النظام يرسل تعزيزات إلى درعا تمهيدا لعمل عسكري وارتفاع حصيلة ضحايا "مجزرة زردنا"

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يونيو، 2018 12:02:29 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري

المستجدات الميدانية والمحلية:

أكد مصدر عسكري من الجيش السوري الحر وصول تعزيزات لقوات النظام السوري إلى بلدة دير العدس (60 كم شمال مدينة درعا) جنوبي سوريا، استعدادا لبدء عمل عسكري في المنطقة.

وقال المصدر العسكري الذي طلب عدم كشف هويته لـ "سمارت" إنهم رصدوا وصول رتل لقوات النظام يتألف من عشر سيارات إلى منطقة البحوث غرب تل بزاق (13 كم شمال مدينة القنيطرة) قادما من طريق قرية أيوبا شمالا، مشيرا إلى وجود تحشدات وصفها بـ "الضخمة" للنظام في بلدة دير العدس (60 كم شمال مدينة درعا)، قائلا إن البلدة باتت ممتلئة بقوات النظام.

وشمالا في إدلب، ارتفعت السبت، حصيلة قتلى مجزرة قرية زردنا (16 كم شمال مدينة إدلب) شمالي سوريا،إلى 47 قتيلا نتيجة غارتين لطائرة حربية يرجح أنها روسية.

واعتبرت "جبهة تحرير سوريا" الجمعة، أنه لا يمكن لروسيا أن تكون ضامنة لاتفاق "تخفيف التصعيد" الموقع في محادثات "أستانة"، بعد ارتكابها مجزرة قرية زردنا بإدلب شمالي سوريا، إضافة إلى استمرارها بدعم قوات النظام السوري.

على صعيد منفصل، قال ناشطون محليون السبت، إن "لواء جند الملاحم" التابع لتنظيم "الدولة الإسلامية"، اختطف ثمانية عسكريين من الجيش السوري الحر و"هيئة تحرير الشام" جنوب مدينة إدلب شمالي سوريا.

أما في حماة، جمدت قوات النظام عمل مجموعتين من ميليشياتها في محافظة حماة وسط سوريا، بأوامر روسية.

وقال مصدر مقرب من الميليشيات رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية بتصريح إلى "سمارت" الجمعة، إن قوات النظام صادرت السلاح الثقيل والبطاقة الأمنية من عضو مجلس الشعب أحمد درويش وهو قائد إحدى الميليشيات العاملة في قرية أبو دالي ومحيطها في محافظة إدلب وصولا إلى محافظة حماة والتابعة لفرع المخابرات الجوية.

كما طال قرار التجميد علي الشلي قائد إحدى الميليشيات التابعة للقيادي بقوات النظام سهيل الحسن ويعمل في بلدة عين الكروم التابعة لمدينة السقيلبية، حيث صدر بحقه تعميم مشابه لـ"درويش".

على صعيد آخر، عبر أهالي من مدينة عفرين قرب حلب شمالي سوريا، عن استيائهم من نشر الفصائل العسكرية لافتات تدعو النساء للبس الحجاب.

 وقال مدني من عفرين يلقب نفسه "رفيق أبو محمد" في تصريح إلى "سمارت"  الجمعة إن هذه اللافتات تعتبر انتقاد للنسيج الاجتماعي في عفرين والذي يعتبر هذه المسائل جزء من العادات والتقاليد للأهالي وليس تعبيرا عن موقف ديني.

وفي حلب أيضا، أعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" السبت، صد محاولة تقدم لقوات النظام السوري على قرية زمار (71 كم جنوب حلب) شمالي سوريا.

وقالت "الجبهة الوطنية" في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه، إنها أفشلت تقدم قوات النظام على البلدة وقتلت وجرحت عدد منهم إثر إشتباكات دارت عند نقطة "تل الطويل".

 

المستجدات السياسية والدولية:

أصدر وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل الجمعة، تعليمات بإيقاف طلبات الإقامة المقدمة من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

ونقلت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية عن "باسيل" اتهامهم للمفوضية بـ"الاعتماد" إلى عدم تشجيع اللاجئين السوريين بالعودة إلى وطنهم و"تخويفهم" بطرح أسئلة "تثير في نفوسهم الرعب" حول التجنيد الإجباري في صفوف النظام السوري والوضع الأمني والسكن.

الاخبار المتعلقة

تحرير حسن برهان 🕔 تم النشر بتاريخ : 9 يونيو، 2018 12:02:29 م تقرير دوليعسكريسياسي قوات النظام السوري
التقرير السابق
122 قتيلا وجريحا بـ"مجزرة زردنا" ودعوة قضائية ضد ضابط كبير في قوات النظام
التقرير التالي
"الحر" يستعد لصد هجوم محتمل لقوات النظام و"قسد" تتقدم في الحسكة على حساب تنظيم "الدولة"