عشرات القتلى والجرحى بقصف جوي يرجح أنه لقوات النظام على إدلب ومدفعيتها تستهدف شمال حماة وجنوب حلب

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 11:56:04 ص تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب

المستجدات الميدانية والمحلية:

قتل مدنيان وأصيب أكثر من 25 آخرين الاثنين، بغارات شنتها طائرات حربية يرجح أنها تابعة لقوات النظام على الأحياء السكنية في مدينة بنش (5 كم شمال مدينة إدلب)، وسط إمكانية ارتفاع حصيلة القتلى بسبب خطورة الإصابات.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن طائرات حربية يرجح أنها للنظام شنت ست غارات على الأحياء السمنية في المدينة، مضيفين أن الغارات الأربع الأولى هي التي سببت الدمار الأكبر حيث أدت لتهدم منزلين وتسويتهما بالأرض.

في حلب، جرحت امرأة بقصف مدفعي لقوات النظام السوري على قرية العثمانية (40 كم جنوب مدينة حلب) شمالي سوريا.

في سياق آخر، ألقت الشرطة العسكرية التابعة لـ"الجيش السوري الوطني" على عنصرين تابعين لـ "هيئة تحرير الشام" في منطقة عفرين قرب حلب شمالي سوريا.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن العنصرين يحملان الجنسية الفلسطينية، وألقي القبض عليها خلال محاولتهم الدخول إلى مدينة عفرين عبر حاجز جنديرس، لافتين أنه كان بحوزتهم مسدسات مزودة بكواتم صوت، إضافة إلى عبوات ناسفة وأسلحة أخرى.

وسط البلاد، استهدفت قوات النظام السوري بالمدفعية الثقيلة قرى وبلدات وأراض زراعية في ريف حماة الشمالي والغربي وسط سوريا، دون التسبب بإصابات بين المدنيين.

وقال ناشطون محليون لـ "سمارت" إن قوات النظام قصفت بالمدفعية الثقيلة أطراف مدينة اللطامنة في الريف الشمالي من تجمعاتها عند حاجز زلين وفي المعسكر الروسي جنوب مدينة حلفايا.

جنوبي البلاد، جمدت "ألوية سيف الشام" التابعة للجيش السوري الحر قائدها العسكري عن العمل وأصدرت مذكرة استدعاء بحقه بتهمة تعاونه مع قوات النظام السوري.

وقالت "ألوية سيف الشام" في بيان وصلت "سمارت" نسخة منه الاثنين، إنها أطلقت حملة أمنية بالتعاون مع فصائل أخرى بـ"الحر" في محافظتي درعا والقنيطرة وقبضت على مجموعة أشخاص من "عملاء" النظام حيث ذكروا خلال التحقيقات اسم القائد العسكري خليل الزراوعة.

وأعلن "لواء أنصار الشريعة" (108) انفصاله عن "تجمع ألوية العمري" في محافظة درعا جنوبي سوريا، وانضمامه إلى "جيش أحرار العشائر"، وذلك بسبب انقطاع رواتب مقاتليه وقلة الذخائر المقدمة له من التجمع.

إنسانيا، ناشدت إدارة مخيم بلدة الرفيد في القنيطرة جنوبي سوريا، تقديم ملابس العيد للأطفال النازحين في المخيم.

شرقي البلاد، قتل وجرح عدد من عناصر قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لها باشتباكات مع تنظيم "الدولة الإسلامية" قرب مدينة البوكمال (120 كم جنوب شرق مدينة دير الزور) شرقي سوريا.

وتداول ناشطون مقطعا مصورا لعناصر من تنظيم "الدولة" يعرضون فيه عشرات الجثث من قوات النظام والميليشيات الإيرانية الذين قتلوا خلال الاشتباكات بين الطرفين قرب قرية الحمدان.

في الحسكة، وصل 82 نازح بينهم جنسيات أجنبية من مناطق سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى مخيم "الهول" (70 كم جنوب مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا الخاضعة لسيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

إلى ذلك، دان المجلس الوطني الكردي استيلاء "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي (PYD) على منزلين لعضوين تابعين له في مدينة القامشلي (74 كم شمال مدينة الحسكة) شمالي شرقي سوريا.

الاخبار المتعلقة

تحرير محمد علاء 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 11:56:04 ص تقرير عسكرياجتماعيإغاثي وإنساني جريمة حرب
التقرير السابق
ضحايا بقصف على مناطق متفرقة بإدلب و"الائتلاف" يطالب بتحرك دولي لوقف التصعيد العسكري على المحافظة
التقرير التالي
نزوح 920 ألف سوري داخليا خلال أربعة أشهر وإعلان مدينة بنش بإدلب منكوبة تعليميا بسبب قصف النظام