن مؤتمر "الرياض2" مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا بهدف تشكيل "اللجنة الدستورية".

وأكد المبعوث الدولي خلال لقائه مع الوفد المشكل برئاسة نصر الحريري في مدينة اسطنبول التركية الخميس، تسلمه قائمة المرشحين من قبل النظام السوري لعضوية "اللجنة"، معتبرا أنها ذات القائمة التي طرحتها روسيا وإيران.

 

كما قال مدافعون عن حقوق الإنسان الجمعة، إن الإدعاء العام الألماني أصدر مذكرة توقيف دولية بحق مدير إدارة المخابرات الجوية في النظام السوري اللواء جميل حسن.

وقال مدير المركز السوري للإعلام وحرية التعبير مازن درويش على صفحته في "فيسبوك"، إن مذكرة التوقيف صدرت لـ"الاشتباه بمسؤوليته (جميل حسن) عن جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب ارتكتب في سوريا منذ 2011"، مشيرا أن المذكرة عممت على الشرطة الدولية.

على صعيد منفصل، اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن وجود قواتهم العسكرية في سوريا يمثل "خبرة فريدة" للتدريب.

وأضاف بوتين خلال "حوار الخط المباشر" السنوي ليل الخميس – الجمعة، إن وجود القوات الروسية "آلية متميزة لتطوير قدرات جيشنا"، معتبرا أنه لايمكن مقارنة أي نوع من التدريبات العسكرية مع استخدام القوات في الظروف القتالية، بحسب قناة "روسيا اليوم".

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 8 يونيو، 2018 8:09:40 م تقرير دوليعسكريسياسي عدوان روسي
التقرير السابق
مجزرة شمال إدلب بقصف جوي يرجح أنه روسي وإنزال خبراء أمريكيين في مدينة الرقة
التقرير التالي
النظام يرسل تعزيزات إلى درعا تمهيدا لعمل عسكري وارتفاع حصيلة ضحايا "مجزرة زردنا"