نزوح 920 ألف سوري داخليا خلال أربعة أشهر وإعلان مدينة بنش بإدلب منكوبة تعليميا بسبب قصف النظام

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 8:01:14 م تقرير اجتماعيإغاثي وإنسانيفن وثقافة نزوح

المستجدات المحلية والميدانية: 

شمالي سوريا في إدلب، أعلنت مديرية التربية والتعليم في إدلب في تصريح إلى "سمارت"، مدينة بنش منكوبة تعليميا نتيجة قصف جوي استهدف تجمع المدارس في المدينة.

وقتل مدني وأصيب آخر الاثنين، بإطلاق نار وانفجار عبوة ناسفة في حادثتين منفصلتين بريف إدلب.

وفي حلب قال مسؤول في فرع الأمن الجنائي في مدينة اعزاز بحلب الاثنين، إنهم سيعيدون فتح شراع السوق المركزي في المدينة ، بعد طلبات من أصحاب المحال التجارية في السوق.

وقال رئيس المكتب التعليمي في المجلس المحلي في مدينة الباب بحلب ، إنهم تعاقدوا مع جامعة "حران" التركية الحكومية لافتتاح فرع عن الجامعة يستوعب مئات الطلاب ويحوي بداية خمسة أقسام.

اقتصاديا، أثر ارتفاع أسعار الملابس الجاهزة في مدينة عين العرب "كوباني" شمال شرق حلب، على الحركة الشرائية للمواطنيين.

جنوبي البلاد، أصدرت وزارة تربية التابعة لحكومة النظام السوري الاثنين، نتائج امتحان شهادتي التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية لعام 2018. 

وفي درعا أفرجت فصائل عسكرية الإثنين، عن قائد "فرقة فجر التوحيد" في درعا، الملقب "أبو محمد الأخطبوط" بشروط، بعد أيام من اعتقاله، وذلك إثر تقديم طلب استراحام  لإخراجه.
 
في سياق آخر، قتل وجرح عدد من قوات النظام السوري إثر انفجار راجمة صواريخ الأراضي بين بلدتي كفر شمس وكفر ناسج وقرى المال والطيحة دير العدس شمال غرب درعا جنوبي سوريا والمعروفة باسم "مثلث الموت".
 
خدميا، وأصدر مجلس محافظة درعا "الحرة"، الإثنين، قرارا دعا فيه الشرطة والمجالس العسكرية لتنظيم الضوابط اللازمة بحق المزارعين اللذين يروون محاصيلهم بمياه الصرف الصحي وإتلاف تلك المزروعات.

وخصص مجلس محافظة درعا "الحرة" مكافئات للجهات العسكرية أو المدنية التي توقف خروج أي سيارات تحمل مادة القمح من مناطق الفصائل إلى الأخرى الخاضعة لسيطرة النظام السوري في محافظة درعا.

أما في القنيطرة، وأطلق الدفاع المدني في محافظة القنيطرة الاثنين، حملة توعوية تفاديا لوقوع حوادث مع اقتراب عيد الفطر.

وفي ريف دمشق، وانفجر مستودع ذخيرة لقوات النظام السوري الاثنين، في مدينة القطيفة (40 كم شمال دمشق).

وسط البلاد، قتل مدني وأصيب آخر الاثنين بقصف مدفعي على الأحياء السكنية في مدينة اللطامنة (24 كم شمال مدينة حماة) ، من المعسكر الروسي جنوب مدينة حلفايا القريبة، تزامنا مع قصف جوي على المدينة.

وافتتح النظام السوري الاثنين، مراكز استخراج بطاقات شخصية للأشخاص الذين بلغوا سن الإصدار ولم يحصلوا عليها بعد في شمال حمص.
 
أما في حماة وارتفعت الاثنين، حصيلة قتلى مقاتلي الجيش السوري الحر بقصف لقوات النظام السوري في منطقة سهل الغاب شمال غرب مدينة حماة وسط سوريا إلى 12 قتيلا.
 
شرقي البلاد، قتل مدني برصاص حرس الحدود التركي (الجندرمة) شمال مدينة الرقة، خلال محاولته الدخول إلى الأرضي التركية بطريقة غير شرعية.
 
وأصيب طفل الإثنين، نتيجة انفجار قنبلة من مخلفات تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة الشدادي (60 كم جنوب الحسكة).

وفي الرقة، وقتل عنصران وجرح آخر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) بانفجار عبوة ناسفة في بلدة عين عيسى (50 كم شمال مدينة الرقة).

المستجدات السياسية والدولية:


قالت الأمم المتحدة إن أكثر من 920 ألف شخص نزحوا داخل سوريا وذلك من شهر كانون الثاني وحتى نيسان من العام  2018.

الاخبار المتعلقة

تحرير أمنة رياض 🕔 تم النشر بتاريخ : 11 يونيو، 2018 8:01:14 م تقرير اجتماعيإغاثي وإنسانيفن وثقافة نزوح
التقرير السابق
عشرات القتلى والجرحى بقصف جوي يرجح أنه لقوات النظام على إدلب ومدفعيتها تستهدف شمال حماة وجنوب حلب
التقرير التالي
"الحر" يعتقل عشرات الأشخاص في عفرين وإعلان تشكيل فصيلين عسكريين في حلب