"الحر" يستعد لصد هجوم محتمل لقوات النظام و"قسد" تتقدم في الحسكة على حساب تنظيم "الدولة"

المستجدات الميدانية والمحلية:

تستعد فصائل من الجيش السوري الحر في محافظة القنيطرة جنوبي سوريا، لصد أي هجوم محتمل لقوات النظام السوري وسط تعزيزات للأخيرة شمال المحافظة.

وقال القائد العسكري في "غرفة عمليات القطاع الشمالي" في القنيطرة يلقب نفسه "أبو همام الجولاني" بتصريح إلى "سمارت" إن قوات النظام والميليشيات التابعة لها استقدمت تعزيزات عسكرية باتجاه الجنوب السوري وخاصة شمال القنيطرة، مشيرا لجهوزيتهم التامة بالتنسيق مع باقي فصائل الجيش الحر لرد أي عمل عسكري في المنطقة.

في سياق آخر، انتشرت عصابات السرقة من المدنيين في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوبي العاصمة السورية دمشق بدعم من قوات النظام.

ووثقت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" السبت، جمع المسروقات في منزل مقابل صيدلية حيفا بالمخيم ليجري إخراجها لاحقا إلى خارجه لبيعها، مشيرة أن المنزل قريب جدا لأحد النقاط الميليشيات الفلسطينية الموالية لقوات النظام.

شمالي البلاد، اشتكى النازحون في مخيم "شمارخ" قرب مدينة إعزاز بحلب شمالي سوريا، من غياب دور المنظمات الإنسانية والمجالس المحلية إضافة إلى انعدام مقومات الحياة الأساسية.

وقال أحد النازحين في المخيم يلقب نفسه "أبو يوسف" في تصريح إلى "سمارت" إن المنظمات الإنسانية والمسؤولين عن المخيمات يقدمون سلة غذائية للعائلة كل خمسة شهور، لافتا أن المخيم يفتقد للمياه الصحية والخدمات الطبية.

في إدلب، تسهل "عربة الشيف المتنقلة" في بلدة البارة بإدلب شمالي سوريا، وصول وجبات الإفطار في موعدها للصائمين النازحين والقاطنين في مخيمات ريف إدلب الجنوبي، كما تقدم وجبات من المطبخين الشرقي والغربي بأقل تكلفة للقادرين، ومجانا للفقراء والمحتاجين.

وسط البلاد، اشتكى أهالي مدينة حماة، الخاضعة لسيطرة قوات النظام من رفع ساعات تقنين الكهرباء تزامنا مع ارتفاع درجات الحرارة.

وقالت مصادر محلية لـ "سمارت" إن الكهرباء تأتي ثلاث ساعات وتنقطع مثلها، لافتين أن مديرية الكهرباء أبلغتهم أن أوامر التقنين أتت من العاصمة السورية دمشق نتيجة زيادة الضغط والاستهلاك في المدينة.

إلى ذلك، كشفت مصادر محلية لـ "سمارت" أن حشرة الجراد بدأت بالانتشار في مدينة حماة وريفها الشمالي وسط سوريا، دون إيجاد حلول من مؤسسات النظام السوري للحد من انتشارها.

وقالت المصادر إن المزارعين يتخوفون على محاصيلهم الزراعية في ظل استمرار انتشار الجراد، لافتين أن الأضرار حتى الآن قليلة، لكن إذا لم تجد مؤسسات النظام الحلول المناسبة سيفقد االفلاحون محاصيلهم.

ويفضل مزارعون في مناطق سيطرة النظام في محافظة حماة وسط سوريا، بيع محصول القمح للتجار على بيعه للنظام السوري.

شرقي البلاد، صادرت "الإدارة الذاتية" الكردية منزل عضو المجلس الوطني الكردي فؤاد عليكو في حي حلكو بمدينة القامشلي (74 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

وقال "عليكو" بتصريح إلى "سمارت" إن "الإدارة الذاتية" أسكنت الليلة الماضية عائلتين نازحتين من منطقة عفرين في المنزل الذي مازال يحوي الأثاث وحتى المونة الغذائية والملابس.

وأعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) السيطرة على قرية أبو حامضة جنوب مدينة الحسكة شمالي شرقي سوريا.

المستجدات السياسية والدولية:

* أعلنت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" السبت، توثيق ما لا يقل عن 93 برميلا متفجرا ألقتها طائرات النظام السوري خلال شهر أيار الفائت، إضافة لأكثر من 21 حادثة اعتداء على مراكز حيوية في سوريا خلال الفترة ذاتها.

الاخبار المتعلقة

التقرير السابق
النظام يرسل تعزيزات إلى درعا تمهيدا لعمل عسكري وارتفاع حصيلة ضحايا "مجزرة زردنا"
التقرير التالي
النظام يصدر قرارا بإزالة مئات الحواجز من دمشق و"الحر" يستعد جنوبا لصد قواته